۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
#1  
قديم 23-08-2019, 10:01
حلمي عيونك غير متواجد حالياً
    Female
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 63330
 تاريخ التسجيل : 16-05-2019
 فترة الأقامة : 189 يوم
 أخر زيارة : 10-11-2019 (11:45)
 المشاركات : 803 [ + ]
  مواضيعي : 112
  عدد الردود : 691
 الجنس ~
Female
 التقييم : 10
 معدل التقييم : حلمي عيونك is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
H7op (119) تسييس الحج.. تحشيد عِرْقي ولوثة إيرانية متأصّلة




تسييس الحج.. تحشيد عِرْقي ولوثة إيرانية متأصّلة
إن قضية تسييس الحج لها تاريخ طويل في التاريخ الإسلامي، ولم يتوقّف إلى اليوم، ويستخدم في الصراعات السياسية بين الدول الطامحة، أو الدول التي لديها خلاف سياسي مع الدولة الراعية للحرمين الشريفين..

لا تُذكَر إيران إلا ويحضر معها تحيّزها الأيديولوجي ونزعتها العِرْقية العنصرية؛ بل إنه من لوازم فهم واستبسار وولوج ذهنية هذا النظام الوعي بأنّه نظام عنصري عرقيّ متحيّز يتبدّى بجلاء في سلوكه المرضي المتأصّل، الذي بات سمة جوهرية لا تفارقه في مواقفه وتفاعلاته مع محيطه وكذا المجتمع الدولي.

من هنا فإنّ إدراك هذا المُعتَقد في الفكر السياسي للنظام الإيراني هو أولى وأهم المفاتيح للولوج لشخصية هذا النظام الذي ما فتئ يزداد مع الأيام إصراراً وتشبُّثاً يرتقي لدرجة اللوثة والقتل التي عبّرت عنها الفيلسوفة حنة أرندت، واعتبرتها هدراً لكرامة الإنسان، وتشكّل قتلاً للشخص القانوني في كل إنسان. ويدرك الباحثون في الشأن الفكري والإنساني أنّ مثل هذا السلوك المرضي العرقي بات بمثابة لوثة ملازمة لبني كثير من المجتمعات؛ حيث تجاوز كونه سلوكاً عِرْقياً يقوم في بنائه على ميثولوجات الميز الإثني وأوهام السُّموّ والرّفعة؛ تجاوزها ليصبح تصوُّراً يتّكئ على الإقصاء والاستئصال والنّبذ.

ولأنّ مكتبتنا العربية تخلو من دراسة عميقة وجادة حول النظام الإيراني وجذور فكره وأيديولوجيته الإقصائية النابذة للخير والسلام؛ وهو فقر تتحمّله مراكز البحوث والدراسات وكذلك الجهات البحثية والجامعات والمفكرون والباحثون في السوسيولوجيا السياسية؛ فإنّ الفرح والاغتباط بالقبض على دراسة تاريخية وتأصيلية للفكر الإيراني يتضاعفان ويتراحبان ويضعاننا كمهتمّين على الطريق الصحيحة للتعاطي مع منهج وفكر هذا النظام الفاشي المريض القائم على العرقية والإقصاء وتوهُّم السّمو والأفضلية. وأعني هنا الكتاب العميق والمذهل الذي تولّى مركز البحوث والتواصل المعرفي بإصداره تحت عنوان «تسييس الحج» للباحث الدكتور محمد آل ربيع. وقيمة هذه الدراسة تكتسب راهنيتها من كونها كاشفة جذور فكرة تسييس الحج؛ كيف تم بذر هذه الفكرة من قبل الداعية والخطيب الإيراني حسين مدرس، وكيف نمت هذه الفكرة وتم تبنّيها وتنميتها حتى باتت مرتكزاً أساسياً وسياسة رئيسة في الفكر والنظام الإيراني؟

الباحث وقبل دخوله في دراسة هذا الموضوع وكمهاد نظري لدراسته أشار ونوّه لضرورة استكشاف مناخ العلاقة بين إيران والدول المشرفة على المشاعر المقدسة فيما يخص الحج والحرمين؛ معتبراً أن رصد تلك المرحلة من خلال الأحداث والمواقف المتبادلة بين الطرفين والمشكلات التي قد تثار بينهما وأسبابها، سواء كان ذلك لدوافع سياسية أم مذهبية أم غير ذلك مهم جداً؛ كما أنه يعطي توضيحاً وتمهيداً لما تلا تلك الفترة التاريخية من أحداث، ومدى تأثيرها.

وقد أشار المؤلِّف في المقدمة إلى أن هذا المبحث والذي يتلوه سيعتمدان في تقصي الأحداث والمصادر والمراجع الفارسية القديمة، والدراسات الحديثة المبنية على وثائق فارسية وعثمانية تخص تلك المرحلة؛ توخّياً للأمانة والإنصاف لتحقيق الهدف من الدراسة، وهو معرفة الحقيقة، وقد كانت البداية للكتاب دراسة علاقات إيران بالقائمين على الحرمين قبل الدولة السعودية، منذ الدولة الصفوية؛ وسبب ذلك - كما يشير- أن الخلافات الحقيقية لم تبدأ بشكل واضح إلا في هذه الفترة، وهذا ما أكدته المراجع الفارسية، فهي تشير إلى أنه قبل مجيء الدولة الصفوية، بعد سقوط المغول كان الحجاج الإيرانيون يقصدون الحج كسائر حجاج العالم الإسلامي.

وقد كشف الباحث آل ربيع في دراسته أن الفقيه الإيراني حسن مدرّس سعى في البرلمان الإيراني إلى منع حضور إيران المؤتمر الإسلامي الذي دعا إليه الملك عبدالعزيز - رحمه الله -، ثم سعى بعد ذلك إلى استصدار قرار بمنع الحجاج من الذهاب إلى المشاعر المقدسة، فمنعت إيران حجاجها من القدوم إلى الحج، وقد نشر رشيد رضا في ذلك مقالاً مطولًا في الصحف المصرية، أوضح فيه أن منع إيران حجاجها من المجيء كان له جوانب طائفية سياسية. وأشار إلى أن حكومة إيران تريد إحداث فتنة، مؤكداً أن قوافل الحجاج تتردد جيئة وذهاباً بين الحرمين الشريفين من غير حرس يحرسهم ولا إتاوة يتقاضاها أحد منهم، وهذا أمر لم يتحقق منذ قرون حتى تولى الملك عبدالعزيز الإشراف على شؤون الحج. ويستمر الباحث في تتبّع جذور هذا التسييس بدءاً من الخلاف حول الحج قبل تولّي المملكة الإشراف على الحج ثم تسييس الحج في ظلّ الجمهورية الإيرانية، ثم أتبعه بفصل عن تسييس الحج من قبل أنظمة سياسية وعربية ومنظمات حزبية، مختماً الدراسة بالتأكيد على أن قضية تسييس الحج لها تاريخ طويل في التاريخ الإسلامي، ولم يتوقّف إلى اليوم، ويستخدم في الصراعات السياسية بين الدول الطامحة، أو الدول التي لديها خلاف سياسي مع الدولة الراعية للحرمين الشريفين.

الدراسة مبحث طويل وعميق ومهم ولا يمكن الإحاطة بمجمل تفاصيله في عجالة كهذه، لكن اللافت للنظر أن فكرة التسييس للحج التي استزرعها الفقيه حسين مدرس لم تنطفئ جذوتها وظلّت متّقدة حيّة إذ يقول الخميني عن مدرّس: «لا يزال مدرس حياً، الرجال التاريخيون يخلدون؛ لذا اجتهدوا لانتخاب مثل مدرس رحمه الله، وبالطبع لن تجدوا شبيهاً له بسهولة، ربما يكون هناك القليل من أمثاله».



أكثر...

كلمات البحث

القاب ، برامج ، اوسمة ، تصميمات ، استايلات





jsdds hgp[>> jpad] uAvXrd ,g,em Ydvhkdm ljHw~gm







رد مع اقتباس
قديم 14-10-2019, 20:15   #2

 
الصورة الرمزية nashwa said

 عضويتي » 12238
 سجلت » 25-07-2008
 آخر حضور » 19-11-2019 (21:11)
مشَارَڪاتْي » 18,592
مواضيعي » 2687
عدد الردود » 15905
الاعجابات المتلقاة » 338
الاعجابات المُرسلة » 157
 العمر : 62
 التقييم : 6940
 معدل التقييم : nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute
 اوسمتي :

وسام العطاء  وسام الادارى المميز  Default Medal 

nashwa said غير متواجد حالياً


اوسمتي

افتراضي رد: تسييس الحج.. تحشيد عِرْقي ولوثة إيرانية متأصّلة



يعطيك العافيه طرح رائع وانت دائما رائع في طرحك .


 توقيع :
لن أجعل مشاعرى أرضا يداس عليها
أنما سماء يتمنى الأخرون الوصول أليها





رد مع اقتباس
قديم 14-10-2019, 21:01   #3

 
الصورة الرمزية عيون فلسطين

 عضويتي » 63383
 سجلت » 26-08-2019
 آخر حضور » 19-11-2019 (19:33)
مشَارَڪاتْي » 48
مواضيعي » 1
عدد الردود » 47
الاعجابات المتلقاة » 3
الاعجابات المُرسلة » 2
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عيون فلسطين is on a distinguished road

عيون فلسطين غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تسييس الحج.. تحشيد عِرْقي ولوثة إيرانية متأصّلة



طَرِحْ ممُيَّز جِدَاً وَرآِئعْ
تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
دُمتْ ودامَ نبضُ متصفحك متوهّجاً بِروَعَةْ مَا تِطَرحْ
لروحَكَـ جِنآئِن وَرديهّـ..,
وَأمنيآت بِـ أيآم أَجّملّ




رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

تسييس الحج.. تحشيد عِرْقي ولوثة إيرانية متأصّلة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحجاب منعني من تجسيد شخصية تحية كاريوكا كتكوتة مصرية اخبار الفن والمشاهير 8 23-01-2011 20:48
الممثلات الشهيرات ترفضن تجسيد دور اصالة في سيرتها الذاتية! nashwa said اخبار الفن والمشاهير 2 26-12-2010 01:41
تشخيص المرض النباتى marmer علوم طبيعية نبات طيور حيوان عالم البحار كيمياء فيزياء جيولوجيا فلك 5 24-02-2010 05:48

Designed by Leader


الساعة الآن 02:54


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team