۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
#1  
قديم 22-08-2019, 09:49
حلمي عيونك غير متواجد حالياً
    Female
اوسمتي
الوسام الذهبي 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 63330
 تاريخ التسجيل : 16-05-2019
 فترة الأقامة : 388 يوم
 أخر زيارة : 28-05-2020 (17:30)
 المشاركات : 5,003 [ + ]
  مواضيعي : 141
  عدد الردود : 4862
 الجنس ~
Female
 التقييم : 1500
 معدل التقييم : حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

H7op (119) سياسة الناس وإدارتهم




سياسة الناس وإدارتهم
مراعاة الواجبات في سياسة الناس وإدارتهم من المسائل التي يتفاوت فيها من تُناطُ به تلك المهمة، ومن هو تحت المسؤولية؛ نظراً للتفاوت في القدرات والصفات والمؤهلات، سواء من جهة الراعي أو الرعية..

من مستلزمات الحياة الكريمة النظام والانضباط، ومن دون الانضباط تسود الفوضى، وتختلُّ الحياة، وتعمُّ المفاسد؛ ولأهمية النظام كانت له قواعد وضوابط يُطالَبُ كل من السائس والمسوس بمراعاتها، وتتفاوت قوة الدول ونجاح المؤسسات بتفاوت التزام السائس والمسوس بتلك القواعد، فمراعاة الواجبات في سياسة الناس وإدارتهم من المسائل التي يتفاوت فيها من تُناطُ به تلك المهمة، ومن هو تحت المسؤولية؛ نظراً للتفاوت في القدرات والصفات والمؤهلات، سواء من جهة الراعي أو الرعية، وبالاستقراء فإن هذه السياسة والإدارة تتطلّب فهماً وفقهاً للواقع والحال؛ ونظراً للعواقب والمآلات، وسلوكاً مهذباً، والتزاماً بمنهجٍ واضحٍ لما يجب أن يفعله كُلٌّ من المدير ومنتسبي إدارته، ولي مع ذلك بعض الوقفات:

الأولى: إن مما يجب أن يستشعره السائس المخلص أن نظرته المتركزة على المصلحة العامة ليس من الضروري أن يشاطره إياها من تحت إدارته، فالطبيعة التي ينطوي عليها آحادُ الناس تتمثّل في أن كل فردٍ منهم ينظر بطريق الأولى لمصلحته الخاصة، وبالتالي فإن اختلاف النظرتين، وتنوّع الهدفين، وتعارض نتائجهما، ووسائل تحقيقهما من قبيل اختلاف التضادّ الذي مؤداه في البداية إلى خلقِ نزاعٍ بين الطرفين، وتجنّباً لهذا يلزم التركيز على احترام الهدف المنشود -وهو المصلحة العامة- إلى أن يصير مراد الجميع، أو الأغلبية التي لا يَعُوقُها عن معانقة أهدافها تخلّفُ المخالف، ولا تقاعس المتكاسل، وبهذا تتحقّق المصالح الخاصة والعامة؛ وذلك لأن التضادّ بين المصلحة العامة والخاصة إنما يكون بحيث أُهدرت العامة لأجل الخاصة، أما إذا قُدّمت العامة ورُوعيت حقَّ رعايتها، فإن الخاصة مندرجة فيها، ومتحقّقة بتحقّقها.

الثانية: التسامي عن المؤثرات الجانبية، وعدم إقحام طبيعة العلاقة بين السائس والمسوس في شؤون العمل، سواء كانت العلاقة جيّدة أم رديئة؛ لأن ذلك مُؤدّاهُ لحصول فسادٍ وانحرافٍ بمصلحة العمل إلى نتائج خارج نطاق المصلحة العامة من مجاملةٍ، أو تجنٍّ، وشخصنةٍ، وتصفية حساب، ونحو ذلك، فلا يُقلِّلُ القائد من قيمة إبداعِ وبراعةِ عملِ من لا تربطهما العلاقة الودية، ولا يُلمِّعُ تقصير الصديق أو القريب، بل يُعامل كُلّاً من العملين على مقتضى قيمته، وكذلك المرؤوس لا يرتكبُ الشّططَ بمضاهاة رئيسٍ مُبدعٍ لا يُكنُّ له الصداقة، ولا تربطه به قرابة بمقصّرٍ يُمحِّضُهُ المودّة.

الثالثة: مراعاة الفروق الفردية بين الأفراد، فكلٌّ ميسّرٌ لما خُلِقَ له، ناهيك أن من بدهيّات القيام بالمسؤولية وضعَ الرجلِ المناسب في المكان المناسب، وهذا مُؤدّاه إلى تحقيق المصالح وتكثيرها، وتعطيل المفاسد وتقليلها، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدون يُراعون هذه المصلحة في عقد الولايات، وإناطة المسؤوليات، ويُستفادُ من سننهم أن المهارة الموهوب فيها الشخص يُقدّمُ على غيره في تقلُّدِ المهمّة التي له فيها خبرة معروفة، فمثلاً: حين أسلم خالد بن الوليد القائد المحنك ذو التجارِبِ الحربية المشهورة وُلِّيَ كثيراً من مهمات القيادة مع أن إسلامه متأخر، وحين عزم الخليفة الصديق على جمع القرآن كلّف بهذه المهمة زيد بن ثابت الأنصاري وكان شابّاً، وهناك شيوخ الصحابة، لكن لهذا الشاب مزيّةٌ بيّنها الصديق، وهي أنه شابٌ عاقلٌ كان يكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

الرابعة: عدم مطالبة كل من السائس والمسوس الآخر بما هو خارج حقوق العمل، من إظهار المودّة والمحبة، ومتانة الصداقة؛ فإن هذه الأمور خصوصيات تتشكّل بعوامل مُعينة، ولا يلزم أن تتسبّب عن الارتباط في الوظيفة، وهي زائدةٌ على الحقِّ العام بين المسلمين من مطلق الأخوة، فلا يلزم أن ينالَ الموظفُ مودّةً خاصةً من لدن رئيسه، ولا أن ينال الرئيس المحبة الصافية من قِبَلِ كُلِّ مرؤوسيه، وليس هذا هو المقصود الأسمى، بل المقصود أن يقوم كُلُّ شخصٍ بمسؤوليته بعيداً عن العواطف والمشاعر وتأثيراتها، ولو أخضعنا هذا لهذا لاختلّ نظام المسؤولية، وصار الإنتاج والتفاعل مرهوناً باكتساب رضى الناس ومحبتهم وجوداً وعدماً، وهذا غير مقدورٍ عليه، بل قد يكون تحصيله مقابل الإخلال بالمصلحة العامة، وعلى حسابها، وحساب المجاملة والمداهنة فيها، وبالتالي تكون النتيجة عكسية، بخلاف ما إذا كان الهدف هو تحقيق المصلحة العامة، والقيام بالمهمة الظاهرة بغضِّ النظر عن ما سواها، والواجب في هذه العلاقة أن يقوم كُلٌّ من طرفيها بواجبه المقرَّرِ شرعاً ونظاماً، وقد ذكروا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال لأبي مريم الحنفي -وكان قد قتل زيد بن الخطاب أخا عمر يوم اليمامة، ثم تاب وأسلم-: (والله لا أحبّك حتى تحبّ الأرض الدّم، قال: أفتمنعني حقّاً؟ قال: لا، قال: لا بأس، إنما يأسى على الحبِّ النساء).



عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
الموضوع الأصلي: عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] || الكاتب: عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] || المصدر: عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

كلمات البحث

القاب ، برامج ، اوسمة ، تصميمات ، استايلات



ساعد في نشر الموضوع والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




sdhsm hgkhs ,Y]hvjil







رد مع اقتباس
قديم 14-10-2019, 20:24   #2

 
الصورة الرمزية nashwa said

 عضويتي » 12238
 سجلت » 25-07-2008
 آخر حضور » اليوم (18:09)
مشَارَڪاتْي » 19,236
مواضيعي » 2737
عدد الردود » 16499
الاعجابات المتلقاة » 394
الاعجابات المُرسلة » 223
 العمر : 63
 التقييم : 6940
 معدل التقييم : nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute nashwa said has a reputation beyond repute
 اوسمتي :

وسام العطاء  وسام الادارى المميز  Default Medal 

nashwa said متواجد حالياً


اوسمتي

افتراضي رد: سياسة الناس وإدارتهم



يعطيك العافيه طرح رائع وانت دائما رائع في طرحك .


 توقيع :
لن أجعل مشاعرى أرضا يداس عليها
أنما سماء يتمنى الأخرون الوصول أليها





رد مع اقتباس
قديم 14-10-2019, 21:17   #3

 
الصورة الرمزية عيون فلسطين

 عضويتي » 63383
 سجلت » 26-08-2019
 آخر حضور » 10-01-2020 (00:51)
مشَارَڪاتْي » 48
مواضيعي » 1
عدد الردود » 47
الاعجابات المتلقاة » 3
الاعجابات المُرسلة » 2
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عيون فلسطين is on a distinguished road

عيون فلسطين غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سياسة الناس وإدارتهم



طَرِحْ ممُيَّز جِدَاً وَرآِئعْ
تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
دُمتْ ودامَ نبضُ متصفحك متوهّجاً بِروَعَةْ مَا تِطَرحْ
لروحَكَـ جِنآئِن وَرديهّـ..,
وَأمنيآت بِـ أيآم أَجّملّ




رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

سياسة الناس وإدارتهم


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضة جديدة الشعب كله يتكلم سياسة aboramadan44 غزل قلوب مصرية للنقاشات والحوارات 5 11-07-2011 03:26
سياسة الإجازة المرضية المراسل غزل القلوب للفضفضة وأجندات الأعضاء 2 26-12-2008 19:03

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Designed by Leader


الساعة الآن 18:14


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team