نبضات إسلامية خاص بالعقائد والعبادات والثقافة الاسلاميه والسنة النبوية الشريفة

۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
#1  
قديم 22-07-2019, 18:00
عاشقه غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
وسام العطاء  وسام نجم الاسبوع 
لوني المفضل Hotpink
 رقم العضوية : 63347
 تاريخ التسجيل : 21-06-2019
 فترة الأقامة : 123 يوم
 أخر زيارة : 20-10-2019 (16:48)
 الإقامة : ارض الله الواسعه
 المشاركات : 729 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عاشقه is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

H7op (56) حلاوة العباده وعلامات قبولها




حلاوة العباده وعلامات قبولها




الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...
أما بعد:
فحلاوة العبادة لها أسباب, ولقبولها علامات, والعلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله, له كلام عن ذلك في عددٍ من مصنفاته, وقد يسّر الله لي فجمعتُ بعضه, مع مباحث أخرى تتعلق بالعبادة, أسأل الله الكريم أن ينفع بما جمعت, ويبارك فيه.

من أسباب لذة العبادة وحلاوتها:

سئل الشيخ:ما أسباب تحصيل لذة العبادة التي كان يجدها أمثالُ ابن تيمية رحمه الله؟ فأجاب ذلك فضل الله سبحانه وتعالى يُؤتيه من يشاء وله أسباب:منها :

كثرة قراءة القرآن فإن كثرة قراءة القرآن تُلين القلب قال ابن عبدالقوي رحمه الله: وواظب على درس القرآن فإنهُ يُلين قلباً قاسـياً مثل جلمـد
ومنها : أن يكون الإنسان قلبه دائماً متعلقاً بالله مٌعرضاً عما سواه, مُتجنباً للقيل والقال, وكثرة السؤال,
ومنها : أن يحضر قلبه عند العبادة بحيث لا يفكرُ ولا يوسوسُ, بل يكون قلبه حاضراً يتأمل ما يقول وما يفعل من عبادة الله عز وجل.
وقال الشيخ رحمه الله: تصور يا أخي يناجيك الله عز وجل وأنت في صلاتك, يسمعك من فوق سبع سموات, ويردُّ عليك, إذا قلت : } الحمد لله رب العالمين { قال الله تعالى : حمدني عبدي وإذا قال : } الرحمن الرحيم { قال الله تعالى : أثني علي عبدي, وإذا قال : } مالك يوم الدين { قال : مجدني عبدي, والتمجيد: التعظيم, فهل نشعُرُ ونحن نصلي بهذا ؟ ! الشكوى لله عز وجل, أكثرنا وأكثر أوقاتنا أننا لا نشعُرُ بهذا, نقرأ الفاتحة على أنها ركن لا تصح الصلاة إلا بها, لكننا لا نشعُرُ بهذه المعاني العظيمة أننا نُناجي الله عز وجل من فوق سمواته: ]حمدني عبدي { من يشعر بهذا يجد لذَّة عظيمة للصلاة, ويجد أن قلبهُ استنار بها, وأنه خرج منها بقلبٍ غير القلب الذي دخل فيها به.
وقال رحمه الله: أنصحهم أن يتذوقوا طعم هذه الصلاة, يقوموا الليل حتى يذوقوا طعمه, ويذوقوا بذلك طعم الإيمان.
وقال رحمه الله:إذا شعر الإنسان بأنه مفتقر لربه فسيجد حلاوة العبادة

من علامات قبول العبادة:
قال الشيخ رحمه الله: قد تكون هناك علامات لمن تقبل الله منهم من الحُجَّاج والصائمين والمتصدِّقين والمصلِّين, وهي انشراح الصدر, وسرور القلب, ونور الوجه, فإن للطاعات علامات تظهر على بدن صاحبها, بل هي ظاهره وباطنه أيضاً,
وذكر بعض السلف أن من علامات قبول الحسنة :
أن يُوفَّق الإنسان لحسنة بعدها, فإن توفيق الله إياه لحسنة بعدها يدل على أن الله عز وجل قبل عمله الأول, ومنَّ عليه بعمل آخر يرضي به عنه.

من أتى بالعبادة على الوجه المشروع فليستبشر خيراً:

قال الشيخ رحمه الله: الواجب على المرء إذا أتى بالعبادة على الوجه المشروع إخلاصاً لله ومتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم, أن يستبشر خيراً, وأن يقول : اللهم كما مننت عليَّ بالعمل فامنُن عليَّ بالقبول, ولا ييأس, بل يفرح, وقد جاء في الحديث : ( من سرته حسنته وساءته سيئته فذلك المؤمن ) هذا شهادة من الرسول عليه الصلاة والسلام أن الإنسان إذا فعل الحسنة وسُرَّ بذلك وفرح وانشرح صدره, وإذا عمل سيئة اغتم لذلك, فذلك هو المؤمن بنص كلام الرسول علية الصلاة والسلام

استشعار المرء أنه من حين يدخل في الإحرام إلى أن يحلَّ منه وهو في عباده:
قال الشيخ رحمه الله: ليعلم أنَّ المرءَ من حين يدخل في الإحرام إلى أن يحِلَّ منه فهو في عباده, في ليله ونهاره, ونومه ويقظته, وقيامه وقعوده, فليشعر بذلك شعوراً تاماً, حتى يحصل له زيادة الإيمان, والرجوع إلى الله عز وجل, فإن ذلك من أهم الأمور التي ينبغي للإنسان أن يعتني بها.

العبادة التي تخفى حكمتها أبلغ في التعبد:
قال الشيخ رحمه الله: جميع أوامر الشرع ونواهيه حكمة, ولا حاجة أن نعرف العلة, لأننا نعلم أن الله حكيم, وأنه ما شرعه إلا لحكمة, وما موقفنا من الأوامر والنواهي إلا أن نقول : ( سمعنا وأطعنا ), فإن تيسير لنا معرفة الحكمة فهذه منة من الله عز وجل, ومساعدة ومعونة من الله, حتى يطمئن القلب ويقوى الإيمان, وإن لم تتبين فالمؤمن يكفيه أن هذا حكم الله عز وجل ولذلك ربما تكون العبادة التي تخفى حكمتها أبلغ في التعبد, لأن الشيء إذا علمت علته قد يكون عقلك يأمرك به لكن إذا كنت لا تعرف العلة فإن تذلُّلك لله به وعبادتك إياه أبلغ في التذلل.

عبادة الله بالهدى لا بالهوى:
قال الشيخ رحمه الله: ينبغي للإنسان أن يكون عنده فقه في دين الله, وأن يتبع ما جاء عن السلف...وألا يعبد الله بالهوى وإنما يعبده بالهُدى, فاعبد الله بالهدى لا بالهوى, ولو أننا قُلنا: إن الإنسان يعبد الله بالهوى, لكان أولئك أصحاب الطرق الذين ابتدعوا في دين الله ما ليس منه لكانوا على صواب, ولاختلف الناس فيما بينهم في دين الله, ولكن إذا قلنا: العبادةُ موقوفة على ما جاء به الشرع فحينئذ نتَّحد ويكون عملنا واحد.

الصبر مع انتظار الفرج من أعظم العبادات:
قال الشيخ رحمه الله: الصبر مع انتظار الفرج يُعتبرُ من أعظم العبادات, لأنك إذا كنت تنتظر الفرج فأنت تنتظرُ الفرج من الله عز وجل, وهذه عبادة, وقد قال النبي علية الصلاة والسلام: ( واعلم أن النصر مع الصبر, وأن الفرج مع الكرب) فكلما اكتربت الأمور فإن الفرج أقرب إليك, ( وإن مع العسر يُسراً )

من فوائد بسط الدعاء أنه عبادة, وكلما كررت الدعاء ازددت لله تعبداً:
قال الشيخ رحمه الله: مقام الدعاء يقتضى البسط, لأمور:
الأول: -وهو أهمها لمن فتح الله قلبه- التلذُّذ بمناجاة الله عز وجل, لأن كل واحد منَّا لو كان له صديق محبوب إليه فإنه يحب أن يبسط ويُكثر معه القول, وإذا جلس إليه وقاما يتحدثان تمضى الساعات الطويلة وكأنها دقائق.
الأمر الثاني: أن الدعاء عبادة, وكلما كررت ازددت لله تعبداً, فيزداد أجرك بازدياد جمل الدعاء
الأمر الثالث: أن البسط والتفصيل يُوجب تذكُّر الإنسان كل هذه الأنواع التي بسطها وبيَّنها وفصَّلها, واستحضار الإنسان لذنوبه تفصيلاً أكمل في التوبة, لأن التوبة المُجملة لا تستوعب جميع الذنوب استحضاراً وإن كانت تستوعبها لفظاً ومدلولاً,
فمثلاً: لو قال الإنسان: اللهم اغفر لي ذنبي كلَّه, وهو قد فعل ذنوباً قد تكون أكبر مما يتصوره الآن, لكن غابت عن باله, فإذا ذكر وفصَّل كان هذا أبلغ في التوبة, لأن الدلالة على تعين الأفراد أقوى من الدلالة على العموم.
وقال رحمه الله: وانظر إلى قول الرسول علية الصلاة والسلام: (اللهم اغفر لي ذنبي كُلَّهُ, دقَّهُ وجلَّهُ, علانيتهُ وسرَّهُ, وأولهُ وآخرهُ, اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرتُ, وما أعلنت وما أسررت, وما أنت أعلمُ به منِّي) يكفى عن هذا كله أن يقول: ( اللهم اغفر ذنبي, لكن البسط له تأثير على القلب.

فتح أبواب الجنة الثمانية يعني تيسير العبادات المؤدية لها:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما منكم من أحدٍ يتوضأ فيسبغُ الوضوء, ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله, وأن محمداً عبد الله ورسوله, إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخُلُ من أيها شاء ) [أخرجه مسلم] قال الشيخ رحمه الله: ومعنى فتح أبواب الجنة الثمانية: أنه تيسير له أعمال هذه الأبواب.
فتيسر له الصلاة, والصيام, والصدقة, والجهاد, وغير ذلك من الأبواب


كلمات البحث

القاب ، برامج ، اوسمة ، تصميمات ، استايلات



ساعد في نشر الموضوع والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




pgh,m hgufh]i ,ughlhj rf,gih pgh,m ,ughlhj




 توقيع :

رد مع اقتباس
قديم 24-07-2019, 23:04   #2


nashwa said غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12238
 تاريخ التسجيل :  25-07-2008
 العمر : 62
 أخر زيارة : يوم أمس (19:09)
 المشاركات : 18,529 [ + ]
 التقييم :  6940
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: حلاوة العباده وعلامات قبولها



جزاكِ الله خير
طرح مميز


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 29-08-2019, 16:55   #3


عاشقه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63347
 تاريخ التسجيل :  21-06-2019
 أخر زيارة : 20-10-2019 (16:48)
 المشاركات : 729 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Hotpink

اوسمتي

افتراضي رد: حلاوة العباده وعلامات قبولها



سعدت بتواجدكم العطر
وازدانت صفحتي رقي
لكم خالص إحترامى


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 20-09-2019, 18:00   #4


حلمي عيونك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63330
 تاريخ التسجيل :  16-05-2019
 أخر زيارة : 15-10-2019 (20:33)
 المشاركات : 777 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: حلاوة العباده وعلامات قبولها



الله يجزاك كل خير على مجهودك...
ويجعل الأجر الاوفر بميزان حسناتك...
ننتظر جديدك...


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 11:14   #5


عيونك دنيتي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 62744
 تاريخ التسجيل :  06-11-2016
 أخر زيارة : 11-10-2019 (11:14)
 المشاركات : 209 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: حلاوة العباده وعلامات قبولها



جزاك الله الف خير على هذا الطرح القيم
وجعله الله فى ميزان اعملك ....
دمت بحفظ الرحمن ....
ودى وشذى الورود


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 14-10-2019, 18:32   #6


روح الوروود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63349
 تاريخ التسجيل :  29-06-2019
 أخر زيارة : يوم أمس (21:35)
 المشاركات : 138 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: حلاوة العباده وعلامات قبولها



جزاك الله خير الجزاء
يعطيك ربي الف عافيه


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

الكلمات الدلالية (Tags)
العباده , حلاوة , وعلامات , قبولها

حلاوة العباده وعلامات قبولها


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نهاية العالم وعلامات الساعة بالترتيب عادل المصرى نبضات إسلامية 8 01-05-2016 13:11
سبل الوصول وعلامات القبول _ مواطن الصبر سهراية نبضات إسلامية 4 13-03-2014 20:17
آداب الأنبياء سبيل من سبل الوصول وعلامات القبول سهراية نبضات إسلامية 5 29-12-2012 11:58
أسباب فقدان اللذة في العباده وكيفة علاجها قطرة شوق نبضات إسلامية 6 17-12-2012 09:30
تحلوا العباده مع مشقتها محب الشيخ الحويني نبضات إسلامية 4 08-08-2011 19:12

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 05:52


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team