نبضات إسلامية خاص بالعقائد والعبادات والثقافة الاسلاميه والقرآن الكريم السنة النبوية الشريفة

۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
#1  
قديم 16-07-2019, 16:03
عاشقه غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Hotpink
 رقم العضوية : 63347
 تاريخ التسجيل : 21-06-2019
 فترة الأقامة : 377 يوم
 أخر زيارة : 17-05-2020 (01:03)
 الإقامة : ارض الله الواسعه
 المشاركات : 1,203 [ + ]
  مواضيعي : 55
  عدد الردود : 1148
 الجنس ~
Female
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عاشقه is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
H7op (95) الظُّلْمُ الأعظم




.
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَنْ لا نبيَّ بعده.
قال الله تعالى: ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا
عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا ﴾ [الكهف: 57].
المراد بالآيات:
المراد بالآيات هنا: هو القرآن العظيم، في قول عامَّة المفسِّرين[1].
ولذلك رجع الضَّمير إلى هذه الآيات مُذكَّراً في قوله: ﴿ أَنْ يَفْقَهُوهُ ﴾ أي القرآن المُعبَّر عنه بالآيات[2].
فالله تبارك وتعالى يُخبر أنه لا أعظمَ ظلماً، ولا أكبرَ جُرماً
من عبدٍ ذُكِّرَ بآيات الله تعالى وبُيِّن له الحقُّ من الباطل، والهدى من الضَّلال
وخُوِّف ورُغِّب ورُهِّب، فأعرض عنها[3]، ولم يتذكَّر بما ذُكِّر به
ونسي ما قدَّمت يداه من الكفر والمعاصي ولم يتفكَّر في عاقبتهما[4].
فهذا أعظم ظلماً من المُعْرِض الذي لم تأته آيات الله ولم يُذكَّر بها
لكون العاصي على بصيرة وعلم، أعظم جُرماً مِمَّن ليس كذلك.
ولذلك عاقبهم الله تعالى بسبب إعراضهم عن القرآن العظيم
بأنْ سَدَّ عليهم أبواب الهداية، وجعل على قلوبهم أكنَّةً[5]
وهي الأغطية المُحْكَمة التي تمنعهم من أن يفقهوا الآيات وإنْ سمعوها
فليس في إمكانهم الفقه الذي يصل إلى قلوبهم وكذلك جَعَل في آذانهم وَقْراً[6]
أي: صمماً يمنعهم من وصول الآيات، ومن سماعها على وجه الانتفاع.
فإذا كانوا بهذه الحال، فليس لهدايتهم سبيل، ولذلك قال الله تعالى:
﴿ وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا ﴾.
ففي هذه الآية من التَّخويف لمن ترك الحقَّ بعد عِلمه، أنْ يُحال بينه وبينه
ولا يتمكَّن منه بعد ذلك، ما هو أعظم مُرهِّب وزاجر عن ذلك[7].
شبهة:
فإنْ قال قائل: إذا كانوا لا يستطيعون السَّمعَ ولا يفقهون؛ لأنَّ الله تعالى
جعل الأكنَّةَ المانعة من الفهم على قلوبهم، والوَقْرَ المانع من السَّمع في آذانهم.
فما وجه تعذيبهم على شيء لا يستطيعون العدول عنه والانصراف إلى غيره؟
ردُّها:
إنَّ الله تبارك وتعالى بيَّن في آيات كثيرة من كتابه العظيم: أنَّ هذه الموانع التي يجعلها
على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم كالختم، والطَّبع، والغشاوة، ونحوها إنَّما جعلها
عليهم جزاء وفاقاً، لِمَا بادروا إليه من الكفر، وتكذيب القرآن باختيارهم، فأزاغ
الله قلوبهم بالطَّبع، والأكنَّة، ونحوها، جزاء على كفرهم.
فمن الآيات الدَّالة على ذلك قوله تعالى: ﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾[الصف: 5].
فهذا دليل واضح على أنَّ سبب إزاغة الله قلوبهم هو زيغهم السَّابق. وقوله تعالى:
﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ ﴾ [المنافقون: 3]، وقوله تعالى:
﴿ كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [المطففين: 14].
فهذه الآيات وأمثالُها فيها وجهان معروفان عند العلماء:
أحدهما: أنها في الذين سبق لهم في علم الله أنهم أشقياء، عياذاً بالله تعالى.
الثَّاني: المراد أنَّهم كذلك ما داموا متلبِّسين بالكفر؛ فإنْ هداهم الله إلى الإيمان وأنابوا
زال ذلك المانع. وقد رجَّح الشَّنقيطي رحمه الله الأوَّلَ[8].
[1] انظر: تفسير ابن كثير (3/ 92)؛ تفسير أبي السعود (5/ 230)؛ زاد المسير (5/ 117).
[2] انظر: تفسير النسفي (3/ 19)؛ أضواء البيان (4/ 155).
[3] انظر: تفسير السعدي (3/ 167).
[4] انظر: تفسير البيضاوي (3/ 506).
[5] الأكنَّة: جمع كِنان، وهو الغِطاء؛ لأنه يُكِنُّ الشيءَ، أي يَحْجُبه.
[6] الوَقْرُ: ثِقَلُ السَّمع المانع من وصول الصَّوت إلى الصِّماخ.
انظر: التحرير والتنوير (15/ 95).
♦ والوَقْرُ بالفتح الثِّقل في الأذن.
♦ والوِقْرُ بالكسر الحِمْلُ. يُقال: جاء يَحْمِل وِقْرَه، وقد أَوْقَرَ بَعِيرَه.
وأكثر ما يستعمل الوِقرُ في حِمْلِ البَغَلِ والحِمار.
انظر: مختار الصحاح (ص343)، مادة: (وقر).
♦ وقد قال اللهُ تعالى في ثِقَلِ الأُذن: ﴿ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ﴾ [الكهف: 57].
♦ وقال في الحِمْل: ﴿ فَالْحَامِلاَتِ وِقْرًا ﴾ [الذاريات: 2].
يعني: السُّحب التي تحمل ثِقَلاً من الماء.
انظر: تفسير البغوي (4/ 227)؛ أضواء البيان (4/ 160).
[7] انظر: تفسير السعدي (3/ 167.168).
[8] انظر: أضواء البيان (4/ 158.161).
د. محمود بن أحمد الدوسري
الموضوع الأصلي: عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] || الكاتب: عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] || المصدر: عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

كلمات البحث

القاب ، برامج ، اوسمة ، تصميمات ، استايلات



ساعد في نشر الموضوع والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




hg/~EgXlE hgHu/l hglu/l hg/~EgXlE



المصدر : || منتديات غزل قلوب مصرية إسم الموضوع : || الظُّلْمُ الأعظم  القسم : || نبضات إسلامية كاتب الموضوع : || عاشقه



 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 18-07-2019, 15:02   #2


 عضويتي » 63330
 سجلت » 16-05-2019
 آخر حضور » 28-05-2020 (17:30)
مشَارَڪاتْي » 5,003
مواضيعي » 141
عدد الردود » 4862
الاعجابات المتلقاة » 173
الاعجابات المُرسلة » 40
 الجنس ~
Female
 التقييم : 1500
 معدل التقييم : حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future حلمي عيونك has a brilliant future
 اوسمتي :

الوسام الذهبي 

حلمي عيونك غير متواجد حالياً


اوسمتي

افتراضي رد: الظُّلْمُ الأعظم



الف شكر لكِم على الروعة وجمال الانتقاء
سلمت يداكم على طرحكم الاكثر من رائع
و الله يعطيكم الف عافيه...
وفي انتظاااار جديدكم...
.*. دمتِم بسعاده لاتغادر روحكم.*.


 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

الكلمات الدلالية (Tags)
المعظم , الظُّلْمُ

الظُّلْمُ الأعظم


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسم الله الأعظم الذى إذا دعى به أجاب نور من مصر نبضات إسلامية 4 26-01-2012 05:27
الرجل الأعظم والأجمل والأشد جاذبية ... والأندر وجودا A7med رواق غزل قلوب مصرية للمواضيع العامة 15 09-06-2008 17:29

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Designed by Leader


الساعة الآن 17:52


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team