::.. إعلانات غزل قلوب مصرية ..::
منتديات غزل قلوب مصرية
عدد مرات النقر : 738
عدد  مرات الظهور : 15,172,896
مجلة غزل قلوب مصرية
عدد مرات النقر : 2
عدد  مرات الظهور : 41,287
منتديات بريق عينيك
عدد مرات النقر : 477
عدد  مرات الظهور : 14,910,6407
لمسه ديزاين | لخدمات التصميم
عدد مرات النقر : 1
عدد  مرات الظهور : 52,011


۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
#1  
قديم 25-09-2012, 22:01
الأمان غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 37015
 تاريخ التسجيل : 09-06-2012
 فترة الأقامة : 2594 يوم
 أخر زيارة : 13-02-2013 (07:33)
 العمر : 49
 المشاركات : 308 [ + ]
 التقييم : 2521
 معدل التقييم : الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road الأمان is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي حال المسلم الحق




لإن سألتني يارب يوم القيامة عن ذنبي لأسألنك عن رحمتك
ولإن سألتني يارب عن تقصيري لاسألنك عن عفوك
ولأن قذفتني في النار لاخبرن اهل النار اني احبك
كفاني عزا ان تكون لي ربا وكفاني فخرا ان اكون لك عبدآ

نعم أيها الأحبة


لنغتنم الساعات بل الثواني ف والله إننا في نهاية المشوار لنكثر من طاعة الله لنتعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان



ولنعلم أن الصديق هو الذي ينصحك اذا رأى منك عيبك ويشجعك في فعل الخير




الموضوع الأصلي: حال المسلم الحق || الكاتب: الأمان || المصدر: منتديات غزل قلوب مصرية

كلمات البحث

القاب ، برامج ، اوسمة ، تصميمات ، استايلات





phg hglsgl hgpr hgpr




 توقيع :

رد مع اقتباس
قديم 26-09-2012, 17:06   #2


الصورة الرمزية طارق المصري
طارق المصري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6427
 تاريخ التسجيل :  11-02-2009
 أخر زيارة : 21-12-2015 (12:19)
 المشاركات : 17,827 [ + ]
 التقييم :  182285
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: حال المسلم الحق



أخي الكريم

الأمان

بارك الله فيك

سبحان الله العفو الغفور التواب الرحمن الرحيم

علام الغيوب وبواطن الصدور والقلوب

اللهم نسألك حسن الخاتمة



 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 26-09-2012, 17:43   #3
مشرف القسم العام


الصورة الرمزية عاشق الاسكندرية
عاشق الاسكندرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7157
 تاريخ التسجيل :  26-02-2009
 أخر زيارة : 21-12-2013 (02:15)
 المشاركات : 9,689 [ + ]
 التقييم :  49539
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: حال المسلم الحق



ما حُكم قول : لئن سألتني عن ذَنبي لأسألنّك عن رَحمتك .. ونحو ذلك ؟


السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه
شيخنا الكريـم/ عبد الرحمن حفظك الله تعالى
البعض يتناقل هذه المقولـة :
لـئن سألتني يـا رب يـوم القيـامة عـن ذنبـي لأسـألنـك عـن رحمتـك
و لـئن سـألتني يـا رب عـن تقصيـري لأسـألنـك عـن عفـوك
و لئن قذفتني في النار لأخبرن أهل النار أنى أحبك
هل بها بأس شيخنا الكريـم ، أو ما في نقلها بأس ؟
وفقكم الله تعالى


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ووفقك الله لما يُحب ويَرضى
وحفِظك الله ورعاك .

أولاً : الأمر يوم القيامة أعظم من ذلك ،
فالعبد يوم القيامة يَخاف مُناقَشَة الْحِسَاب ، ويَوْجَل من ذنوبه .
قال عليّ رضي الله عنه : لا يَرجو عَبْدٌ إلا ربه، ولا يَخَافَنّ إلا ذَنْبـه .

ثانياً : يجب على الإنسان أن يَعرِف قَدْرَه ، فالرَّبّ رَبّ ، والعَبْد عَبْد !
والرَّبُّ سبحانه وتعالى هو الذي يسأل عبده ويُقرِّره عن ذنوبه ،
وليس العبد هو الذي يسأل ربه أو يُحاسِبه .

ثالثاً : يجب على الإنسان أن يُحسِن العمل ، ويَرجو رحمة ربِّـه ،
لا أن يُسيء العمل ويَتَّكِل على مثل هذه الأقاويل .

فقد كان السَّلَف يُحسِنون العمل ويَخافون أن لا يُتقبّل منهم .
لما نَزَل قوله تعالى :
( وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ )
قالت عائشة رضي الله عنها : سألتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم :
أهُم الذين يَزنون ويَسرقون ويَشربون الْخَمْر ؟
قال : لا يا ابنة الصديق ، ولكنهم الذين يُصلون ويَصومون ويَتصدقون ،
وهم يَخافون أن لا يُقبل منهم ، أولئك الذين يُسارعون في الخيرات .
رواه الترمذي وغيره .

قال ابن مسعود رضي الله عنه :
إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يَقع عليه ،
وإن الفاجر يَرى ذنوبه كَذُبَابٍ مَـرّ على أنفه ، فقال به هكذا .
رواه البخاري .

وقال الحسن البصري : إن المؤمن جمع إحسانا وشفقة ،
وإن المنافق جمع إساءة وأمْنا .
يعني إساءةً في العمل وأمْناً مِن مَكْر الله .

وكان الربيع بن خثيم على شِدّته في العبادة حتى رُويَ عنه
أنه إذا سجد كأنه ثوب مطروح ، فتجيء العصافير فتقع عليه ،
ومع ذلك ورد عنه أنه كان يبكى حتى تبتلّ لحيته من دموعه ،
ثم يقول : أدركنا أقواما كنا في جنوبهم لصوصا .
وكان مُطرّف بن عبد الله يقول : لأن أبيت نائما ،
وأصبح نادما ، أحب إلي من أن أبيت قائما ، فأصبح معجَبا .
يعني بعمله .

وكانوا يَخشون الله ، ويَخافُون عِقابه .
قال ابن القيم :
وكثير من الجهّال اعتمدوا على رحمة الله وعَفوه وكَرَمِه
وضَيَّعُوا أمْرَه ونَهْيَه ونَسوا أنه شديد العقاب
وأنه لا يُرَدّ بأسُه عن القوم المجرمين ومن اعتمد على العَفْو
مع الإصرار على الذنب فهو كالمعاند
. اهـ .

وقد ذمّ السلف من اغترَ بالله ، أو اعتمد على سعة رحمة الله .
قال معاذ بن جبل رضي الله عنه :
سَيَبْلَى القرآن في صدور أقوام كما يَبلى الثوب فَيَتَهافَت ،
يقرؤونه لا يَجدون له شهوة ولا لَذّة ،
يَلبسون جلود الضأن على قُلوب الذِّئاب ،
أعمالهم طَمَع لا يُخَالِطه خَوف ،
إن قَصَّروا قالوا : سَنَبْلُغ ،
وإن أساؤوا قالوا : سَيُغْفَر لنا ! إنا لا نُشْرِك بالله شيئا .
رواه الدارمي .

وقال معروف الكرخي : رجاؤك لِرَحْمَةِ مَن لا تُطِيعه مِن الخذلان والْحُمْق .
وقال بعض العلماء : مَن قَطع عُضوا مِنك في الدنيا
بِسَرِقَةِ ثلاثة دراهم لا تأمَن أن تكون عقوبته في الآخرة على نحو هذا .
وقيل للحَسَن : نَرَاك طويل البكاء .

فقال : أخاف أن يَطرحني في النار ولا يُبالي .
وسأل رَجُلٌ الحسن فقال :
يا أبا سعيد كيف نَصنع بمجالسة أقوام
يُخَوّفونا حتى تكاد قلوبنا تنقطع ؟

فقال : والله لأن تَصحب أقواما يُخوّفونك حتى تُدرك أمْنا خير لك
من أن تَصحب أقواما يُؤمّنونك حتى تَلحقك الْمَخَاوف .
نقل ذلك ابن القيم .


يقول ابن القيم رحمه الله فيما يُوجِب اعْتِذَار :
أنْ تَعْلَم أنك ناقص ، وكل ما يأتي من الناقص ناقص ،
هو يُوجِب اعْتِذَاره مِنه لا محالة ،
فعلى العبد أن يعتذر إلى ربه من كل ما يأتي به من خير وشر ؛
أما الشر فظاهر ، وأما الخير فيعتذر من نقصانه ،
ولا يَراه صالحاً لِرَبِّـه فهو مع إحسانه مُعتذر في إحسانه ،
ولذلك مدح الله أولياءه بالوجل منه مع إحسانهم بقوله :
(وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ) .
اهـ .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

الكلمات الدلالية (Tags)
المسلم , الحق , داء

حال المسلم الحق



(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 0 (إعادة تعين)
لا توجد أسماء لعرضهـا.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحقوق فى الاسلام حق المسلم على المسلم اولها النصيحة الحلقة الثانية سهراية أحكام وفتاوى شرعية 8 10-11-2011 15:21
الحقوق فى الاسلام حق المسلم على المسلم حق شرعية التداوى سهراية أحكام وفتاوى شرعية 6 10-11-2011 15:11
الحقوق فى الاسلام حق المسلم على المسلم اولها النصيحة حلقة اولى سهراية أحكام وفتاوى شرعية 7 15-10-2011 07:57
الحقوق فى الاسلام حق المسلم على المسلم حق عيادة المريض سهراية أحكام وفتاوى شرعية 5 15-10-2011 07:36
مفتى الجمهورية المسلم الحق يؤمن بكل رسل الله مراسل قلوب مصريه اخبار اليوم 0 07-01-2011 15:40

Designed by Leader


الساعة الآن 12:34


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team