::.. إعلانات غزل قلوب مصرية ..::
منتديات غزل قلوب مصرية
عدد مرات النقر : 740
عدد  مرات الظهور : 15,290,611
مجلة غزل قلوب مصرية
عدد مرات النقر : 7
عدد  مرات الظهور : 159,002
منتديات بريق عينيك
عدد مرات النقر : 542
عدد  مرات الظهور : 15,028,3557
لمسه ديزاين | لخدمات التصميم
عدد مرات النقر : 3
عدد  مرات الظهور : 169,726


۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
#1  
قديم 18-06-2019, 19:51
زهرة الوادى غير متواجد حالياً
Egypt     Female
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 63336
 تاريخ التسجيل : 20-05-2019
 فترة الأقامة : 64 يوم
 أخر زيارة : 17-07-2019 (20:00)
 المشاركات : 108 [ + ]
  مواضيعي : 35
  عدد الردود : 73
 الجنس ~
Female
 التقييم : 10
 معدل التقييم : زهرة الوادى is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قراءة جديدة للتاريخ




التاريخ سجل الحياة الإنسانية ومنجزاتها, والبحث التاريخي يوضح حقائق العلاقة بين الأشخاص والأحداث, والزمان والمكان, نحن نقرأ التاريخ لنفهم الماضي, ولنتفهم الحاضر في ضوء الماضي وتطوره.

وغالبًا يكون التاريخ الذي تتداوله الشعوب مما تعتز به، فهي تسترجع آثار عظمائها ورموزها وصرح حضارتها وعلومها.. وهكذا؛ فالشعوب تصور ملوكها أبطالاً وإن كانوا طغاة بمفهومنا, وهذه السجية السليمة حتى عند الفرد إذا سئل عن تاريخه فهو يستذكر -في الغالب- التاريخ المشرق من حياته وينقله إلى أبنائه، وكذلك الشعوب. ويشذ عن هذه القاعدة اليهود باستذكارهم مظلوميتهم، والشعوبية الشيعية التي كرست شخصية مجتمعها على تأريخ أسود نسب إلى الإسلام، والتي توجِّه عمليات البحث التاريخي على أساس إثبات سواد صفحات هذه الأمة وتاريخها, حيث لم يشهد تاريخ الأمَّة النور في ظل الإسلام منذ ظهور الرسالة الإسلامية, التي بدَّلت شكل الحضارات من حضارتين متصارعتين فارسية ورومية, إلى حضارة إسلامية غزت تلك الحضارات بقيمها الإنسانية وتحريرها واحترامها للنفس البشرية.

ولم تمتلك أمة من التاريخ الناصع ولم تسطر أمة إنجازات على مستوى الحضارات كما سطرها التاريخ الإسلامي والأمة الإسلامية, ولم تشهد أمة ارتفاعًا لقيمة الإنسان قدر ما تحقق خلال الحضارة الإسلامية, وامتد هذا الإنجاز الحضاري من خلال بعدي الزمان والمكان بالقدر الذي لم يتحقق إلا لهذه الحضارة. نعم إن هناك أممًا امتدت على مستوى الزمان، لكنها كانت محدودة بالامتداد الجغرافي والعكس كذلك, وشهدت أمم فترات نهضة، لكنها فقدت القيم الإنسانية.

إذن نحتاج إلى قراءة جديدة للتاريخ, من خلالها نحقِّق الوظيفة للتاريخ في بناء الشخصية الإسلامية وهويتها, ونحتاج بداية أن نعين مجموعة من المبادئ لتحقيق هذه القراءة؛ فالتاريخ الإسلامي يمثل حياة المسلمين من ملوكهم وخلفائهم إلى أفرادهم, فهو تاريخ المسلمين وليس تاريخ الإسلام, حيث لا ينبغي أن يتم الحكم على الإسلام من خلال اقتطاع مجموعة من الوقائع ليتم بها محاكمة الإسلام واتهامه كما يفعل بعض المغرضين أو المخدوعين، فهو سجلٌ زاخر بالتجارب، ومع أنه من المفيد دراسة التاريخ وفق معيار الصلة بالإسلام لنتعرف على مواطن القوة والضعف، والتي -في الغالب- مرتبطة بالقرب والابتعاد عن الدين الإسلامي.

ولا بد من التفريق ما بين الوظيفة لكلٍّ من العقيدة والتاريخ، ولا ينبغي الخلط بينهما, وينبغي أن لا نتعامل مع أحداث التاريخ بتعصب وتقديس, ولا نتهالك في تبرير كل ما فعله السابقون، ولا نتبنى كل ما صدر عنهم. في الوقت الذي نجد أن الشعوبية تجعل للتاريخ المشوَّه دور العقيدة الدافعة والموجهة، والتي على أساسها تبني شتى أنواع التفاعلات الاجتماعية، وعلى أساسها يكون الولاء والبراء, نجد أن بعض أطراف الصحوة قد جحدت للتاريخ أي وظيفة؛ حرصًا على صيانة العقيدة.

وقد واجهت الأمة جملة من "الاتجاهات" التي عملت على توظيف التاريخ لهذه الأمة، وهي كالتالي:

- الاتجاهات القومية: وهذه الاتجاهات التي عملت على ترويج العنصرية والتفرقة ما بين القوميات بحجج كثيرة، أخطرها المحورة حول العروبة ضد العناصر الأخرى, وفي الوقت الذي يدافع الكثيرون عن المنهج القومي وأثره في مواجهة الشعوبية المخربة لتاريخ الأمة, نجد أن القومية العربية عملت على ضرب العديد من بني الإسلام وتاريخه، وبالذات ضرب الخلافة العثمانية كونها هيمنة تركية واحتلال تركي وليست خلافة (أي أحد الأشكال السياسية التي نظمها المسلمون في الحكم), وعزل العديد من الشعوب نتيجة القراءة المغلوطة، والتي تحت عنوان تاريخ العرب وليس تاريخ الإسلام.

- الاتجاهات العلمانية: وهذه عملت على مفصل آخر في إنكار التاريخ واجتزائه إلى جزئيات فارغة تطمس من خلال هذه القراءة الهوية الإسلامية, وتعمل على نسخ التجربة الغربية في عزل الكنيسة, لتطبقها وبشكل تعسفي في العديد من البلاد الإسلامية, في الوقت الذي تعمل العلمانية الشيعية على تدعيم التاريخ والانتماء الطائفي نجدها تتحالف مع العلمانية في البيئة السنية لتتوجَّه ضد تاريخ الأمة ورموزها. ويعدُّ العديد من رموز العلمانية ومن ينصب نفسه للدفاع عنها في بعض البلدان كتركيا مثلاً، هم ذوو انتماءات علويَّة شعوبية.

ومع هذه العلاقة الشاذة ما بين العلمانية والشعوبية نجد هناك علاقة أكثر غرابة، وهي ما بين العلمانية والقومية, وإذا كانت القومية قد حققت بعض النجاح في تقطيع الأمة وفق العنصر البشري المكوّن لها، فإن العلمانية نجحت في خداع العديد من أبناء الأمة لتصور لهم طريق التقدم والرجعية, وأنتجت نماذج لا ترتبط بالأمة وقد قطعت امتداداتها على مستوى المكان والزمان. وأيضًا أضافت بُعدًا آخر في تقطيع الأمة عندما اتخذت المنهج القطريّ في قراءة التاريخ.

- الاتجاهات الشعوبية: والتي تلونت وظهرت بأشكال متنوعة عبر التاريخ الإسلامي تشترك بطريقة قراءة التاريخ, دون أن تكون بالضرورة مشتركة بالأصول العقائدية, لكنها اليوم بارزة في التوجُّه الطائفي الذي تنشطه إيران في المنطقة, وتعمل وفق منظومة التشيع بالعديد من أطيافه. وتعمل على مسخ التاريخ الإسلامي إلى صفحات سوداء قائمة على أسوأ ما عرفته البشرية من نفسيَّات تدور في فلك (اغتصاب الإمامة), وبذلك أضافت إلى عملية طمس التاريخ وظيفة عقديَّة، إضافة إلى وظيفته في تشكيل هوية الفرد في المجتمع؛ لتنتج أسوأ هجمة جمعت فيها العناصر التي تعمل على تقطيع الأمة وعلى مسخ هويتها وسلخها من انتمائها.

ومع كل ما واجه الحركة الإسلامية من محاولات لمسخ تاريخ الأمة أو عزلها عنه أو التفتيت بواسطته, لم تقدم من الجهد ما يعيد للتاريخ دوره في المجتمع، وكانت ردود الأفعال أيضًا مشتتة نتيجة تنوع مناهج المواجهة والهدم. وتعرضت العقلية الإسلامية إلى مجموعة من العقبات في قراءتها للتاريخ وإرجاع الدور الوظيفي له:
1- القراءة بالعقلية الأسطورية والخرافية:

وهي قراء بعقلية الحكم المسبق دون الالتفات إلى جزئيات التاريخ, وهي قراءة باتجاه واحد لا تقدم نقدًا، ولا تتبين التجارب الثرية وإنما تختزلها إلى أقاصيص بطولية غير واقعية، وتقدمها بأسلوب بدائي سهل يضعف القدرة العقلية لدى الأمة.. ساهم هذا الشكل من القراءة في إنتاج عقلية خرافية ما بين اليأس والقنوط (لكونه لا يمكن الوصول إلى ما وصل إليه سلفنا) وبين التواكل والتقاعس (بكون هذه الأمة ليس لها مثيل) دون الالتفات إلى الواقع.
2- الخضوع إلى السلطة:

والسلطة المقصودة هي كل ما يعيق إعمال العقل والتفكير، ومن ذلك:

- سلطة القِدَم: وفق عقلية كل قديم مقدَّس لا ينبغي المساس به, وسلطة القدم قدمت عقلية ترفض وتخاف الدخول في العقد التاريخية التي يثيرها خصوم الإسلام. وتقف هذه العقول مذهولة في جرأة الشعوبية على الرموز الإسلامية أو التاريخ الإسلامي, ثم لا تقدم إلا التبريرات غير المنطقية.

- الانتشار: سلطة الكثرة وشيوع الأمر والخوف من الشذوذ بالرأي أو الاستنتاج؛ فالتجديد يولد العديد من التحديات والصراعات خصوصًا مع المحافظين, والانقياد إلى الشائع يرجع إلى ضعف الثقة والقدرة على الإبداع.

- الشهرة: إن ما اشتهر لا يعني صوابه، وهو ما أسقط العديد حتى إلى ترديد بعض طعون أو تلفيقات المغرضين لشهرتها.

- الرغبة والتمني: أيضًا من العقبات التي سيطرت على الكثير من العقليات الإسلامية كونها تقرأ التاريخ بما ترغبه وتتمناه، لا بما هو عليه أصل الحدث أو الحادثة.
3- إنكار قدرة العقل:

حيث تتم قراءة العديد من المواطن التاريخية مع إلغاء جزئي للعقل الواعي, ويتم ذلك عندما تصطدم النصوص بالكثير من العقليات التي يقف أمامها الفرد، ولا يستطيع أن ينكر أو ينقد, خصوصًا عندما تختلط القيم العقائدية بالأحداث التاريخية دون التمييز بينها.
4- التعصب:

وهو الحكم المسبق لما ينسجم مع الاتجاه للفرد أو المجموع الذي يحمل العقلية العصبية؛ فالعصبية القومية أو الطائفية أو المذهبية أو الدينية, كل واحدة أنتجت قراءة مختلفة عن الأخرى للتاريخ, وفق الحكم القطعي المسبق للأحداث وتأويل المخالف ليتفق مع طبيعة العقلية التعصبية؛ فالبعض أوعز تأخر كتابة التاريخ إلى العهد العباسي ولَّد كتابة للتاريخ ناقمة وجاحدة لمنجزات الدولة الأموية، أو غيرها من الأمثلة. والأمثلة هنا تدور حول الكره والحب، فما نكرهه يجب أن لا يصدر عنه شيء إيجابي، ويؤول كل فعله إلى السيئ، وبذلك نلغي الفائدة من قراءة التاريخ؛ لتتحول إلى أداة لتغذية التعصب وتبريره.

نحتاج إلى تقرير منهجية لقراءة التاريخ وفق التحديات التي تواجه الأمة، وطريقة عزلها عن أصولها وتاريخها وفق عقلية بنائية ونقدية تستخلص التجارب وتربط الجيل الحالي للأمة بالأجيال السابقة، وتوصل الانقطاع القيمي والمكاني والزماني, بشكل يتجاوز به الجزئيات المفرقة. ويتم ذلك وفق أدوات البحث العلمي وسماته وفق التراكمية العلمية والتنظيم والبحث عن الأسباب والشمولية وغيرها..

المصدر: موقع موسوعة الرشيد.
الموضوع الأصلي: قراءة جديدة للتاريخ || الكاتب: زهرة الوادى || المصدر: منتديات غزل قلوب مصرية

كلمات البحث

القاب ، برامج ، اوسمة ، تصميمات ، استايلات



ساعد في نشر الموضوع والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




rvhxm []d]m ggjhvdo []d]m



المصدر : || منتديات غزل قلوب مصرية إسم الموضوع : || قراءة جديدة للتاريخ  القسم : || المنتدى التاريخى كاتب الموضوع : || زهرة الوادى



 توقيع :

رد مع اقتباس
قديم 17-07-2019, 19:54   #2

 
الصورة الرمزية حلمي عيونك

 عضويتي » 63330
 سجلت » 16-05-2019
 آخر حضور » يوم أمس (17:05)
مشَارَڪاتْي » 132
مواضيعي » 11
عدد الردود » 121
الاعجابات المتلقاة » 11
الاعجابات المُرسلة » 2
 الجنس ~
Female
 التقييم : 10
 معدل التقييم : حلمي عيونك is on a distinguished road

حلمي عيونك غير متواجد حالياً

افتراضي رد: قراءة جديدة للتاريخ



وجدت هنا موضوع وطرح شيق
ورائع اعجبني ورآق لي
شكراً جزيلاً لك .
وبالتوفيق الدائم.


 توقيع :


رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

الكلمات الدلالية (Tags)
للتاريخ , جديدة , قراءة

قراءة جديدة للتاريخ


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للتاريخ...بقلم عبده طه عبده طه همس قلب عبده طه 9 17-06-2017 04:27
كيف نتعلم قراءة القرآن الكريم؟ السلسلة الميسرة لتعليم التجويد)قراءة صوتية ahmed mohie القرآن الكريم 3 29-10-2014 00:30
ارجع للتاريخ الاسلامى نص الوثيقه العمريه فتحي رزق نبضات اسلاميه 3 13-10-2011 06:58
صور للتاريخ عن ثورة 25 يناير طارق المصري الموضوعات الجاده والهادفه 21 13-03-2011 13:35
شهادة للتاريخ الشاعـر مساحه بلا حدود للمواضيع العامه 4 30-10-2009 17:34

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Designed by Leader


الساعة الآن 13:10


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team