التهانى والاجتماعيات ومناسبات خاصة خاص بالتهاني بالمناسبات الاجتماعيه السعيده (اعياد ميلاد - خطوبه وزواج - الخ) والمناسبات الخاصه كالاعياد ورمضان ..وألخ

۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
#1  
قديم 18-06-2011, 09:24
جنة احمد غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 38466
 تاريخ التسجيل : 21-04-2010
 فترة الأقامة : 3520 يوم
 أخر زيارة : 28-11-2017 (18:52)
 العمر : 45
 المشاركات : 1,760 [ + ]
  مواضيعي : 419
  عدد الردود : 1341
 التقييم : 1410
 معدل التقييم : جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي في ذكرى إمام الدعاة فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوى






في ذكرى إمام الدعاة


فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوى



ذكرى إمام الدعاة فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوى






تمر بنا في هذا الشهر ذكرى رحيل إمام الدعاة، وفلتة جيله، وأحد مجددي الإسلام في القرن العشرين، انه فضيلة العلامة الشيخ : محمد متولي الشعراوى



ولد رحمه الله بقرية دقادوس مركز ميت غمر في محافظة الدقهلية سنة 1911م، و التحق بكتاب القرية، وحفظ القران الكريم وهو ابن إحدى عشر عاما، ثم التحق بالمعهد الابتدائي الأزهري في الزقازيق سنة 1926م، وحصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1937م، ثم التحق بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر سنة 1937م، وتخرج منها سنة 1941م، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس سنة 1943م.



عمل في بداية حياته مدرسا بمعهد طنطا الأزهري، ثم انتقل إلى التدريس بمعهد الأسكندرية الازهرى ثم معهد الزقازيق ثم سافر إلى المملكة العربية السعودية سنة 1951م، وعمل بكلية الشريعة بمكة المكرمة كمدرس للتفسير والحديث، ثم عاد إلى مصر وعمل وكيلا بمعهد طنطا الثانوي سنة 1960م، ثم تولى منصب مدير الدعوة الإسلامية بوزارة الأوقاف سنة 1961م، ثم مفتشا للعلوم العربية سنة 1962م، وقد اختاره الشيخ حسن مأمون شيخ الأزهر مديرا لمكتبه سنة 1964م، ترأس البعثة الأزهرية بالجزائر سنة 1966م، وقام بوضع المناهج التعليمية باللغة العربية.



وفى سنة 1970م عين أستاذا زائرا بكلية الشريعة بجامعة الملك عبد العزيز بمكة المكرمة، ثم رئيسا للدراسات العليا فيها، ثم اختير بعد ذلك وزيرا للأوقاف سنة 1976م، ثم أعيد اختياره سنة 1977م، وقدم استقالته من الوزارة في 15/10/1978، وقد حصل على وسام الجمهورية سنة 1976م، وعين عضوا في مجمع البحوث الإسلامية سنة 1980م، ومنح وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى في الاحتفال بالعيد الألفي للأزهر الشريف سنة 1983م.



ترك رحمه الله للمكتبة الإسلامية كثيرا من المؤلفات من أهمها : الفتاوى، المنتخب في تفسير القرآن الكريم على مائدة الفكر الإسلامي، أسرار بسم الله الرحمن الرحيم، القضاء والقدر، الإسراء والمعراج ...... وغيرها.



كان رحمه الله- كما يقول الشيخ القرضاوى ـ حفظه الله ـ من الذين أوتوا فهم القرآن، ورزقهم الله تعالى من المعرفة بأسراره وأعماله مالم يرزق غيره، فله لطائف ولمحات وإشارات ووقفات ونظرات استطاع أن يؤثر بها في المجتمع من حوله، وقد رزق الشيخ الشعراوى القبول في نفوس الناس فاستطاع بأسلوبه المتميز أن يؤثر في الخاصة والعامة من المثقفين والأميين، في العقول والقلوب، وهذه ميزة قلما يوفق إليها إلا القليلون. وكان رحمه الله مدرسا جذابا، كان يستطيع أن يوصل المعلومة إلى طلابه بطريقته بالإشارة والحركة وضرب الأمثلة.



مواقـفه







كان ـ رحمه الله ـ يصدع بالحق ولا يخشى في الله لومة لائم.



في إحدى المرات دعت السيدة جيهان السادات زوجة الرئيس الراحل الشيخ الشعراوى لإلقاء محاضرة على مجموعة من سيدات الروثارى في مصر الجديدة فاشترط الشيخ أن يكن جميعا محجبات، ووافقت جيهان، و لكنه حين ذهب وكان يشغل في هذا الوقت منصب وزير الأوقاف وجدهن كاسيات عاريات فغادر القاعة غاضبا وقال لها : "تقدري حضرتك تقومي بالمهمة بدلا منى". فأسقط في يدها وواجهت حرجا شديدا وحقدا على الشيخ، وظلت تهاجمه هو والأستاذ عمر التلمسانى المرشد العام للإخوان المسلمين وبخاصة حينما هاجمتها مجلات الحائط بالجامعات المضربة على أثر ظهورها بالتلفزيون وهي تراقص الرئيس الأمريكي كارتر وهو يقبلها ومن قبله كان تقبيل الرئيس اليهودي بيجن لها ونشرت تلك الصور في مجلة (بلاي بوى الجنسية ) مع حديث لها في المجلة نفسها .



وعندما قال الرئيس السادات عن الشيخ المحلاوى "انه مرمى في المسجد زى الكلب" أرسل له الشيخ الشعراوى برقية يقول له فيها "يا سيادة الرئيس : إن الأزهر لا يخرج كلابا ولكنه يخرج علما وأفاضل ودعاة أمجادا".



وعندما التقاه الرئيس مبارك قالها له الشيخ الشعراوى صريحة "أنا لن أنافقك وأنا على أعتاب القبر، إن كنت قدرنا نسأل الله أن يعيننا عليك وإن كنا نحن قدرك نسأل الله أن يعينك علينا" .



كان حكيما في أقواله وتصرفاته، فعندما اشتعلت الفتنة بين الدولة والجماعات الإسلامية وأطلقت الدولة يد الداخلية تقتل من تشاء وتستبيح حرمات بيوت أفراد الجماعة وتحكم بالإعدام على من تشاء وتسجن من تشاء وتشرد من تشاء وقف هو والشيخ الغزالي والشيخ القرضاوى في بيان العلماء وهو يهدئ من ثورة شباب الجماعات الإسلامية قائلا : "استبقوا الشمعة. لن تكون كلمتنا من الرأس حتى تكون كلمتنا من الفأس". ومن أقواله التي صارت حكمة يتداولها الكل بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير "إن الثائر الحق هو الذي يثور ليهدم الفساد ثم يهدأ ليبنى الأمجاد". كان رحمه الله يكشف للأمة ألاعيب اليهود وخططهم للنيل من الإسلام وأهله في تسجيلاته ولقاءاته بالجمهور، مما أدى إلى احتجاج إسرائيل لدى الرئيس المصري أنور السادات الذي أمر بإيقاف تسجيلات الشيخ التي يهاجم فيها اليهود في أحاديثه في تفسير سورة البقرة وآل عمران والإسراء وغيرها، وهذا من وجهة نظر إسرائيل ضد معاهدة السلام التي أبرمها السادات كما أن الصحف الأمريكية نشرت المقالات عن الشيخ الشعراوى وقالت : اسكتوا هذا الرجل، وقال وزير التعليم الاسرائيلى "هاير" : لا أمل أن يتحقق السلام بين مصر وإسرائيل إلا إذا حذف المصريون الآيات القرآنية التي تهاجم اليهود .



وكان له رحمة الله عليه دور كبير في إقناع كثير من الفنانات بالاعتزال والانسحاب وارتداء الحجاب والتفرغ للعبادة والدعوة إلى الله وعمل الخير وتحفيظ القرآن وحفظه وتجويده، وممن هداهن الله على يديه الفنانات : شادية، ياسمين الخيام، شمس البارودي، سهير البابلي، عفاف شعيب، كاميليا العربي، شهيرة، نسرين، وغيرهن كثير من الوسط الفني والحمد لله .



و كان له رحمه الله الفضل في إبقاء مقام إبراهيم في مكانه الذي هو فيه بعد أن قررت السلطات السعودية نقله إلى الخلف في بناء، فقام الشيخ بتأصيل أن هذا الأمر مخالفة شرعية واتصل بعلماء السعودية وكان يعمل وقتها أستاذا للشريعة بمكة المكرمة وكان بعضهم قد أجاز نقل مقام إبراهيم، ولكنه عندما رأى أن السلطات ماضية فيما عزمت عليه من نقل المقام إلى الحجرة التي بنوها بالفعل اتصل بالملك سعود نفسه واستطاع الإبقاء على المقام بعد تغيير صورته إلى الصورة الزجاجية التي عليها الآن .



وفى مجال الاقتصاد كان للشيخ دور كبير في إنشاء البنوك الإسلامية بمصر كالمصرف الإسلامي الدولي للاستثمار، وبنك فيصل الإسلامي، حيث أن الدكتور حامد السايح وزير الاقتصاد والمالية المصري وقف في مجلس الشعب وأشاد بتجربة التعامل بأحكام الشريعة الإسلامية في الاقتصاد المصري وفوض الشيخ الشعراوى بذلك، بينما كان وزير الداخلية زكى بدر يصلى الجمع في المساجد ثم يقف أمام الميكرفون بعد الصلاة ويهاجم البنوك والشركات الإسلامية ويتهم القائمين عليها باللصوص ويسب الشيخ الشعراوى .



كما كان له رحمة الله عليه اليد الطولي في عمل البر والإنفاق على الفقراء إذ أنشأ أكثر من مبره لإطعام الفقراء وما قصده محتاج ورده أبدا .



وفى يوم الأربعاء الثاني والعشرين من شهر صفر سنة 1419هـ الموافق 17 / 6 / 1998م توفى فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوى وشيعه الآلاف إلى مثواه الأخير في قريته دقادوس رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته، وحشرنا الله وإياه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين و حسن أولئك رفيقا


كلمات البحث

القاب ، برامج ، اوسمة ، تصميمات ، استايلات





td `;vn Ylhl hg]uhm tqdgm hgado lpl] lj,gd hgauvh,n







رد مع اقتباس
قديم 18-06-2011, 09:27   #2

 
الصورة الرمزية جنة احمد

 عضويتي » 38466
 سجلت » 21-04-2010
 آخر حضور » 28-11-2017 (18:52)
مشَارَڪاتْي » 1,760
مواضيعي » 419
عدد الردود » 1341
الاعجابات المتلقاة » 3
الاعجابات المُرسلة » 2
 العمر : 45
 التقييم : 1410
 معدل التقييم : جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of جنة احمد has much to be proud of

جنة احمد غير متواجد حالياً

افتراضي



مؤلفات الشيخ الشعراوي
للشيخ الشعراوي عدد من المؤلفات، قام عدد من محبيه بجمعها وإعدادها للنشر، وأشهر هذه المؤلفات وأعظمها تفسير الشعراوي للقرآن الكريم، ومن هذه المؤلفات:

الإسراء والمعراج.

أسرار بسم الله الرحمن الرحيم.

الإسلام والفكر المعاصر.

الإسلام والمرأة، عقيدة ومنهج.

الشورى والتشريع في الإسلام.

الصلاة وأركان الإسلام.

الطريق إلى الله.

الفتاوى.

لبيك اللهم لبيك.

100 سؤال وجواب في الفقه الإسلامي.

المرأة كما أرادها الله.

معجزة القرآن.

من فيض القرآن.

نظرات في القرآن.

على مائدة الفكر الإسلامي.

القضاء والقدر.

هذا هو الإسلام.

المنتخب في تفسير القرآن الكريم.





رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

في ذكرى إمام الدعاة فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوى


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة خواطر الشيخ محمد متولى الشعراوى كــــامـــلـــــه -عشرون مجلد- nashwa said الصوتيات والمرئيات الإسلامية 5 19-10-2016 23:59
صفحة الشيخ محمد متولي الشعراوي عصام لاشين نبضات إسلامية 87 03-08-2012 17:01
وصايا الشيخ محمد متولى الشعراوي في ذكراه الـ 13 خادم الإسلام نبضات إسلامية 4 24-06-2012 04:16
زيارة لمكتبة فضيلة الشيخ محمد الغزالى مع محمد همام رومانسية مكتبه غزل القلوب (كتب + مأثورات) 66 24-04-2011 20:35
ادعية بصوت الشيخ محمد متولي الشعراوي reda laby الصوتيات والمرئيات الإسلامية 3 24-02-2011 15:57

Designed by Leader


الساعة الآن 06:46


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team