كنوز النبي سليمان اين اختفت؟؟؟

أين أختفت جميع ثروات نبي الله سليمان من الوجود ؟ أعظم مُلك وأعظم ممالك التاريخ كيف أختفت فجأة من الارض ؟ وماهي جميع النظريات التِي تم طرحها .. 

( ( رب اغفر لي وهب لي ملكا لاينبغي لأحد من بعدي )) إن مُلك سيدنا سليمان لم يكن كأي مُلك ولن يأتي كملكه حتى قيام الوعد الحق ، الله جل وعلى سخر لنبي الله سليمان كل الارض ومن عليها لخدمته ، البشر ، الجان ، الحيوانات حتى الحشرات كان يحدثهم ويسمع كلامهم ..
كما وهبه بساط الريح ( غدوها شهر ورواحها شهر) وأتاه العلم والقوة وكل ماينبغي ليكون أعظم ملك في تاريخ البشرية ، وسليمان هو إبن داوود عليهم السلام ..
جميع الكتب السماوية ذكرت مُلك سيدنا سليمان العظيم ومملكته العظيمه التي رزقه الله بها ، ولعل الحديث عن ملك سليمان سيأخد عشرات المقالات وربما مئات ولن أستطيع وصف عظمة هذا المُلك وهذا التسخير الآلهي العجيب لنبي الله سليمان والذي لم يكن لأي نبي قبله أو بعده ..
ولعل السؤال الذي يرواد كل من يقرأ في سيرة نبي الله سليمان أين ذهبت كل كنوزه ؟ أين ذهبت كل ثرواته وأمواله التي لا حصر لها ، وأين ذهبت المعادن الثمينة التي كانت تغطي مملكته
فعندما نقرأ قصة سليمان والهدهد مع ملكة سبأ بلقيس عندما أمر النبي سليمان الهدهد بأن يلقي خطابه على ملكة سبأ وبعدها أرسلت له الملكه بهدية اشتملت على صناديق مليئة بالذهب والمجوهرات ، غير ان هذه الهدية على ضخامتها عُدت تافهة مقارنة بملك سليمان ..
فقال سيدنا سليمان بعد أن شاهد هدية ملكة سبأ : ( أتمدونن بمال فما أتاني الله خير مما اتاكم بل انتم بهديتكم تفرحون) وهذا دلالة واضحة على أن نبي الله سليمان لم يكن بحاجة إلى هذه المجوهرات والذهب لأن ماعنده أعظم بكثير منها ، ولذلك رآها سليمان بدون قيمة لديه ..
أيضا من الاشياء الثمينة التي كان يملكها نبي الله سليمان ، هي مائدة النبي سليمان التي ذكرت في كتب التاريخ أنها بسطوع الشمس وحسب أحد الباحثين ويدعى جيمس دافيلا أنه تم نقلها إلى إسبانيا وهي موجوده ومخبئة في إسبانيا
مائدة سيدنا سليمان هي عباره عن مائدة طعام، وهي طاولة ذهبية مصنوع من جدران جنة عدن، وكانت تمتلك إشعاعًا وتوهجًا يُشبه تمامًا إشعاع الشمس وتوهج القمر ، ولم ولن ترى الارض مثلها أبدًا ولن يستطيع أحد ان يصنع مثلها
هذه المائدة اختلفوا الرواة في صانعها ، فبعضهم قالوا أن الانس من صنعها والبعض قال أن الجن من صنعها لأن مائده بهذا التوهج الساطع والجمال البديع لا يقدر إنسي أن يصنع مثلها ، وبعض الرواة قالوا أن الانس والجن سويًا صنعوها لسيدنا سليمان عليه السلام
يقال أن هذه المائدة كانت تتوسط قصر سيدنا سليمان وكانت من ضمن الاشياء العظيمه التي وهبها الله لسليمان ولم يهبها لأحد من العالمين سواه ، ويقال أنه اذا نظرت لداخل المائده سترى النجوم والكواكب والمجرات وكأنك تنظر للسماء ويبلغ طولها عدة أمتار
المائدة كانت مصنوعه من جدران جنة عدن لكن كانت تحتوي على جميع المعادن الثمينه على سطح الارض كالذهب والياقوت والزمرد واللؤلؤ ، فكانت لا تشبه أي شي ولن يستطيع المرأ تخيل جمالها .
بحسب الروايات، تم الاستيلاء على هذه المائدة سنة 70 ميلاديًا كما تقول أغلب الكتب التاريخية، وحدث ذلك أثناء الاقتحام الروماني لبيت المقدس على يد الإمبراطور ( تيتو ) ، فكانت مخبأة بمكان اسفل بيت المقدس على حسب الروايات وتم نقلها لمكان سري في غرب العالم القديم ( اسبانيا حاليًا )
وبعد مئات السنين عندما فتح المسلمين بلاد الاندلس بقياده طارق بن زياد عثر عليها وشاهدها وتعجب من جمال المائده العظيمه وهناك روايات تقول أن حدث خلاف بين موسى بن نصير وطارق بن زياد حول المائدة وهذا غير صحيح وكلها روايات مكذوبه على القائدين العظيمين رحمهم الله..
طارق بن زياد حافظ عليها ونقلها لمكان سري آخر حتى لا يتم الاستيلاء عليها وهذا المكان يظل مجهولًا حتى اليوم ولا أحد يعلم عنه شيء ، وبعض الكتب أكدت أن المائده لم تخرج من بلاد الاندلس وقد تكون مخبأه بمكان ما هنالك حتى يومنا هذا ولم يكتشفها احد
الروايات تحتمل الصواب والخطأ كونها ذكرت بكتب عربيه ويهوديه ، لكن وجود المائده أمر مؤكد وذكره علماء كبار مثل الذهبي وابن القيم لكن القصة قد تكون صحيحه بالكامل وقد يكون بعضها صحيح وبعضها لا ..
عندما نتحدث عن مُلك بهذا الاتساع، وكنوز بهذا الحجم والضخامة لابد ان تترك أثرًا ولو بسيطا على وجودها، ومن المؤكد أنك قد سمعت عن إكتشاف حضارات البابليين والآشوريين والفراعنة والصينيين واليونانيين القدماء لكن لم تسمع من قبل عن إكتشاف آثار لمملكة النبي سليمان
على مر العصور كانت كنوز نبي الله سليمان هدف رئيسي لأغلب علماء الآثار حول العالم وخاصة علماء الآثار اليهود ، وماسوف تقرآه بعد قليل هي الفرضيات الآقرب لمكان كنوز نبي الله سليمان التي لم تكتشف بعد وبعدها سنتطرق لرأي علماء المسلمين حيال هذا الامر
ملاحظة قبل بدأ ذكر الفرضيات ، أغلب علماء الآثار الذين وضعوا الفرضيات التي سوف تقرآها بعد قليل هم علماء غربيين ولهم مؤلفات وكتب عديدة ذكروا فيها فرضياتهم سأذكرها في نهاية الموضوع
مملكة النبي سليمان كانت في الشرق وخاصة في فلسطين وهذا أمر قد يكون شبه معلوم للأغلبيه وحتى علماء المسلمين يتفقون أن مملكة سليمان كانت في فلسطين حيث أنه بنى فيها بيت المقدس وعاش فيها.
إستدلوا بهذا الحديث للرسول الله : (مَّا فرغَ سُلَيْمانُ بنُ داودَ من بناءِ بيتِ المقدِسِ سألَ اللَّهَ ثلاثاً حُكْماً يصادفُ حُكْمَهُ وملكاً لا ينبغي لأحدٍ من بعدِهِ وألَّا يأتيَ هذا المسجدَ أحدٌ لا يريدُ إلَّا الصَّلاةَ فيهِ إلَّا خرجَ من ذنوبِهِ كيومِ ولدتْهُ أمُّهُ …)
من الحديث السابق لرسول الله عليه افضل الصلاة والسلام إشارة واضحة أن سليمان عليه السلام كان يسكن فلسطين .. وهذه الخريطه (الاقرب) لمملكه سيدنا سليمان عليه السلام والآن ننتقل إلى الفرضيات التي تم وضعها بواسطة علماء غربيين ستتعرف عليهم بعد قليل :
الفرضية الاولى : صاحب هذه الفرضيه هو الكاتب الانجليزي هنري هاجارد وكتبها عام 1886 وذكر أن كنوز النبي سليمان نقلت إلى قارة أفريقيا بعد موته تحديدًا في كهوف دول وسط أفريقيا وأنها مخبأة في كهوف ومناجم لم تكتشف حتى الآن
وبناءًا على هذه النظرية أنتجت هوليود فيلما بعنوان “مناجم سليمان” دارت أحداثه في نيروبي والكونغو وفاز بجائزة الأوسكار عام 1950 …
الفرضيه الثانية : هذه الفرضية أغلب داعمينها هم من اليهود وخاصة علمائهم إذ يزعمون ويجزمون أن كنوز النبي سليمان موجودة أسفل المسجد الاقصى وضواحيه وقد تكون موجوده داخل هيكل سليمان الذي يزعم اليهود أنه موجود أسفل المسجد الاقصى
ومنذ قيام الدولة الصهيونية والإسرائيليون يسعون بإخلاص للكشف عن مكانها إدراكا منهم لقيمتها بعملة اليوم ( نسأل الله أن يخيب مساعيهم )
الفرضيه الثالثه : خرج بهذه الفرضيه عالم آثار روسي يُدعى فيليكوفسكي وذكرها في كتاب أوديب وأخناتون ويقول فيها أن كنوز سليمان تم إخراجها من فلسطين إلى مصر بواسطه إحدى فراعنه مصر ويدعى شيشق بعد أن غزى فلسطين بعد وفاة نبي الله سليمان
فطبقًا لما جاء في التوراة (تم تحريفه) أن سيدنا سليمان عاصر الحضاره الفرعونيه وموجود أيضا في التوراة أنه تزوج من إبنة أحد الفراعنه ، فحسب فرضيه فيليكوفسكي أن كنوز النبي سليمان موجوده في مصر لكنه لم يذكر أين مخبأة تحديدًا
الفرضيه الرابعه : هذه الفرضيه خرج بها فريق آثار كندي بقياده الدكتور شارلز فيبيك اكتشف الدكتور فيبيك حتى اليوم مائتي منجم قديم في صحراء اليمن ويعتقد فيبيك ان كنوز الملك سليمان اتت من تلك المناجم (لأن تاريخها وطريقة تعدينها يعودان الى الحقبة التي حكم فيها)
وهو يرى أنها بقيت مكانها بعد وفاته ، بمعنى أن كنوز النبي سليمان موجوده في مناجم في اليمن وهي على نفس حالها ، الغريب أن الدكتور فيبك أكتشف اماكن المناجم ولكن الشي الغريب أنه لم يذهب ويتطلع إلى ماتحتويه حتى الآن ويتأكد هل الكنوز موجودة أم لا
الفرضية الخامسة : هذه الفرضية لاقت قبول عند أغلب علماء الآثار وتقول هذه الفرضيه أن كنوز النبي سليمان تم إقتسامها وتوزيعها وبيعها على مر العصور وأن ملوك العالم القديم كانوا يمتلكون جزء من كنوز النبي سليمان وتم تناقلها على مر العصور مابين الملوك والآثرياء
وقد تكون الكنوز موجودة حتى الآن عند بعض آثرياء العالم لكنهم لا يصرحوا بوجودها لديهم حتى لا يتم مصادرتها أو يتعرضون لضغوط خارجيه من أجل إرجاعها او عرضها في إحدى المتاحف
طبعا مثل ما ذكرت ان بعض الروايات تقول أن مائدة النبي سليمان تم نقلها إلى إسبانيا وقد تم الاستيلاء على هذه المائدة سنة 70 ميلاديا كما تقول أغلب الكتب التاريخية،
وحدث ذلك أثناء الاقتحام الروماني لأورشليم على يد الإمبراطور تيتو، جيمس دافيلا هو أحد الذين يجزموا أن هذه الطاولة قد تم وضعها في إسبانيا
اليهود في حال تأكدوا من وجود المائدة فأنهم سيطالبون بإعادتها إليهم كونهم يعتقدون أن جميع أملاك النبي سليمان تخصهم فقط دونًا عن باقي العالم ربما هذا السبب الذي جعل الاشخاص الذين يملكون بعضًا من كنوز النبي سليمان إلى التحفظ عليها وعدم الاعلان عن وجودها لديهم.
هناك بعد النظريات الآخرى مثل أن الجن أخفت الكنوز وأن الكنوز تم إلقائها في البحار والعديد مثل هذه النظريات الاخرى التي قد تكون غير منطقيه.
ولو تلاحظ أن جميع أصحاب النظريات السابقه هم ليسوا مسلمين وجميعهم غربيين، وأثناء بحثي لم أجد أن هناك عالم مسلم إستنتج عن مكان كنوز سليمان لإن ببساطه لا يوجد في القرآن أو السنة أي آيه أو حديث عن مكان كنوز سيدنا سليمان.
ونص الآية في سورة ص { قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ } سيدنا سليمان عندما دعى ربه طلبه أن يكون ملكه أعظم مُلك في التاريخ وأن لا يكون هناك ملكٌ مثله على الاطلاق.
وجميع ماوهبه الله لسيدنا سليمان هو له فقط وليس لأحد بعده وقد يكون هذا السبب بأنه لا يوجد أي آثر لكنوز سيدنا سليمان كونها خاصه به أفردها الله له وحده وهو الذي وهبه هيَ وهو الذي تكفل بإخفائها عن العالمين إلى وقٍت معلوم أو حتى قيام الساعه ،وعن ظهورها مستقبلا أو لا فالله أعلم وأخبر
النظريات التي قرأتها بالطبع لا ينبغي علينا أن نجزم بها أو أن نصدق إحداهن ونؤمن بها إنما هي مجرد نظريات وفرضيات وضعها علماء غرب كلامهم وتفسيراتهم مبنية على كتب قديمة وبعضها على التوراة والانجيل الذي تم تحريفهم.
وكون الامر لم يذكر بالقرآن الكريم أو على لسان رسوله الامين عليه أفضل الصلاة والسلام فلا ينبغي علينا التصديق ، إنما فقط من باب العلم ومعرفه فرضيات العلماء الغرب ومايفكرون حيال كنوز سيدنا سليمان.
المصادر :
هنري هاجارد كتاب ( كنوز النبي سليمان ) موسوعه اليهود واليهوديه والصهيونيه للدكتور عبدالوهاب المسيري كتاب إمانويل فيليكوفسي Ramses II and his time تقرير تشارلز فيبيك التي نشرته مجلة ارابيان اركيولوجي عام 2008 كتاب سليمان عليه السلام النبي الملك

اتمنى ان اكون وفقت باختيار الموضوع

Pin It on Pinterest

%d مدونون معجبون بهذه: