القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 261 سورة إبراهيم

حفظ سورة إبراهيم – صفحة 261- نص وصوت

الوقفات التدبرية

١

{ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ ۖ وَأَفْـِٔدَتُهُمْ هَوَآءٌ }

(مهطعين): …لا يلتفتون يميناً ولا شمالاً، ولا يعرفون مواطن أقدامهم …
(لا يرتد إليهم طرفهم): لا ترجع إليهم أبصارهم من شدة النظر، وهي شاخصة؛
قد شغلهم ما بين أيديهم،(وأفئدتهم هواء): … خرجت قلوبهم عن صدورهم،
فصارت في حناجرهم؛ لا تخرج من أفواههم، ولا تعود إلى أماكنها.
البغوي:2/568.

السؤال:
هل رأيت الظلمة، وبأسهم، وصلابة قلوبهم على المؤمنين في الدنيا؟
بين كيف يكون حالهم في القيامة.

٢

{ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ ۖ }

مديمو النظر، لا يطرفون لحظة؛ لكثرة ما هم فيه من الهول، والفكر،
والمخافة؛ لما يحل بهم.
ابن كثير:2/522.

السؤال:
لماذا لا يرتد للظالمين طرفهم، ولا يستطيعون إغلاق أعينهم يوم القيامة؟

٣

{ وَأَفْـِٔدَتُهُمْ هَوَآءٌ }

أي: خالية من العقل والفهم؛ لفرط الحيرة والدهشة,
ومنه قيل للجبان والأحمق: قلبه هواء؛ أي: لا قوة، ولا رأي فيه.
الألوسي:14/310.

السؤال:
كيف يكون القلب هواءً؟

٤

{ وَضَرَبْنَا لَكُمُ ٱلْأَمْثَالَ }

أي: في بلاد ثمود، ونحوها، فهلا اعتبرتم بمساكنهم
بعد ما تبين لكم ما فعلنا بهم.
القرطبي:12/163.

السؤال:
ما تقول لمن مر على ديار الهالكين ولم يعتبر بحالهم؟

٥

{ فَلَا تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِۦ رُسُلَهُۥٓ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ ذُو ٱنتِقَامٍ }

(فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله) يعني: وعد النصر على الكفار؛ فإن قيل:
هلا قال: مخلف رسله وعده، ولم قدم المفعول الثاني على الأول؟
فالجواب أنه قدم الوعد ليعلم أنه لا يخلف الوعد أصلاً على الإطلاق،
ثم قال: (رسله) ليعلم أنه إذا لم يخلف وعد أحد من الناس فكيف يخلف وعد رسله،
وخيرة خلقه، فقدم الوعد أولاً بقصد الإطلاق، ثم ذكر الرسل لقصد التخصيص.
ابن جزي:1/448.

السؤال:
ما سبب تقديم المفعول الثاني على الأول في قوله: (مخلف وعده رسله)؟

٦

{ وَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِى ٱلْأَصْفَادِ }

يقرن كل كافر مع شيطانه في سلسلة، وقيل: مقرنة أيديهم وأرجلهم
إلى رقابهم بالأصفاد والقيود.
البغوي:2/571.

السؤال:
بين كيف يكون حشر المجرمين يوم القيامة؟

٧

{ إِنَّ ٱللَّهَ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ }

لأنه يعلم كل شيء، ولا يخفى عليه خافية، وإن جميع الخلق
بالنسبة إلى قدرته كالواحد منهم.
ابن كثير:2/525.

السؤال:
لمَ وصف حساب الله- سبحانه وتعالى- بالسريع؟

التوجيهات
1- بينما يكون الظالم الطاغي صلبا في عدوانه في الدنيا
إذا به يبعث يوم القيامة خائفًًا فزعًا قد تقطع قلبه من الهلع،

{ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ ۖ وَأَفْـِٔدَتُهُمْ هَوَآءٌ }

2- الآثار القديمة للأمم المعذبة إنما هي لتذكير الناس بما حَلَّ بالأقوام
من قبلنا من عذاب الاستئصال،

{ وَسَكَنتُمْ فِى مَسَٰكِنِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوٓا۟ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ }

3- لن يخلف الله وعده عن رسله وأوليائه، بل حتما سيأتيهم النصر والتمكين،

{ فَلَا تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِۦ رُسُلَهُۥٓ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ ذُو ٱنتِقَامٍ }

العمل بالآيات
1- أرسل رسالة تنذر فيها من عذاب الله، وشدة غضبه سبحانه،

{ وَأَنذِرِ ٱلنَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ ٱلْعَذَابُ }

2- استعذ بالله من مكر الظالمين، وقل:
«اللهم إنا ندرأ بك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم»،
وقل: «اللهم امكر لنا، ولا تمكر علينا»,

{ وَقَدْ مَكَرُوا۟ مَكْرَهُمْ وَعِندَ ٱللَّهِ مَكْرُهُمْ
وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَالُ }

3- تأمل قصة أي ظالم ذكرت في القرآن، وكيف خطط لحرب دين الله،
ثم تأمل كيف كانت نهايته،

{ وَقَدْ مَكَرُوا۟ مَكْرَهُمْ وَعِندَ ٱللَّهِ مَكْرُهُمْ
وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَالُ }

معاني الكلمات
مُهْطِعِينَ مُسْرِعِينَ.

مُقْنِعِي رُؤُوسِهِمْ رَافِعِي رُؤُوسِهِمْ.

وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ قُلُوبُهُمْ خَالِيَةٌ مِنْ شِدَّةِ الهَوْلِ.

وَبَرَزُوا خَرَجُوا ظَاهِرِينَ.

مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ مُقَيَّدِينَ بِالقُيُودِ، قَدْ قُرِنَتْ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِالسَّلاسِلِ.

سَرَابِيلُهُمْ ثِيَابُهُمْ.

قَطِرَانٍ مَادَّةٍ شَدِيدَةِ الاِشْتِعَالِ، تُشْبِهُ الزِّفْتَ، سَوْدَاءِ اللَّوْنِ مُنْتِنَةِ الرِّيحِ.

وَتَغْشَى تَعْلُو، وَتَلْفَحُ

▪ تمت ص 261
انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: