بعد نصف قرن من العطاء.. رحيل طبيب الغلابة محمد مشالي (فيديو)

أعلنت أسرة طبيب الغلابة “محمد مشالي” رحيله عن عالمنا صباح اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 76 عاماً، في خبر شكل صدمة كبيرة للجميع؛ فقد كان صاحب رسالة، وسخر علمه لخدمة الفقراء وعاش لأجلهم. 

رحيل محمد مشالي

واستمرت رحلة طبيب الغلابة في العطاء لما يزيد على نصف قرن كامل، كان فيها قريباً للفقير والمحتاج، ودائم الشعور بحاجتهم؛ فلم يتجاوز كشفه 5 جنيهات، كما كان يعفي غير القادرين، ويمنحهم الدواء والمساعدات المادية مجاناً.

واستمر مشالي في خدمة الغلابة في 3 عيادات متواضعة داخل مناطق شعبية متفرقة، ومداوماً على العمل فيها لما يزيد على 12 ساعة يومياً دون كلل أو ملل.

وحل مشالي في رمضان الماضي ضيفاً في برنامج “قلبي اطمأن” الذي عرضعليه فيه غيث عيادة فاخرة للانتقال إليها، إلا انه رفض عرضه؛ ليقرر المكوث في عيادته المتواضعة داخل المنطقة الشعبية لقربها من المحتاجين.

أمنية محمد مشالي الأخيرة 

وكشف مساعد الطبيب الراحل عن أن مشالي دائماً ما تمنى أن يلقى ربة واقفاً على قدميه خادماً لمرضاه وسط عيادته، وهو ما تحقق بالفعل وفقاً لتصريحات هاشم محمد مساعد الراحل.

من هو طبيب الغلابة؟

ومحمد مشالي من مواليد مركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة عام 1944، تخرج في كلية طب القصر العيني عام 1967، وتزوج من طبيبة كيميائية، وله ثلاثة أبناء: “عمرو، وهيثم، ووليد” جميعهم يعملون في مهنة الهندسة.
وشغل منصب مدير مستشفى الأمراض المتوطنة، ثم مدير مركز طبي في طنطا، وأُحيل على المعاش عام 2004.

%d مدونون معجبون بهذه: