المرضى الذين يجب عليهم توخي الحذر في عيد الأضحى..من هم؟

فئات المرضى الذين يتوجب عليهم توخي الحذر في عيد الأضحى

يأتي عيد الأضحى المبارك بعد أداء المسلمين لفريضة عظيمة وهي حج بيت الله الحرام، ويتقربون في أيام العيد الأربعة لله تعالى بتقديم الذبائح المختلفة التي تُهدى للفقراء والأقارب ولأهل البيت أنفسهم، ولذلك يُعد معدل تناول اللحوم الحمراء للشخص الواحد في هذه الفترة مرتفع نسبياً مقارنةً بباقي أيام السنة. 

يلجأ موقع الطبي في مثل هذه المناسبات إلى تسليط الضوء على بعض النصائح الصحية والطبية المتعلقة بمثل هذه الأجواء لتنبيه الأشخاص المعنين وجعلهم يتوخون الحذر فيما يتعلق بصحتهم. 

وعند الحديث عن عيد الأضحى المبارك وما يرافقه من شعائر ذُكرت سابقاً سنتحدث عن الفئات المرضية التالية:

مرضى ارتفاع كوليسترول الدم

  • يُصنع الكولسترول أساساً في الكبد، ويوجد عادة بكمية كبيرة في المأكولات التي تأتي من مصدر حيواني وزيادة نسبته في الدم إلى 200 ميلغرام في الديسيليتر الواحد يعتبر خطراً قد يؤدي إلى أمراض القلب وتصلب الشرايين التي تعتبر من اكثر الأمراض المنتشرة في عالمنا الحاضر.
  • تعتبر اللحوم الحمراء من أهم مصادر الكوليسترول الخارجية.
  • وللحفاظ على نسبة جيدة للكولسترول في الدم والتقليل من مخاطر ارتفاع مستوى الكولسترول الضار ننصحك بما يلي:
  1. المبادلة بين تناول اللحوم البيضاء (لحوم الطيور والأسماك) وتناول اللحوم الحمراء، بحيث يتم توزيع كمية اللحوم الحمراء الناتجة عن الذبائح في العيد لتناولها على فترات زمنية متباعدة.

  2. أثناء عملية الطبخ قم بإزالة أكبر كمية من الدهون، وخصوصاً مرقة اللحمة.

  3. قم بإزالة جلدة الدجاج، أو أي نوع من الطيور قبل الطبخ.

  4. التقليل من تناول أحشاء الخاروف لأنها تعتبر من المصادر الغنية جداً بالكولسترول كالكبد والنخاعات والطحالات وهذا ما يجهله الكثير من الناس.

  5. عدم استعمال السمن الحيواني في عملية الطهي، والاعتماد على الزيوت النباتية في تحضير وجبات الطعام.

  6. الإكثار من تناول الخضار والفواكه، خصوصاً الغنية بفيتامين سي.

  7. قد يكثر في أيام العيد تناول الأطعمة خارج المنزل أيضاً ولذلك تجنب طلب الأطعمة المقلية والدسمة، وقم باختيار اللحوم والخضار المطبوخة من دون دهون.

  8. ممارسة التمارين الرياضية وتجنب الضغوط النفسية.

مرضى النقرس ارتفاع حمض اليوريك في الدم

  • النِقْرِس هو من أحد الإضطرابات التي تصيب المفاصل إثر زيادة حمض اليوريك في الدم وتراكمه في السائل المفصلي ويوثر في سلاسة حركته و يتميز بالنوبات الحادة والمفاجئة من الألم، التورم واحمرار المفاصل، مما يؤدي الى تهيج المفاصل والتهابها وعادة ما يسمى هذا الإضطراب بداء الملوك لان تناول اللحوم بكثرة من أحد اسباب الإصابة بهذا الداء وقد أثبتت الدراسات ان هذا الإضطراب يصيب الذكور بمعدل أكثر من الإناث كما ويصيب المدمنين على الكحول بمعدلات أعلى وفقاً للعديد من الإحصائيات الطبية.
  • الإعتدال في استهلاك اللحوم الحمراء هو من أهم الخطوات المُتبعة للسيطرة على مستوى حمض اليوريك في الدم والتقليل من الآلام المرافقة لارتفاعه وتراكمه بالإضافة إلى الإلتزام بالأدوية المتعلقة به.
  • على هذه الفئة توخي الحذر في فترة عيد الأضحى المبارك المتزامنة مع وجود كميات من اللحوم الحمراء في المنازل.

مرضى الكلى

قال الدكتور عبد الحميد خليل، اختصاصي امراض الكلى والمسالك البولية:
 “إن تناول اللحوم بكميات كبيرة غير مفيد لمرضى الكلى لأنه قد يؤدي الى الاصابة بالفشل الكلوي، خاصة للافراد الذين يعانون من مرض النقرس والأمراض المزمنة كالسكر وارتفاع الضغط “. لافتا الى ضرورة تناول كميات كبيرة من السوائل والمياه النقية.

مرضى السكري

  • بالإضافة إلى اللحوم يُعتبر عيد الأضحى كغيره من الأعياد التي تكثر فيها الحلويات والمواد السُكرية مما قد يسبب إضطراباً لمرضى السكري إذا لم يتوخوا الحذر في كميات السكريات التي يتناولونها ومراقبة سكري الدم عن طريق أجهزة الفحص المنزلية.
  • من أبسط الملاحظات على حلويات العيد:
  1. تناول قطع الحلويات قبل إضافة القطر عليها إن أمكن ذلك.

  2. تناول قطع المعمول والكعك الخالية من السُكر المطحون الذي يستخدم للزينة.

  3. التقليل من المعمول والكعك المحشو بالتمر واستبداله بالجوز والفستق الخالي من العسل والقطر إن أمكن.

  4. إضافة القرفة إن أمكن لبعض الحلويات لما لها من آثار صحية مفيدة على تنظيم مستوى السكر في الدم وتخفيضه.

  5. الإسراع بالإجراءات الصحيحة في حال شعور المريض بارتفاع السكر في الدم أو هبوطه.

%d مدونون معجبون بهذه: