القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 256 سورة إبراهيم

حفظ سورة إبراهيم – صفحة 256- نص وصوت

الوقفات التدبرية

١

{ إِذْ أَنجَىٰكُم مِّنْ ءَالِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوٓءَ ٱلْعَذَابِ
وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَآءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ }

البلاء: الاختبار، والبلاء هنا: المصيبة بالشر؛
سمي باسم الاختبار لأنه اختبار لمقدار الصبر.
ابن عاشور:13/192.

السؤال:
ما المقصود من الابتلاء؟

٢

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ }

قال الربيع: (لئن شكرتم) إنعامي (لأزيدنكم) من فضلي، وقال الحسن:
(لئن شكرتم) نعمتي (لأزيدنكم) من طاعتي، وقال ابن عباس رضي الله عنهما:
لئن وحدتم وأطعتم لأزيدنكم من الثواب، والمعنى متقارب
في هذه الأقوال.
القرطبي:12/109.

السؤال:
ما الذي يناله العبد إذا داوم على شكر الله سبحانه وتعالى؟

٣

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ }

(لئن شكرتم): وأكَّدَه لما للأنفس من التكذيب بمثل ذلك، (لأزيدنكم) من نِعَمي؛
فإن الشكر قيد الموجود، وصيد المفقود.
البقاعي:4/172.

السؤال:
ما فائدة شكر النعم؟

٤

{ وَقَالَ مُوسَىٰٓ إِن تَكْفُرُوٓا۟ أَنتُمْ وَمَن فِى ٱلْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ ٱللَّهَ لَغَنِىٌّ حَمِيدٌ }

ولما كان مَن حثَّ على شيء وأثاب عليه، أو نهى عنه وعاقب على فعله،
يكون لغرض له، بيَّن أن الله سبحانه متعالٍ عن أن يلحقه ضر أو نفع،
وأن ضر ذلك ونفعه خاص بالعبد؛ فقال تعالى حاكياً عنه: (وَقَالَ مُوسَى).
البقاعي:4/172.

السؤال:
ما ذا تفيد من هذه الآية؟

٥

{ وَقَالَ مُوسَىٰٓ إِن تَكْفُرُوٓا۟ أَنتُمْ وَمَن فِى ٱلْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ ٱللَّهَ لَغَنِىٌّ حَمِيدٌ }

ووجه الاهتمام بها أن أكثر الكفار يحسبون أنهم يحسنون إلى الله بإيمانهم،
وأن أنبياءهم- حين يلحون عليهم بالإيمان- إنما يبتغون بذلك تعزيز جانبهم،
والحرص على مصحلتهم، فلما وعدهم على الشكر بالزيادة وأوعدهم على الكفر
بالعقوبة خشي أن يحسبوا ذلك لانتفاع المثيب بما أثاب عليه، ولتضرره مما عاقب عليه،
فنبههم إلى هذا الخاطر الشيطاني حتى لا يسري إلى نفوسهم؛ فيكسبهم إدلالا بالإيمان،
والشكر، والإقلاع عن الكفر.
ابن عاشور:13/192.

السؤال:
ما وجه الاهتمام ببيان غنى الله تعالى عن خلقه؟

٦

{ جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَٰتِ فَرَدُّوٓا۟ أَيْدِيَهُمْ فِىٓ أَفْوَٰهِهِمْ
وَقَالُوٓا۟ إِنَّا كَفَرْنَا بِمَآ أُرْسِلْتُم بِهِۦ وَإِنَّا لَفِى شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَآ إِلَيْهِ مُرِيبٍ }

(فردوا أيديهم في أفواههم): فيه ثلاثة أقوال: أحدها أن الضمائر لقوم الرسل،
والمعنى: أنهم ردوا أيديهم في أفواه أنفسهم غيظاً من الرسل؛ كقوله:
(عضوا عليكم الأنامل من الغيظ) [آل عمران: 119]، أو استهزاء وضحكا؛
كمن غلبه الضحك فوضع يده على فمه. والثاني: أن الضمائر لهم، والمعنى أنهم ردوا
أيديهم في أفواه أنفسهم؛ إشارة على الأنبياء بالسكوت. والثالث: أنهم ردوا أيديهم
في أفواه الأنبياء تسكيتاً لهم.
ابن جزي:1/442.

السؤال:
ما الذي يفيده الداعية من مواقف الأمم الضالة من رسلهم؟

٧

{ قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِى ٱللَّهِ شَكٌّ }

أفِي وجوده شك؟! فإن الفطر شاهدة بوجوده، ومجبولة على الإقرار به؛
فإن الاعتراف به ضروري في الفطر السليمة.
ابن كثير:2/506.

السؤال:
لماذا استهجنت الرسل الشك في وجود الله سبحانه وتعالى؟

التوجيهات
1- كفر النعم سبب زوالها،

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ }

2- شكر النعم باللسان والقلب والجوارح سببٌ لزيادتها،

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ }

3- على الداعية أن يكون واثقاً في خطابه ليكون ذلك أبلغ عند السامع،

{ قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِى ٱللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ ۖ
يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَىٰٓ أَجَلٍ مُّسَمًّى }

العمل بالآيات
1- تأمل حوار الرسل مع المدعوين واستخرج ثلاث فوائد
من ذلك لتعينك على اتباع سنتهم في الحوار

{ قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِى ٱللَّهِ شَكٌّ }

2- عَدِّد خمسا من أكبر نِعم الله عليك في يومك هذا، وأكثر من شكر الله عليها،
ثم قل : «اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك
فلك الحمد ولك الشكر»،

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ }

3- أرسل رسـالة تذكـر فيـها بشـكر نعمة الله، والتحذيـر من زوالـها،

{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ }

معاني الكلمات
يَسُومُونَكُمْ يُذِيقُونَكُمْ.

تَأَذَّنَ أَعْلَمَ إِعْلامًا مُؤَكَّدًا.

فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ عَضُّوا أَيْدِيَهُمْ؛ تَغَيُّظًا عَلَى الرُّسُلِ وَدِينِهِمْ.

مُرِيبٍ مُوجِبٍ لِلرِّيبَةِ، وَالشَّكِّ.

فَاطِرِ مُنْشِئِ ومُبْدِعِ.

بِسُلْطَانٍ بِحُجَّةٍ، وَدَلِيلٍ.

▪ تمت ص 256
انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: