أهم الأسئلة عن عملية تحويل مسار المعدة

أهم الأسئلة عن عملية تحويل مسار المعدة

تحويل مسار المعدة - موضوع

لأن السمنة المفرطة عامل لا يُستهان به نظرًا لارتباطها الوثيق بالإصابة بالأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسُكَّري من النوع الثاني وزيادة نسبة الكوليسترول إضافة إلى ما تُسببه من معاناة يومية في أداء أبسط الأمور الحياتية، يتَّجه كل من يُعاني من تلك المشكلة إلى وسائل سريعة وفعَّالة لإنقاص أكبر قدر ممكن من الوزن في أقل وقت ممكن وبأقل مجهود للوصول إلى الوزن المثالي والجسد الممشوق، وتتضمن تلك الوسائل الخضوع لعملية تحويل مسار المعدة بالمنظار المعروفة باسم “Laparoscopic Gastric bypass”.

كيف تُساهم عملية تحويل مسار المعدة في إنقاص الوزن؟

الهدف من عملية تحويل مسار المعدة هو الشعور بالشبع بعد الحصول على أقل كمية من الطعام على مدار اليوم وهو ما يُساهم في فقدان الوزان الزائد. ويتم اللجوء إلى تلك العملية بشكل خاص عند زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 35 كج / م2 أو إذا ما كان الشخص مًصابًا بأحد الأمراض المزمنة وخاصةً النوع الثاني من داء السكري.

ما الفرق بين عملية تحويل مسار المعدة التقليدية وعملية تحويل مسار المعدة بالمنظار؟

  • تتطلب العملية التقليدية شقاً كبيراً بينما العملية بالمنظار لا تحتاج سوى شقوق صغيرة لإدخال أدوات العملية.

  • من الممكن للعملية التقليدية أن تترك ندبات أكثر من العملية بالمنظار.

  • فترة شفاء العملية التقليدية أطول من العملية بالمنظار على الأرجح مع أن ذلك يتوقف أيضاً على حالة المريض الصحية والعناية بعد العملية.

  • يكون الألم في العملية التقليدية بعد العملية أكبر من العملية بالمنظار.

هل عملية تحويل مسار المعدة مؤلمة؟

أثناء العملية ستكون تحت التخدير العام لذلك لن تشعر بالألم، لكن بعد أن يزول تأثير التخدير فإنك ستشعر بالألم، لذلك سيصف لك الطبيب أدوية لتسكين الألم.

كيف يتم إجراء عملية تحويل مسار المعدة؟

يوضِّح الأستاذ الدكتور كريم صبري استشاري علاج السمنة والمناظير في مستهل حديثه بأن هذه العملية يتم إجرائها على مرحلتين باستخدام أدوات طبية عالية الجودة لضمان كفاءة العملية وعدم حدوث أي مخاطر أو مضاعفات، وفيما يلي تفصيل ما يحدث أثناء المرحلتين:

المرحلة الأولى:

وهي مرحلة اختزال المعدة من خلال تقسيمها إلى جزئين، جزء صغير الحجم وآخر كبير، يتم بعدها إعادة هيكلة الجزء الصغير قليلاً والقيام ببعض التعديلات فيه حيث يتم تدبيسه ليتحول إلى شكل جيب أو ما يطلق عليه “pouch”، ويُعتبر هذا الجيب بمثابة المعدة الجديدة التي سيتم فيها تخزين الطعام.

المرحلة الثانية:

يقوم الجراح من خلالها بتوصيل ذلك الجيب الجديد بجزء محدد من الأمعاء الدقيقة أو الـ”Small Intestine” حيث يتم امتصاص الطعام وإيصاله إلى الدم ليستفيد منه الجسم وليستمد منه طاقته المطلوبة.

ماهي النتائج المتوقعة بعد إجراء عملية تحويل مسار المعدة؟

تعتبر عملية تحويل مسار المعدة من العمليات ذات النتائج المرضية لمن يعانون من السمنة المفرطة؛ حيث يشير الأستاذ الدكتور كريم صبري إلى أن معظم المرضى يفقدون ما يُقارب من 70% من وزنهم الزائد في فترة قصيرة قد لا تزيد عن العام الواحد، كما يوضح إمكانية فقدان كل الوزن الزائد إذا ما واظب مريض السمنة على ممارسة الرياضة وتنظيم وجباته الغذائية على المدى الطويل بما يساعده على تحقيق حلم الوصول إلى الوزن المثالي.

كيف يمكنني التخلص من الجلد الزائد بعد عملية تحويل مسار المعدة؟

عندما تفقد وزنك قد يترهل جلدك ويتهدل، لذلك من المهم أن تستشير جراحاً ماهراً ليجري تقييماً لحالتك، ولحل مشكلة الوزن الزائد من كامل الجسم قد تتطلب الحالة أكثر من عملية تجميلية، مع ذلك قد يتطلب الأمر الانتظار لمدة 18 شهراً على الأقل بعد عملية تحويل مسار المعدة قبل الخضوع لعملية التجميل.

هل يحتاج مريض السمنة إلى اتباع نظام غذائي معين فور إجراء العملية؟  

بالطبع! فبعد العملية يحتاج جسد المريض إلى بعض الوقت حتى يتكيف مع الوضع الجديد الخاص بحجم المعدة؛ حيث يمتنع المريض خلال الأيام القليلة التابعة للعملية عن تناول الأطعمة والاعتماد فقط على السوائل كالمرقة واللبن خالي الدسم، ثم بعد عدة أيام يبدأ المريض بتناول الأطعمة المهروسة واللينة،  وبعدها يستطيع تناول شتى أنواع الطعام مرة أخرى حين يتكيف الجسم.

ولضمان الحفاظ على نتيجة العملية؛ يقدم مركز الأستاذ الدكتور كريم صبري برنامجًا غذائيًا مُفصلًا من خلال أخصائي التغذية العلاجية لتعريف المريض بالمراحل المختلفة لتناول الطعام طوال فترة التعافي بعد عملية تحويل مسار المعدة.

هل علي أن أتوقف عن التدخين قبل وبعد عملية تحويل مسار المعدة؟

قد يزيد التدخين من فرص إصابتك بمضاعفات خطيرة بعد العملية، لذلك يجب تجنب التدخين لعدة أسابيع قبل العملية وبعدها.

ما هي العلاقة بين عملية تحويل مسار المعدة وعلاج داء السُكًّري من النوع الثاني؟

عادةً ما يقترن داء السُكًّري من النوع الثاني بالإصابة بالسمنة؛ حيث تتسبب السمنة في مقاومة مستقبلات هرمون الإنسولين المسئول عن خفض نسبة الجلوكوز في الدم، وبالتالي لا يستطيع هرمون الإنسولين أداء دوره ألا وهو الحفاظ على نسبة جلوكوز طبيعية في الجسم.

وبعد علاج السمنة؛ تعود مستقبلات الأنسولين للعمل بشكل أفضل مما يساهم في تحسين حالة المريض، ذلك بالإضافة إلى دور العملية في الحد من كميات الطعام التي يستطيع الفرد تناولها.

ما هي مضاعفات عملية تحويل مسار المعدة؟

قد يعاني الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية لفقدان الوزن من بعض المضاعفات مثل الإنتان وجلطات الدم وقرحة في المعدة وتشكل حصى في المرارة ونقص المواد الغذائية.

ما هي عيوب عملية تحويل مسار المعدة؟

  • فترة شفائها أطول من عمليات انقاص الوزن الأخرى بسبب حاجة جهاز الهضم لبعض وقت ليعتاد على الحالة الجديدة.

  • الحاجة الدائمة لمكملات دوائية لأن عملية تحويل مسار المعدة تقلل من امتصاص المواد الغذائية والفيتامينات.

  • قد تعاني من التقيؤ والإسهال.

  • هناك احتمال لحدوث مضاعفات تشمل النزف والرشح والإنتان والانسداد.

ما هي النصائح الضرورية الواجب معرفتها عند الخضوع لعملية تحويل مسار المعدة؟

  • الحرص الدائم على تناول الوجبات ذات القيمة الغذائية العالية والتي تحتوي على المعادن المختلفة كالكالسيوم والحديد، إضافةً إلى احتوائها على الفيتامينات المتعددة مثل الخضروات والفواكه المتنوعة.

  • شرب الكثير من السوائل لتجنب الإصابة بالجفاف.

  • البعد عن المشروبات الغازية.

  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتين.

  • الحد من تناول الأطعمة الدسمة قدر الإمكان.

  • الحرص على ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

عمليات علاج السمنة تساعد بالفعل مرضى السمنة المفرطة على إنقاص أوزانهم بشكل فعال خلال وقت قصير، ولكن ما يجب أن يُدركه كل شخص مُقبل على الخضوع للعملية هو ضرورة اتباع نمط حياة صحي سواء على المستوى الغذائي أو المستوى الحركي لتجنب فشل العملية فيما بعد والحصول على وزن صحي طوال العُمر.

%d مدونون معجبون بهذه: