طبول الحرب . . مؤامرة دولية بقلم: سمير البرعى

طبول الحرب . . مؤامرة دولية

بقلم: سمير البرعى

 

 

 قصة ميوعة أثيوبيا فى مفاوضات بلا نهاية تسع سنوات، ثم فترة إضافية فى أمريكا وتحت رعاية رئيسها “ترامب”، والبنك الدولى، وبعد الوصول لإتفاق؛ ترفض أثيوبيا التوقيع عليه، دون أدنى ضغط، أو اعتراض جدى من الجهات الراعية، رغم أن هذا يخالف كل الأعراف الدولية!!!

 فلم يسبق أن حدث هذا فى أى مفاوضات سياسية (مثلًا فى كامب ديفيد كان الضغط شديدًا على مصر – وفى اوسلو كان ياسر عرفات مضطرًا للقبول بسلطة فلسطينية بوعد استكمال المفاوضات، وصولًا لإقامة دولة فلسطينية..) !!!

وبعد إضاعة الوقت؛ أعلنت أثيوبيا أنها تفرض أمرًا واقعًا تعلم جيدًا أن مصر لن تقبل به، ولا السودان أيضًا؛ لأن مياه النيل تعنى لمصر الحياة والوجود !!!

 لكن أتحارب أثيوبيا مصر بجيشها الهزيل، أم تدفعها قوى دولية وتدعمها.. لها مصلحة فى استنزاف مصر فى الحرب؟!!!

فى الوقت الذى تُفرض فيه على مصر حرب ثانية على حدودها الغربية في ليبيا، وحرب ثالثة مازالت مشتعلة ضد الإرهاب فى سيناء وغيرها !!!

 إذا لم يتخذ مجلس الأمن موقفًا حازمًا تكون بحق مؤامرة دولية!!!