كن سعيدا

١. السعادة تأتي من الداخل، أنت من يصنعها، لا تنتظر من الظروف أو الاشخاص أن يمنحوك اياها.

٢. عليك اشباع رغباتك انت لا الآخرين

وفي هذا السياق تحضرني قصة ملهمة جميلة عن أحد أذكى الناس في العالم، انه كيم أونغ يونغ، فيزيائي نووي من كوريا الجنوبية، اعتبر الطفل المعجزة، فقد انشغل منذ طفولته في التحليل وتحدث خمس لغات قبل أن يبلغ الخامسة من عمره، وعندما كان في الثامنة عمل مع وكالة ناسا في مجال الرياضيات، وكتب أطروحة دكتوراه في سن 15.

وهو حاصل على اعلى قيمة في موسوعة جينيس للذكاء بمعدل ذكاء ٢١٠ . بعد اكتشاف عبقريته وبعد حصوله على العديد من الجوائز الأكاديمية، عمل في وكالة ناسا لسنوات حتى توقف فجأة. هكذا فجأة.

لكن لماذا؟

لأنه ببساطة لم يكن سعيدا. كان كل شيء كثيرا عليه ومكثفا للغاية واغرقه من رأسه حتى اخمص قدميه. مما جعله يشعر وكأنه آلة وأراد فقط أن يعيش حياة طبيعية مثل الآخرين.

نحن نتحدث هنا لديك واحد من أذكى الناس في العالم، شخص تفوق ذكائه ذكاء جميع طلاب جامعة هارفارد ، قرر ان يصبح سعيدا بالحياة العادية ويهرب من كل شيء.

وقد حملته وسائل الإعلام الكورية مسؤولية “عبقرية فاشلة”. مع كل مواهبه، كان من المتوقع أن يحدث ثورة في عالم العلوم.

فقط لأن شخصًا قويًا أو ذكيًا أو مبدعًا لا يعني أنه يريد امتلاك العالم.

البعض راضون بحياة بسيطة ومتوسطة، السعادة هي التوازن. السعادة هي هدفنا الكبير وما نسعى إليه من خلال أفعالنا، تأتينا من الداخل. اناس مثل هذا الفيزيائي لا يهمهم اشباع توقعات الآخرين والسبب انهم فقط سعداء بما لديهم.

%d مدونون معجبون بهذه: