القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 239 سورة يوسف

حفظ سورة يوسف – صفحة 239- نص وصوت

الوقفات التدبرية

١

{ لَقَدْ رَٰوَدتُّهُۥ عَن نَّفْسِهِۦ فَٱسْتَعْصَمَ ۖ}

(فاستعصم) أي: طلب العصمة، وامتنع مما أرادت منه. (أصب إليهن)
أي: [أمِل]؛ وكلامه هذا تضرع إلى الله.
ابن جزي:1/415.

السؤال:
ما الذي ينبغي عمله لمن تعرض لفتنة أو ابتلاء؟

٢

{ قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ }

يوسف -عليه السلام- اختار السجن على المعصية؛ فهكذا ينبغي للعبد
إذا ابتلي بين أمرين: إما فعل معصية، وإما عقوبة دنيوية،
أن يختار العقوبة الدنيوية على مواقعة الذنب الموجب للعقوبة الشديدة
في الدنيا والآخرة، ولهذا من علامات الإيمان: أن يكره العبد
أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار.
السعدي:409.

السؤال:
إذا خُيِّرَ الشخص بين فعل معصية، وعقوبة دنيوية، فماذا يختار؟

٣

{ قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ ۖ
وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَٰهِلِينَ }

في قول يوسف :…عبرتان: إحداهما: اختيار السجن والبلاء على الذنوب والمعاصي.
و الثانية: طلب سؤال الله ودعائه أن يثبت القلب على دينه ويصرفه إلى طاعته،
وإلا فإذا لم يثبت القلب صبا إلى الآمرين بالذنوب وصار من الجاهلين.
ففي هذا توكل على الله واستعانة به أن يثبت القلب على الإيمان والطاعة،
وفيه صبر على المحنة والبلاء والأذى الحاصل إذا ثبت على الإيمان والطاعة
. ابن تيمية:4/39.

السؤال:
في الآية الكريمة عبر عظيمة، استخرج بعضها.

٤

{ ثُمَّ بَدَا لَهُم مِّنۢ بَعْدِ مَا رَأَوُا۟ ٱلْءَايَٰتِ لَيَسْجُنُنَّهُۥ حَتَّىٰ حِينٍ }

وعلى الجملة فكل أحوال يوسف عليه الصلاة والسلام لطف في عنف,
ونعمة في طي بلية ونقمة, ويسر في عسر, ورجاء في يأس,
وخلاص بعد لات مناص, وسائق القدر ربما يسوق القدر إلى المقدور بعنف,
وربما يسوقه بلطف, والقهر والعنف أحمد عاقبة وأقل تبعة.
البقاعي:4/37.

السؤال:
كيف ينبغي أن ينظر المؤمن إلى أقدار الله تعالى المؤلمة؟

٥

{ إِنَّا نَرَىٰكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ }

كان إذا مرض إنسان في السجن عاده وقام عليه،
وإذا ضاق عليه المجلس وسع له، وإذا احتاج جمع له شيئاً،
وكان يجتهد في العبادة، ويقوم الليل كله للصلاة.
البغوي:2/461.

السؤال:
إلى أي حد بلغ إحسان يوسف -عليه السلام- حتى أتوا إليه، وسألوه؟

٦

{ قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِۦٓ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِۦ
قَبْلَ أَن يَأْتِيَكُمَا ۚ ذَٰلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِى رَبِّىٓ ۚ
إِنِّى تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَهُم بِٱلْءَاخِرَةِ هُمْ كَٰفِرُونَ }

من فطنة يوسف -عليه السلام- أنه لما رأى فيهما قابلية لدعوته
حيث ظنا فيه الظن الحسن، وقالا له: إنا نراك من المحسنين،
وأتياه لأن يعبر لهما رؤياهما، فرآهما متشوفين لتعبيرها عنده- رأى ذلك فرصة؛
فانتهزها، فدعاهما إلى الله تعالى قبل أن يعبر رؤياهما.
السعدي:410.
السؤال:
على الداعية أن يكون فطناً متيقظاً للأوقات المناسبة للدعوة،
وضح ذلك من الآية.

٧

{ إِنِّى تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَهُم بِٱلْءَاخِرَةِ هُمْ كَٰفِرُونَ }

كما على العبد عبودية لله في الرخاء فعليه عبودية في الشدة؛
فيوسف -عليه السلام- لم يزل يدعو إلى الله، فلما دخل السجن استمر على ذلك،
ودعا الفتيين إلى التوحيد، ونهاهما عن الشرك.
السعدي:410.

السؤال:
هل تقتصر العبادة على وقت الرخاء دون وقت الشدة؟

التوجيهات
1- من مظاهر الصديقين إيثار السجن على معصية الله تعالى،

{ قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ }

2- الجهل ليس بقلة المعلومات، وإنما بكثرة الوقوع في المعاصي،

{ إِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَٰهِلِينَ }

3- العذاب والضيق الدنيوي خير من لذة عاجلة يتبعها عذاب أخروي،

{ قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ }

العمل بالآيات

1- استعذ بالله من كيد أهل السوء،

{ إِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَٰهِلِينَ }

2- توجه إلى الله تعالى بالدعاء فيما أهمَّك وشغلك؛ فإنه سميع مجيب،

{ قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ ۖ
وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَٰهِلِينَ }

3- أحسن إلى لناس هذا اليوم قدر استطاعتك؛
فإن ذلك مدعاة لقبول ما عندك من الحق والخير،

{ ۖ إِنَّا نَرَىٰكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ }

معاني الكلمات

وَأَعْتَدَتْ هَيَّأَتْ.

مُتَّكَأً مَا يَتَّكِئْنَ عَلَيْهِ مِنَ الوَسَائِدِ.

وَقَطَّعْنَ جَرَحْنَ.

حَاشَ لِلهِ تَنْزِيهًا لِلهِ.

الصَّاغِرِينَ الأَذِلّاءِ.

أَصْبُ إِلَيْهِنَّ أَمِلْ إِلَيْهِنَّ.

أَعْصِرُ خَمْرًا أَعْصِرُ عِنَبًا؛ لِيَصِيرَ خَمْرًا.

بِتَأْوِيلِهِ بِتَفْسِيرِهِ

▪ تمت ص 239
انتظروني غدا باذن الله