الهاتف المحمول: هل النوم سيء بجانبه؟

أجوبة لما يدور برأسك عن الأفلام الجنسية | سيدي | افضل موقع للرجل ...

ما نعرفه حتى الآن أن النوم بجوار الأجهزة الحديثة لا يؤدي بشكل مباشر إلى السرطان ولا يدمر خلايا المخ كما يُشاع، لكن يجب أن تتجنب فعل ذلك بكل تأكيد!

على الرغم أننا لا نملك دليلًا دامغًا على مقدار الضرر الذي ينتج عن وضع هاتفك المحمول تحت وسادتك، إلا أننا نعرف أن النظر للشاشات لمدة طويلة قبل النوم يسبب الأرق، وقد يُحدِث اختلالًا في الساعة البيولوجية التي تتحكم في دورة النوم والاستيقاظ اليومية.

موجات الضوء الأزرق -الناتج عن الشاشات أو مصابيح الـLED عمومًا- تعمل بشكل مباشر على تقليل إفراز هرمون الميلاتونين المسئول عن بدء عملية النوم. ليس هذا فحسب؛ فبعض الدراسات تشير إلى احتمالية وجود صلة بين نقص الميلاتونين وبعض الأمراض كالسمنة والسكر وحتى بعض أنواع السرطان

دراسات أخرى ربطت بين التحفز والتوتر الناتجين عن استخدام الأجهزة التفاعلية -كالحاسوب والهاتف المحمول والتلفاز- وبين الأرق وعدم القدرة على النوم بشكل صحي، كما وضحت العديد من الاستبيانات أن رنين الهاتف أو الإشعارات هما السبب الأول لتقطع النوم وعدم انتظامه

للأسف، الأمر لا يقف عند استيقاظك متأخرًا أو تكاسلك عن عملك أو دراستك؛ فتأخر النوم وعدم انتظامه مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بزيادة الوزن وتأخر الشعور بالشبع لدرجة قد تصل إلى السمنة المفرطة والإصابة بأمراض الأيض كالسكر وغيره

لكل هذه الأسباب أنصحك بالتوقف عن استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم لمدة ساعة أو ساعتين تقريبًا، وتقليل إضاءة الغرفة التي تنام فيها بقدر الإمكان مما يعمل على زيادة إفراز الميلاتونين الذي يساعدك على النوم، وحاول بقدر الإمكان أن تنام بعيدًا عن أجهزتك التقنية لتتجنب الإزعاج المتكرر أثناء النوم.

%d مدونون معجبون بهذه: