القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 231 سورة هود

حفظ سورة هود- صفحة 231- نص وصوت

الوقفات التدبرية

١

{ مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ ۖ وَمَا هِىَ مِنَ ٱلظَّٰلِمِينَ بِبَعِيدٍ }

المعنى: ما الحجارة من ظالمي قومك يا محمد ببعيد، وقال قتادة وعكرمة:
ظالمي هذه الأمة، والله ما أجار الله منها ظالماً بعد.
القرطبي:11/189.

السؤال:
هل هذه العقوبات الإلهية خاصة بهؤلاء، أم أنها قد تنزل بالظالمين في أي زمن؟

٢

{ ۖ وَلَا تَنقُصُوا۟ ٱلْمِكْيَالَ وَٱلْمِيزَانَ ۚ إِنِّىٓ أَرَىٰكُم بِخَيْرٍ }

كانوا مع كفرهم أهل بخس وتطفيف؛ كانوا إذا جاءهم البائع بالطعام
أخذوا بكيل زائد، واستوفوا بغاية ما يقدرون عليه، وظلموا،
وإن جاءهم مشتر للطعام باعوه بكيل ناقص، وشححوا له بغاية ما يقدرون.
القرطبي:11/191

السؤال:
بين خطر ظلم الناس في أرزاقهم ومعايشهم، وكيف كان سبباً في الهلاك.

٣

{ بَقِيَّتُ ٱللَّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ۚ وَمَآ أَنَا۠ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ }

أي: ما يبقيه الله لكم بعد إيفاء الحقوق بالقسط أكثر بركة، وأحمد عاقبة
مما تبقونه لأنفسكم من فضل التطفيف بالتجبر والظلم.
القرطبي:11/192.

السؤال:
هل العبرة بكثرة المال، أم ببركته؟ وضح ذلك من خلال الآية.

٤

{ قَالُوا۟ يَٰشُعَيْبُ أَصَلَوٰتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ ءَابَآؤُنَآ
أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِىٓ أَمْوَٰلِنَا مَا نَشَٰٓؤُا۟ ۖ إِنَّكَ لَأَنتَ ٱلْحَلِيمُ ٱلرَّشِيدُ }

وهذا القول الذي أخرجوه بصيغة التهكم، وأن الأمر بعكسه:
ليس كما ظنوه؛ بل الأمر كما قالوه: إن صلاته تأمره أن ينهاهم
عما كان يعبد آباؤهم الضالون، وأن يفعلوا في أموالهم ما يشاؤون؛
فإن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، وأي فحشاء
ومنكر أكبر من عبادة غير الله؟! ومن منع حقوق عباد الله
أو سرقتها بالمكاييل والموازين؟! وهو عليه الصلاة والسلام الحليم الرشيد.
السعدي:387.

السؤال:
ذُكِر في الآية مقصد من مقاصد الصلاة، بيِّن ذلك.

٥

{ قَالُوا۟ يَٰشُعَيْبُ أَصَلَوٰتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ ءَابَآؤُنَآ
أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِىٓ أَمْوَٰلِنَا مَا نَشَٰٓؤُا۟ ۖ إِنَّكَ لَأَنتَ ٱلْحَلِيمُ ٱلرَّشِيدُ }

فلما كانت الصلاة أخص أعماله المخالفة لمعتادهم جعلوها المشيرة عليه
بما بلّغه إليهم من أمور مخالفة لمعتادهم.
ابن عاشور:12/141.

السؤال:
ارتبط الأنبياء- عليهم السلام- بالصلاة حتى أصبحت عبادة
مؤثرة في سائر أعمال حياتهم، بين ذلك.

٦

{ وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَآ أَنْهَىٰكُمْ عَنْهُ ۚ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا ٱلْإِصْلَٰحَ مَا ٱسْتَطَعْتُ }

أي: ليس أنهاكم عن شيء وأرتكبه، كما لا أترك ما أمرتكم به.
(إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت) أي: ما أريد إلا فعل الصلاح؛
أي: أن تصلحوا دنياكم بالعدل، وآخرتكم بالعبادة.
القرطبي:11/198.

السؤال:
نصت الآية على الإصلاح، فبم يتم ذلك؟

٧

{ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا ٱلْإِصْلَٰحَ مَا ٱسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِىٓ إِلَّا بِٱللَّهِ ۚ }

(إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت): ولما كان هذا فيه نوع تزكية للنفس،
دفع هذا بقوله: (وما توفيقي إلا بالله) أي: وما يحصل لي من التوفيق لفعل الخير
والانفكاك عن الشر إلا بالله تعالى؛ لا بحولي ولا بقوتي.
السعدي:387.

السؤال:
لماذا بعد أن أخبرهم بأنه يريد الإصلاح أتبع ذلك بقوله: (وما توفيقي إلا بالله)؟

التوجيهات
1- الكبائر ليست سواء؛ فبعضها أشد عقوبة من بعض،

{ فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَٰلِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ }

2- الربـح القليل الحـلال خيرٌ وأكثـر بـركة من الربـح الكثير الحـرام،

{ وَيَٰقَوْمِ أَوْفُوا۟ ٱلْمِكْيَالَ وَٱلْمِيزَانَ بِٱلْقِسْطِ ۖ وَلَا تَبْخَسُوا۟ ٱلنَّاسَ أَشْيَآءَهُمْ
وَلَا تَعْثَوْا۟ فِى ٱلْأَرْضِ مُفْسِدِينَ {٨٥} بَقِيَّتُ ٱللَّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ۚ }

3- من أراد أن يدعوَ إلى خير؛ فعليه أن يكون على بينةٍ وفهم وتثبت لما يدعو إليه،

{ قَالَ يَٰقَوْمِ أَرَءَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّى }

العمل بالآيات
1- فتش في نفسك: هل ظلمت أحداً في عرض، أو مال، أو غيره، ثم رُدّ الحقوق لأهلها،

{ وَلَا تَبْخَسُوا۟ ٱلنَّاسَ أَشْيَآءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا۟ فِى ٱلْأَرْضِ مُفْسِدِينَ }

2- حدد عملا صالحا، وتبين أحكامه الشرعية، واعمل به، ثم ادع من حولك إليه،

{ وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَآ أَنْهَىٰكُمْ عَنْهُ ۚ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا ٱلْإِصْلَٰحَ مَا ٱسْتَطَعْتُ ۚ }

3- كلما أقدمت على عمل هذا اليوم قل قبله: «اللهم وفقني فيه لما تحبه وترضاه»،

{ ۚ وَمَا تَوْفِيقِىٓ إِلَّا بِٱللَّهِ }

معاني الكلمات

سِجِّيلٍ طِينٍ مُتَصَلِّبٍ مَتِينٍ.

مَنْضُودٍ صُفَّ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ مُتَتَابِعَةً.

مُسَوَّمَةً مُعَلَّمَةً عِنْدَ اللهِ بِعَلامَةٍ مَعْرُوفَةٍ لا تُشْبِهُ حِجَارَةَ الأَرْضِ.

بِالْقِسْطِ بِالعَدْلِ.

وَلا تَبْخَسُوا لا تَنْقُصُوا.

وَلا تَعْثَوْا لا تَسْعَوْا، وَلا تَسِيرُوا.

بَقِيَّتُ اللَّهِ مَا يُبْقِي اللهُ لَكُمْ بَعْدَ إِيفَاءِ الكَيْلِ وَالمِيزَانِ مِنَ الرِّبْحِ الحَلالِ.

بِحَفِيظٍ رَقِيبٍ أُحْصِي أَعْمَالَكُمْ.

أُنِيبُ أَرْجِعُ بِالتَّوْبَةِ، وَالطَّاعَةِ
▪ تمت ص 231
انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: