أين الفوازير من خريطة رمضان 2020؟

فوازير رمضان، كانت دائمًا هي الضيف الذي لا غنى عنه في أيام الشهر الفضيل، تطل علينا في كل عام، ننتظرها بفارغ الصبر ونتوقع منها الجديد، نحفظ أغانيها واستعراضاتها، ونحرص كل الحرص على الإجابة عليها وتدوين الإجابات في دفتر مخصص لذلك كل يوم، ثم نقوم بإرسال الإجابات بكل حماس وفرحة حتى وإن لم نفز بالجائزة في النهاية، فلا يهم الفوز، ما يهم هو التفكير في اللغز وإيجاد الحل.

عادة سنوية أضافت لشهر رمضان بهجته، وارتبطت بذكريات الطفولة للكثيرين خاصة جيل الثمانينات والتسعينات، الذي حضر سنوات مجد الفوازير وتلألأها، وبالرغم من غياب نجوم الفوازير الذين ارتبطنا بهم لسنوات مثل: نيللي وشريهان وسمير غانم، إلا أن الكثير من النجوم غيرهم اجتهدوا أيضًا في تقديم فن الفوازير، فمنهم من حقق نجاحًا، ومنهم من لم يحالفه الحظ، وطاردته المقارنات بينه وبين النجوم الذين سبق وأن قدموا الفوازير قبله.

ولكن أين الفوازير الآن؟

فقد لاحظنا جميعًا اختفاء هذا الفن من خريطة رمضان 2020 -وحتى في السنوات الماضية- للبرامج والمسلسلات، ولعل آخر ما نذكره كانت فوازير مسلسليكو التي قدمها محمد هنيدي في 2013، سبقها بسنوات طويلة بعض المحاولات التي لم تحقق أي نجاح ولم يذكرها أحد، وهذا ما يجعلنا نطرح السؤال الأهم، لماذا اختفت الفوازير؟

أسباب اختفاء الفوازير ليس له سبب محدد، فالبعض يرجعه إلى اختلاف الذوق العام مع تغير الزمن، وضعف المحتوى الذي تقدمه الفوازير الحديثة، والبعض الآخر يلقي بالحمل على عدم وجود نجم كفء مؤهل لإعادة الفوازير إلى مكانتها الطبيعية.

فإذا فكرنا في الأمر من الناحية الإنتاجية، وهو الأمر الفيصلي في إنتاج أي عمل فني خاصة هذه الأيام، فإن الإكسسوارات والبروفات والإستعراضات، جميعها عوامل لازمة لتقديم فوازير ناجحة، وتحتاج لوقت طويل، وتفرغ تام من الممثل، وتكلفة إنتاج عالية، فمن من المنتجين سيقرر خوض تلك المغامرة، وتقديم فوازير بشكل جديد يتناسب مع العصر الحالي.

الأمر الذي جعل الجيل الحالي يكتفى بفوازير زمان، ويشاهدها على أنها من الأشياء التراثية التي لن تكرر، بعد أن عُرف شهر رمضان قديمًا وارتبط في أذهاننا بأنه “موسم الفوازير”، ولكن هل التكلفة الإنتاجية وحدها ما يعيق إحياء الفكرة؟ في الحقيقة أن خوف كثير من الفنانين من فشلهم أو مقارنتهم بنجوم الفوازير أو عمالقة الفوازير إن صح التعبير أمثال: نيللي وشريهيان وسمير غانم، جعلت الكثير منهم يرفض الدخول في هذه المغامرة التي لن يسلم معها من المقارنات التي لن تنصفه بكل تأكيد.

فمن من النجوم الحاليين في خفة ورشاقة (شريهان) أو في دلع وبريق وموهبة (نيللي) الفذة، أو في خفة ظل (سمير غانم)، ورغم ذلك ظهرت محاولات عديدة قام بها بعض النجوم فى سبيل تقديم الفوازير، إلا أن أغلبها لم يحظَ بالفعل بنفس نجاح الفوازير السابقة، التي كان يقدمها (ملك الفوازير) في مصر، المخرج الراحل “فهمي عبد الحميد”.

لذلك فإن واحدة من أزمة عدم وجود الفوازير، هو غياب ما يُسمى بالفنان الشامل، الفنان المؤهل لتقديم كافة أنواع الرقصات والاستعراضات والغناء، فضلًا عن موهبة التمثيل وخفة الظل، تلك “الروح” التي لمسناها في نجوم الفوازير التي أهلتهم لهذه المهمة، فحققوا نجاحًا وارتبط بهم الجمهور لسنوات.

ربما هذا ما شكل تحديًا كبيرًا لكثير من النجوم الذين قرروا خوض هذه التجربة بعد ذلك، ففي منتصف التسعينات ومع زيادة موجة الإنتاج الخاص، وظهور القنوات الفضائية الخاصة التي أخذت في منافسة التلفزيون المصري، “الأب الشرعي” للفوازير، بدأ المنتجون في محاولة لإعادة تقديم الفوازير، وكان الاعتماد وقتها على راقصات الباليه، مثل “نادين” و”نيللي كريم“، إلا أنهم لم يحققوا النجاح المتوقع.

ولم يقف أمر الفوازير عند راقصات الباليه، بل امتد أيضًا إلى الممثلات اللاتي أخذن شهرة خلال فترة التسعينات وبداية الألفية الجديدة، مثل “جيهان نصر، وياسمين عبد العزيز، وغادة عبد الرازق”، وصولًا إلى الراقصتين “لوسي، ودينا”، فقد لاقت جميعهن المصير ذاته، لوضعهن في نفس المقارنة مع نيللي وشريهان.

والسؤال الآن، هل اختلاف نمط الحياة بين الحاضر والماضي وإرتباطنا بالفوازير القديمة التي شكلت جزءًا من ذاكرتنا، يعد سببًا وجيهًا لنهمل هذا الفن المحبب للجميع، وهل عدم وجود نجمات في نفس موهبة نجوم الفوازير السابقين، هل هذا يعني بألا نقدم الفوازير أبدًا؟

لا أتفق مع هذا الرأي، بل يجب التفكير مرة أخرى في محاولة إعادة إحياء هذا النوع من الفن، الذي كان من طقوس شهر رمضان، فنحن لن نعيش على أطلال الماضي، بل يجب استرجاع كل ما هو أصيل وصادق من الفنون التي سبق تقديمها، كما أن الوطن العربي و”مصر” خاصة تزخر بالكثير من الفنانين والفنانات، الذين يتمتعون بموهبة كبيرة تساعدهم على تقديم الفوازير، حتى وإن لم يكونوا من نجوم الصف الأول، فالموهبة وحدها هى ما يجب أن تتحكم، وهو ما سيحقق النجاح، وبالتالي الأرباح المادية فيما بعد لصُناعها.

والآن دعونا نسترجع بعض ذكريات (عالم الفوازير) لنعرف كيف بدأت، وأين انتهى بها الحال، من خلال هذه القائمة التي تضم أشهر الفوازير التي قُدمت في مصر في السنوات الماضية.

فوازير الإذاعة

بدأت الفوازير في مصر في الإذاعة، وكان من أوائل من قدموا فوازير رمضان الإذاعية “سامية صادق” عام 1958، والإذاعية “آمال فهمي” منذ أكثر من 60 عامًا، وتحديدًا عام 1959، وهي صاحبة الجملة الشهيرة “ونقووول كمان”، وقد استعانت بالمشاهير في أول سنة للفوازير، وكانت عبارة عن مسابقة للتعرف على أصواتهم “مَن صاحب الصوت؟” ولاقت إقبالًا كبيرًا من الجمهور.

وفي العام الثاني استعانت بالشعراء لكتابة الفوازير وعلى رأسهم “بيرم التونسي” وكتب 30 فزورة، ولم تزيد الحلقة على دقيقة، وكانت الجائزة الأولى وقتها 5 جنيهات، والثانية ثلاثة جنيهات، والثالثة جنيهين، وبعد رحيل “بيرم” قام بكتابة الحلقات الصحفي “مفيد فوزي” لمدة سنة، ثم “صلاح جاهين” لمدة 14 سنة، ثم “بهاء جاهين”، وظلت الجوائز ترتفع قيمتها تدريجيًا حتى وصلت إلى 100 جنيه ثم 1000 جنيه.

توقفت “آمال فهمي” عن تقديم فوازير رمضان لمدة 10 سنوات، وقدمها بدلًا منها الإذاعي “عمر بطيشة”، الذى قدم الفوازير في سنة من السنوات مع الفنانة “فاتن حمامة” وكان اسمها فوازير “عفش العروسة”، وتتحدث عن أثاث المنزل، وفي سنة أخرى مع الفنانة “شادية” وكانت عن المشاهير.

 فوازير ثلاثي أضواء المسرح

بعد عام واحد من انطلاق التليفزيون فى 1961 ظهرت فوازير الأمثال، ثم بدأت تتطور فكرة الفوازير لتصبح مزيجًا بين الدراما والاستعراض، وقُدمت أولى الفوازير بهذه التركيبة الجديدة في عام 1967، للمخرج “أحمد سالم”، وفرقة ثلاثي أضواء المسرح الشهيرة والمكونة من: سمير غانم، وجورج سيدهم، والضيف أحمد، وكانت أول فوازير تُقدم في الوطن العربي.

نيللي

من أشهر النجوم الذين قدموا فن الفوازير في مصر، ومن خلال الفوازير المتميزة التي قدمتها وموهبتها الكبيرة في الغناء والتمثيل والرقص الاستعراضي، استطاعت “نيللي” أن تتربع على عرش الفوازير، في الفترة منذ منتصف السبعينات حتى التسعينيات، بتقديم عدة فوازير، أبرزها: “الخاطبة”، “عروستي”، “صورة وفزورة”، والتي قدمتهم مع المخرج “فهمي عبد الحميد”.

وظلت لسنوات حتى توفي “فهمي عبد الحميد” أثناء تصوير فوازير “عالم ورق” عام 1990، واستكملها مساعده “جمال عبد الحميد”، وقدمت “نيللي” بعدها فوازير “عجايب صندوق الدنيا”، و”أم العريف” في عام 1993 إخراج “محمد عبد النبي”، ثم قدمت “نيللي” في العاميين التاليين “الدنيا لعبة”، و”زي النهاردة”.

شريهان

موهبتها الفذة وقدرتها على سحر المشاهدين من خلال استعراضاتها وخفة ظلها، هو ما مكن الفنانة “شريهان”، من تقديم أكثر من عمل للفوازير، وأصبحت علامة مميزة في هذا المجال، فقدمت عدة فوازير مثل: ألف ليلة وليلة التي قدمت فيها “عروسة البحور” عام 1885، و”ورد شان” عام 1886.

وقدمت فوازير “حول العالم” عام 1987، و”فاطمة وكريمة وحليمة” عام 1988، وآخرها كان “حاجات ومحتاجات” عام 1994، التي قدمتها مع المخرج “جمال عبد الحميد”.

فطوطة

“فطوطة مخرج أنتيكا يتعلم سينما في أمريكا”، بمجرد سماعنا تلك الكلمات ترقص قلوبنا فرحًا، فقد حان وقت الحلقة الجديدة من فوازير رمضان الأشهر على الإطلاق (فطوطة).

ففي عام 1982 قدم الفنان “سمير غانم” فوازير رمضان بشكل مختلف، بالشخصية التي ابتكرها المخرج “فهمي عبد الحميد” وهي شخصية (فطوطة) التي ظل يقدمها حتى عام 1984، وهو ذلك القزم خفيف الظل ببدلته الخضراء الفضفاضة وشعره الأسود الكثيف وحذاء أصفر كبير، لتظل صورته محفورة في أذهاننا لسنوات، وتصبح أحد رموز فوازير رمضان التي يحفظها الجمهور عن ظهر قلب.

جيران الهنا

فوازير “جيران الهنا” التي قدمها الفنان “وائل نور”، وراقصة الباليه “نادين” في عام 1998، الفوازير التي حفرت اسم الفنان الراحل “وائل نور” في عالم الفوازير، وأحبها كثير من الجمهور، واعتبرها البعض استكمالًا لزمن الفوازير الجميل، لكنها لم تستمر طويلًا، كما حدث مع باقي الفوازير.

والفوازير من تأليف “بهاء جاهين”، وإخراج “عمرو عابدين”، ولحن التتر الموسيقار “عمر خيرت”، الذي رسم للمشاهدين صورة مبهجة عن محتوى “الجلابية بارتي” المكونة من 30 حلقة، وتضم كل الحيوانات من “الأسد” إلى “النملة”، وقدمت 30 فزورة على مدار حلقاتها، تُعرض كل منها صفات حيوان معين، وتحاكي تلك الصفات عبر شخصيات على أرض الواقع، لتجمع الحلقة ما بين الفزورة والمواقف الكوميدية التي يمر بها الأبطال.

عمو فؤاد

الفوازير الأشهر والأطول عمرًا في عالم الفوازير، التي قدمها (الأستاذ) “فؤاد المهندس” على مدار أكثر من 10 سنوات بين الثمانينات والتسعينات وبداية الألفية، وشارك فيها مشيرة إسماعيل، وليلى طاهر، وفاروق فلوكس، وعلا رامي، وعزة لبيب، وهي من إخراج “محمد رجائي”، وتأليف فداء وشامخ الشندويلي، وكانت الحلقات تبث على القناة الأولى بالتليفزيون المصري في الساعة 3:30 عصرًا كل عام في شهر رمضان.

وشملت الأجزاء: عمو فؤاد إدانا معاد، عمو فؤاد رايح يصطاد، عمو فؤاد بيلف بلاد، عمو فؤاد راجع يا ولاد، عمو فؤاد رايح الإستاد، عمو فؤاد ويا الأجداد، عمو فؤاد والسياحة، عمو فؤاد والعصابة المفترية، وغيرها الكثير.

فوازير أبيض وأسود

والتي قُدمت على جزأين في عامي 1997 و 2000، والتي قدمها “محمد هنيدي”، و”علاء ولي الدين”، و”أشرف عبد الباقي”، بالاشتراك مع الراقصتين “دينا” و “لوسي”.

وهي عن الأفلام القديمة وإعادة تمثيلها من خلال الثلاثي الكوميدي، من تأليف: :مجدي الكدش”، وإخراج “سعيد حامد”.

مسلسليكو

آخر الفوازير التي قدمت في مصر حتى الآن، والتي قام ببطولتها النجم الكوميدي “محمد هنيدي” في رمضان 2013، على مدار 30 حلقة، شاركه فيها عدد من النجوم، وهي إنتاج شركة فيردي، وقام بكتابتها “أيمن بهجت قمر”، وإخراج “أحمد المهدي”.

وهي تتناول المسلسلات التي سبق تقديمها على شاشات التليفزيون سواء العربية أو التركية، وفي كل حلقة يُقدم مسلسل مختلف بشخصية مختلفة، وذلك بعد تغيير شكل ومضمون العمل والعصر الذي قدمت فيه، وعلى المشاهد أن يعرف اسم الشخصية.

%d مدونون معجبون بهذه: