في مشروع إفطار صائم هل يجوز إعطاء بعض الأسر قيمة الوجبة

 السؤال: هل يجوز إعطاء بعض الأسر من الأرامل والنساء والأطفال ممن لا يستطيعون الحضور إلى المساجد والجوامع لأخذ نصيبهم من وجبة الإفطار، إما بسبب عدم وجود رجل يذهب عنهم إلى المسجد، أو بسبب بعد المسافة، ولا يجدون سيارة الأجرة، فهل يجوز إعطاؤهم مبلغًا من قيمة الإفطار لبقية شهر رمضان؟ أم أنه لا بد من إعطائهم وجبة من الأرز واللحم والخبز وإيصاله لهم كل يوم؟

الإجابة: نشكركم على اهتمامكم بالمسلمين، وعملكم بهذا المشروع الخيري، وجمع هذه التبرعات وما ذكرتم من أن هناك كثيرا من الأسر الفقيرة، والتي تستحق أن تعطى ما تأكله وقت الإفطار، ولا تقدر على الحضور إلى مكان الإفطار لما ذكرتم من الأسباب. فنقول: في هذه الحال لكم أن تعطوا كل أسرة ما يكفيهم بقية الشهر من التمر والخبز والأرز والأشربة المباحة، تشترونها في هذا الوقت، وتقسمونها على كل بيت، حتى تكفوهم مؤونة الشراء، ويكون شراؤكم لها أخف وأرخص من شراء أولئك الأسر، وبذلك تكسبون الأجر مرتين، وجزاكم الله خير الجزاء والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

%d مدونون معجبون بهذه: