القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 214سورة يونس

حفظ سورة يونس – صفحة 214- نص وصوت

الوقفات التدبرية

١

{ وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ ۚ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا۟ لَا يَعْقِلُونَ {٤٢}
وَمِنْهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ ۚ أَفَأَنتَ تَهْدِى ٱلْعُمْىَ وَلَوْ كَانُوا۟ لَا يُبْصِرُونَ }

فإذا فسدت عقولهم وأسماعهم وأبصارهم -التي هي الطرق الموصلة
إلى العلم لمعرفة الحقائق- فأين الطريق الموصل إلى الحق؟!
السعدي:365.

السؤال:
ما طرق العلم؟ وكيف يفيد الإنسان منها إفادة تامةً في معرفة شرع الله؟

٢

{ وَمِنْهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ }

ودل قوله: (ومنهم من ينظر إليك) الآية:
أن النظر إلى حالة النبي ﷺ، وهديه، وأخلاقه، وأعماله، وما يدعو إليه،
من أعظم الأدلة على صدقه وصحة ما جاء به،
وأنه يكفي البصير عن غيره من الأدلة.
السعدي:365.

السؤال:
ما أهمية دراسة السيرة النبوية وتدريسها؟

٣

{ وَمِنْهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ ۚ أَفَأَنتَ تَهْدِى ٱلْعُمْىَ وَلَوْ كَانُوا۟ لَا يُبْصِرُونَ }

ومنهم من ينظر إليك وإلى ما أعطاك الله من التؤدة، والسمت، والحسن،
والخلق العظيم، والدلالة الظاهرة على نبوتك لأولي البصائر والنهى،
وهؤلاء ينظرون كما ينظر غيرهم، ولا يحصل لهم من الهداية
شيء كما يحصل لغيرهم، بل المؤمنون ينظرون إليك بعين الوقار،
وهؤلاء الكفار ينظرون إليك بعين الاحتقار.
ابن كثير:2/400.

السؤال:
لم أفاد المسلمون من النظر في حال النبي ﷺ وهديه ولم يفد منه المشركون؟

٤

{ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَظْلِمُ ٱلنَّاسَ شَيْـًٔا وَلَٰكِنَّ ٱلنَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }

بالكفر والمعصية، ومخالفة أمر خالقهم .
القرطبي:10/507.

السؤال:
كيف يظلم الإنسان نفسه؟

٥

{ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُوٓا۟ إِلَّا سَاعَةً مِّنَ ٱلنَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ ۚ }

وهذا كله دليل على استقصار الحياة الدنيا في الدار الآخرة.
ابن كثير: 2/401.

السؤال:
كيف تنظر إلى الحياة الدنيا في ضوء هذه الآية؟

٦

{ قُل لَّآ أَمْلِكُ لِنَفْسِى ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَآءَ ٱللَّهُ }

(قل لا أملك لنفسي): لا أقدر لها على شيء، (ضراً ولا نفعاً) أي:
دفع ضر، ولا جلب نفع، (إلا ما شاء الله) أن أملكه.
البغوي:2/365

السؤال:
إذا كان النبي ﷺ لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا، فهل يملكه لغيره؟

٧

{ قُلْ أَرَءَيْتُمْ إِنْ أَتَىٰكُمْ عَذَابُهُۥ بَيَٰتًا أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ ٱلْمُجْرِمُونَ }

سر إِيثار (بياتاً) على «ليلاً» مع ظهور التقابل فيه: الإشعار بالنوم والغفلة،
وكونه الوقت الذي يبيت فيه العدو، ويتوقع فيه، ويغتنم فرصة غفلته،
وليس في مفهوم الليل هذا المعنى.
القاسمي:4/256.

السؤال:
ما وجه التعبير بـ (بياتاً) دون «ليلاً» في هذه الآية؟

التوجيهات
1- الدنيا ساعة؛ فاعمرها بالطاعة،

{ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُوٓا۟ إِلَّا سَاعَةً مِّنَ ٱلنَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ ۚ }

2- إذا ظُلِمت أو اعتدي على حقك فتذكر أن الله يقضي بالقسط يوم القيامة، فكن مطمئناً،

{ قُضِىَ بَيْنَهُم بِٱلْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }

3- إذا كان الرسول ﷺ لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً وهو أشرف الخلق،
فكيف بمن هو دونه؟!

{ قُل لَّآ أَمْلِكُ لِنَفْسِى ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَآءَ ٱللَّهُ }

العمل بالآيات
1- أرسل رسالة، أو ألق كلمة تذكر فيها إخوانك بقصر المكوث في الدنيا،

{ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُوٓا۟ إِلَّا سَاعَةً مِّنَ ٱلنَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ ۚ
قَدْ خَسِرَ ٱلَّذِينَ كَذَّبُوا۟ بِلِقَآءِ ٱللَّهِ وَمَا كَانُوا۟ مُهْتَدِينَ }

2- اقرأ كتاباً علميا موثقاً بالأدلة الصحيحة في صفات النبي ﷺ وما يقدر عليه،
وما لا يقدر،

{ قُل لَّآ أَمْلِكُ لِنَفْسِى ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَآءَ ٱللَّهُ }

3- قل: «اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك ،

{ قُلْ أَرَءَيْتُمْ إِنْ أَتَىٰكُمْ عَذَابُهُۥ بَيَٰتًا أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ ٱلْمُجْرِمُونَ }

معاني الكلمات
يَنْظُرُ إِلَيْكَ يُبْصِرُكَ، وَيُعَايِنُ أَدِلَّةَ نُبُوَّتِكَ الصَّادِقَةِ.

أَرَأَيْتُمْ أَخْبِرُونِي.

بَيَاتًا لَيْلاً.

أَثُمَّ أَبَعْدَمَا؟

وَيَسْتَنْبِئُونَكَ يَسْتَخْبِرُونَكَ.

▪ تمت ص 214
انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: