القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 212سورة يونس

حفظ سورة يونس – صفحة 212- نص وصوت

الوقفات التدبرية

١

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا۟ ٱلْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ
أُو۟لَٰٓئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ }

ولما دعا إلى دار السلام، كأن النفوس تشوقت إلى الأعمال الموجبة لها
الموصلة إليها، فأخبر عنها بقوله: (للذين أحسنوا الحسنى وزيادة).
السعدي:362.

السؤال:
ما العلاقة بين هذه الآية والتي قبلها؟

٢

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا۟ ٱلْحُسْنَىٰ }

أي: للذين أحسنوا في عبادة الخالق؛ بأن عبدوه على وجه المراقبة
والنصيحة في عبوديته، وقاموا بما قدروا عليه منها، وأحسنوا إلى عباد الله
بما يقدرون عليه من الإحسان القولي والفعلي…فهؤلاء الذين أحسنوا لهم
(الحسنى)؛ وهي الجنة الكاملة في حسنها، و(زيادة)؛
وهي النظر إلى وجه الله الكريم، وسماع كلامه، والفوز برضاه،
والبهجة بقربه؛ فبهذا حصل لهم أعلى ما يتمناه المتمنون
ويسأله السائلون.
السعدي:362.

السؤال:
كيف يكون المسلم من الذين أحسنوا؟

٣

{ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ }

أي: لا ينالهم مكروه بوجه من الوجوه؛
لأن المكروه إذا وقع بالإنسان تبين ذلك في وجهه، وتغير وتكدَّر.
السعدي:362.

السؤال:
لماذا خَصَّ الله الوجه بأنه لا يناله شيء من المكدرات في الجنة؟

٤

{ وَقَالَ شُرَكَآؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ }

وفي هذا تبكيتٌ عظيمٌ للمشركين الذين عبدوا مع الله غيره
ممن لا يسمع ولا يبصر، ولا يغني عنهم شيئاً، ولم يأمرهم بذلك،
ولا رضي به ولا أراده، بل تبرأ منهم وقت أحوج ما يكونون إليه.
ابن كثير:2/397.

السؤال:
صِفِ الصدمة العظيمة التي تصيب عباد الأصنام والأضرحة والقبور
يوم القيامة حينما يقضى بينهم وبين ما يعبدون؟

٥

{ فَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيدًۢا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَٰفِلِينَ }

(كفى بالله شهيداً بيننا وبينكم): في ذلك؛ يشهد أنكم لم تخصوا
أحداً منه ومنا بعبادة، بل كنتم مذبذبين. وهذا كله إشارة إلى
أن العبادة المشوبة لا اعتداد بها، ولا يرضاها جماد لو نطق،
وأن من استحق العبادة استحق الإخلاص فيها، وأن لا يشرك به أحد،
وأنه لا يستحق ذلك إلاّ القادر على كشف الكرب.
البقاعي:3/437.

السؤال:
من المستحق لأن تصرف له العبادة؟ ولماذا؟

٦

{ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَٰفِلِينَ }

(لغافلين): لأنه لا أرواح فينا؛ فلم نكن بحيث نأمر بالعبادة ولا نرضاها،
فاللوم عليكم دوننا.
البقاعي:3/437.

السؤال:
لماذا لا يرد المعبودون من دون الله على عابديهم في الدنيا؟

٧

{ فَذَٰلِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمُ ٱلْحَقُّ ۖ فَمَاذَا بَعْدَ ٱلْحَقِّ إِلَّا ٱلضَّلَٰلُ ۖ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ }

تدل الآية على أنه ليس بين الحق والباطل منزلة في علم الاعتقادات؛
إذ الحق فيها في طرف واحد، بخلاف مسائل الفروع.
ابن جزي:1/380 .

السؤال:
كيف ترد بهذه الآية على من يمّيع مسائل الاعتقاد،
ويرى أن كل طائفة عندها نوع من الحق؟

التوجيهات
1- احذر الفسق؛ فإنه دركات، وأسفلها مسببٌ للموت على الكفر والعياذ بالله،

{ كذَٰلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى ٱلَّذِينَ فَسَقُوٓا۟ أَنَّهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ }

2- آثار المعصية على صاحبها كثيرة،

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا۟ ٱلْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ
أُو۟لَٰٓئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ }

3- في الدنيا قد تتخلص من موقف بالكذب، لكن في الآخرة لن تستطيع ذلك،

{ وَرُدُّوٓا۟ إِلَى ٱللَّهِ مَوْلَىٰهُمُ ٱلْحَقِّ ۖ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا۟ يَفْتَرُونَ }

العمل بالآيات
1- احرص اليوم أكثر أن لا تنظر إلى حرام، وأكثر من السجود رجاء
أن ترى الله تعالى يوم القيامة،

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا۟ ٱلْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ }

2- أحسن اليوم إلى مسلم إحسانا يمنعه من أن يذل نفسه للمخلوقين؛
لعل الله يجازيك بالإحسان وزيادة يوم القيامة،

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا۟ ٱلْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ }

3- تذكر الصعوبة والمشقة في تدبير أمور بيتكم،
ثم تأمل كيف يدبر الله سبحانه أمور الكون كله ولا يشغله شأن عن شأن سبحانه ،

{ وَمَن يُخْرِجُ ٱلْحَىَّ مِنَ ٱلْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ ٱلْمَيِّتَ مِنَ ٱلْحَىِّ
وَمَن يُدَبِّرُ ٱلْأَمْرَ ۚ فَسَيَقُولُونَ ٱللَّهُ ۚ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ }

معاني الكلمات
الْحُسْنَى: الجَنَّةُ.

وَزِيَادَةٌ زَائِدَةٌ عَلَى الجَنَّةِ وهِيَ : النَّظَرُ إِلَى وَجْهِ اللهِ الكَرِيمِ.

يَرْهَقُ يَغْشَى.

قَتَرٌ غُبَارٌ.

عَاصِمٍ مَانِعٍ يَمْنَعُ عَذَابَ اللهِ.

أُغْشِيَتْ أُلْبِسَتْ.

مَكَانَكُمْ الْزَمُوا مَكَانَكُمْ.

فَزَيَّلْنَا فَرَّقْنَا.

تَبْلُو تُعَايِنُ، وَتَتَفَقَّدُ.

الْحَقُّ اللهُ الَّذِي لاَ رَيْبَ فِي رُبُوبِيَّتِهِ وَأُلُوهِيَّتِهِ.

حَقَّتْ ثَبَتَتْ، وَوَجَبَتْ.

▪ تمت ص 212
انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: