البلاستيك والهواتف المحمولة.. أشياء يعيش بها كورونا طويلا

تفشى فيروس كورونا فى العالم بالنسبة للعالم، أصبح امكانية انتقاله سهلا مما جعله يثير الرعب، لذلك نستعرض الفترات التي يعيشها الفيروس على الأشياء التي تستخدم في حياتنا اليومية بشكل عام.

الهواتف المحمولة

بحسب موقع “healthline”، يمكن لفيروس كورونا المستجد أن يعيش طويلًا ويبقى حيًا فعالًا على علب توصيل الطلبات الكرتونية لمدة لا تقل عن يوم، وهي مدة تطول حال كانت الأسطح من الفولاذ أوالبلاستيك ما جعل القلق يراود العالم أجمع.

سبب انتقال الفيروس بسهولة
حاول باحثون أمريكيون معرفة كيف ينقل الفيروس من خلال الأشياء، وعليه قاموا بنشر الفيروس فوق أسطح سبع خامات يكثر استخدامها داخل المنازل وبين الأشخاص للقدرة على معرفة المدة التي يظل فيها صالح للعدوي.

وكانت المدة الأكثر وهي ثلاثة أيام على البلاستيك والفولاذ، كما تبين للفريق العامل على البحث العلمي بمختبر المعهد الوطني أنه يمكن للمستخدمات داخل المستشفيات أن تنقل المرض للعاملين غير المصابين، كما أنه يتواجد على المقابض بوسائل المواصلات.

نقل المرض عبر الأشياء
لم يثبت دليل واضح ومؤكد أن الفيروس يمكن أن ينتقل عبر الجوامد، وعليه أوضحت مارلين روبرتس، عالمة الأحياء الدقيقة بكلية الصحة العامة بجامعة واشنطن، أنه لا يعرف حتى الآن ما إذا كان المرء عرضة لالتقاط فيروس كوفيد 19 من أسطح أو جوامد ملوثة به أم لا.

لكن المؤكد هو إمكانية نشر العدوى عن طريق الأشخاص بالمصابين عند قيامهم بالعطس أو السعال وانتشار الرذاذ حولهم وفي الهواء، فالفيروس يتواجد بكثافة بالأعضاء العلوية من الجهاز التنفسي، ويعتبر ذلك سببًا في تفشي الفيروس بشكل كبير وسريع حول العالم، “فيجب أن تحتفظ جيئات الفيروس بحياتها لفترة كافية من بعد طرد المضيف لها وحتى يلتقطها مضيف جديد”، بحسب أطباء منظمة الصحة العالمية.

الفيروس داخل غرفة هوائية
وجد العلماء أنه الفيروس لايعيش داخل غرف يدخلها هواء بشكل دائم، يمكن أن يعيش لثلاث ساعات فقط، وتوصلوا إلى أن المادتين اللتين تعززا حياة الفيروس هما الفولاذ والبلاستيك، بينما لا يبقى طويلًا فوق أسطح النحاس.

فيروس كورونا على الهواتف المحمولة
يمكن أن يعيش فيروس كورونا المستجد على الهواتف المحمولة من البلاسيتك، كونه يعد ضمن الأشياء التي يظل الفيروس محتفظًا بحياته عليها لمدة طويلة، لذلك يجب حمله دون أغلفة بلاستيكية ومسحة باستمرار.

طرق التخلص من الفيروس
هناك دراسة تقول إن الإنسان يلمس وجهه أكثر من 20 مرة كل ساعة بالمتوسط، في ظل أن الجو البارد يعزز حياة الفيروسات لفترة أطول، فيمكن أن ينتقل المرض عند لمس الشخص للبلاستيك والفولاذ، ولذا أوصت منظمة الصحة العالمية بأن يغسل الجميع أيديهم بشكل متكرر، وأن يستخدموا منظفات كحولية لتطهير الأسطح.

يعتبر مسح الأسطح بمواد مطهرة من الكحول وبيروكسيد الهيدروجين المخفف كافيا للتخلص من الفيروس على الأشياء بسهولة، فقد ذكر باحثون ألمان إنه في غضون دقيقة واحدة من تنظيف السطح، يمكن القضاء على قرابة مليون جزيء فيروسي واختصار العدد المتبقي منها إلي 100 جزيء، أي أن خطر العدوى يتراجع إلي حد كبير.

درجة الحرارة التي يعيش بها الفيروس
أثبت الباحثون أنه كلما كانت الأشياء التي تحمل الفيروسات تتواجد في أماكن درجة حراراتها عالية، يؤكد امكانية انتهائها في مدة أقصر من المعتاد.

%d مدونون معجبون بهذه: