وجه مرعب في الفضاء.. ناسا تحتفل بـ”الهالوين”

وجه مرعب في الفضاء

انتهزت وكالة الفضاء الأمريكية الأمريكية “ناسا” فرصة الاحتفال بعيد الهالوين، الأربعاء، للكشف عن صورة وجه شبح تشكل في الفضاء.

وبينما يستعد البشر على الأرض للاحتفال بهذه المناسبة عبر ارتداء الأزياء التنكرية المرعبة، لتجنب الأرواح الشريرة، كما تقول الأساطير، يشهد الفضاء بصورة طبيعية تشكل هذا الوجه المرعب نتيجة تصادم مجرتين متساويتين في الحجم.

والتقط تلسكوب هابل التابع لوكالة “ناسا” لقطة هذا الوجه في 19 يونيو/حزيران 2019، إلا أن الوكالة الأمريكية أعلنت عنها، الإثنين، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني الخاص بأخبار التلسكوب بمناسبة احتفالات الهالوين.

ويقول التقرير إنه “على الرغم من أن تصادمات المجرات شائعة، فإن معظمها ليست له تأثيرات مباشرة مثل هذا الاصطدام الذي وقع على بعد 704 ملايين سنة ضوئية، مخلفا سحبا من الغاز والغبار والنجوم أدت إلى تكون مجرة كروية تشكلت فيها ملامح الأنف والوجه من بعض النجوم، وبعد أن تداخلت المجرتان جنبا إلى جنب شكلت حوصلة كل مجرة عين من عيون الوجه التي بدت بالحجم نفسه، بما يمكننا أن نتأكد معه أن المجرتين كانتا متساويتين في الحجم”.

والحوصلة هي انتفاخ يتركز في منتصف أي مجرة حلزونية، ويكثر فيه النجوم والغبار الكوني ويكون أشد إضاءة من بقية المجرة.

والتقط “هابل” هذا المشهد الفريد كجزء من برنامج “لقطة” الذي يهدف إلى تجميع عينة قوية من المجرات المتفاعلة القريبة، والتي يمكن أن تقدم نظرة ثاقبة حول كيفية نمو المجرات مع مرور الوقت من خلال عمليات الدمج، ومن خلال تحليل هذه الملاحظات التفصيلية، سيتمكن علماء الفلك من تحديد أي الأنظمة هي الأهداف الرئيسية للرصد والمتابعة بواسطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي المقرر إطلاقه في عام 2021.

وسبق لتسلكوب “هابل” التقاط صور أخرى غريبة ذات ملامح بشرية في الفضاء، ومنها صورة لوجه مبتسم تم الإعلان عنه في فبراير/شباط من عام 2015.

وقالت وكالة الفضاء الأمريكية وقتها إن الوجه المبتسم تشكل في المجرة “SDSS J1038 + 4849″، من مجموعة من النجوم والشهب الكبيرة داخلها.

وتلسكوب هابل صاحب هذه اللقطات يدور حول الأرض ومهمته تزويد الفلكيين بأوضح وأفضل رؤية للكون وتمت تسميته على اسم الفلكي إدوين هابل.

%d مدونون معجبون بهذه: