القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 173سورة الأعراف

حفظ سورة الأعراف – صفحة 173- نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ
أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ }

فقد أودع الله في فِطَرِكم ما يدلكم على أن ما مع آبائكم باطل،
وأن الحق ما جاءت به الرسل، وهذا يقاوم ما وجدتم عليه آباءكم، ويعلو عليه.
نعم … قد يعرض للعبد من أقوال آبائه الضالين، ومذاهبهم الفاسدة ما يظنه هو الحق،
وما ذاك إلا لإعراضه عن حجج الله وبيناته وآياته الأفقية والنفسية،
فإعراضه عن ذلك، وإقباله على ما قاله المبطلون ربما صيره بحالة
يفضل بها الباطل على الحق.
السعدي:308.

السؤال :
لماذا يتبع بعض الناس آراء آبائهم ويترك ما جاء به المرسلون ؟

( 2 )

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ
فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ }

انسلخ من الاتصاف الحقيقي بالعلم بآيات الله؛ فإن العلم بذلك يصير صاحبه
متصفا بمكارم الأخلاق، ومحاسن الأعمال، ويرقى إلى أعلى الدرجات،
وأرفع المقامات، فترك هذا كتاب الله وراء ظهره، ونبذ الأخلاق التي يأمر بها
الكتاب، وخلعها كما يخلع اللباس، فلما انسلخ منها أتبعه الشيطان؛
أي: تسلط عليه حين خرج من الحصن الحصين، وصار إلى أسفل سافلين،
فأزه إلى المعاصي أزا { فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ }
بعد أن كان من الراشدين المرشدين.
السعدي:309.

السؤال :
ما خطورة ترك التمسك بكتاب الله سبحانه وتعالى بعد دراسته وعلم ما فيه ؟

( 3 )

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ
فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ }

لما عاند ولم يعمل بما هداه الله إليه حصلت في نفسه ظلمة شيطانية
مكنت الشيطان من استخدامه، وإدامة إضلاله؛ فالانسلاخ على الآيات أثر من
وسوسة الشيطان، وإذا أطاع المرء الوسوسة تمكن الشيطان من مقاده فسخره،
وأدام إضلاله، وهو المعبر عنه بــــ{ فَأَتبَعَهُ) فصار بذلك في زمرة الغواة
المتمكنين من الغواية.
ابن عاشور:9/176.

السؤال :
ما خطورة الاستسلام لوساوس الشيطان ؟

( 4 )

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ
فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ
وَاتَّبَعَ هَوَاهُ }

وفي هذه الآيات : الترغيب في العمل بالعلم، وأن ذلك رفعة من الله لصاحبه،
وعصمة من الشيطان، والترهيب من عدم العمل به، وأنه نزول إلى أسفل سافلين،
وتسليط للشيطان عليه، وفيه أن اتباع الهوى وإخلاد العبد إلى الشهوات
يكون سبباً للخذلان.
السعدي:308.

السؤال :
من خلال الآيات: ما أهمية العمل بالعلم ؟

( 5 )

{ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ }

وقوله تعالى :
{ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا } أفاد أن تلك الآيات شأنها أن تكون سببا للهداية
والتزكية لو شاء الله له التوفيق وعصمه من كيد الشيطان وفتنته فلم ينسلخ عنها،
وهذه عبرة للموفقين؛ ليعلموا فضل الله عليهم في توفيقهم؛
فالمعنى: ولو شئنا لزاد في العمل بما آتيناه من الآيات فلرفعه الله بعلمه.
ابن عاشور:9/176.

السؤال :
آيات القرآن الكريم سبب للهداية، بين ذلك ؟

( 6 )


{ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ
ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا }

قال القتيبي : كل شيء يلهث إنما يلهث من إعياء، أو عطش، إلا الكلب؛
فإنه يلهث في حال الكلال، وفي حال الراحة، وفي حالة العطش،
فضربه الله مثلاً لمن كذب بآياته، فقال: إن وعظته فهو ضال،
وإن تركته فهو ضال؛ كالكلب: إن طردته يلهث،
وإن تركته على حاله يلهث.
البغوي:2/175.

السؤال :
لماذا شبه من يُوعظ ولم يتعظ بالكلب ؟

( 7 )

{ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }

وفيها تنويه بشأن المهتدين وتلقين للمسلمين للتوجه إلى الله تعالى
بطلب الهداية منه والعصمة من مزالق الضلال.
ابن عاشور:9/180.

السؤال :
دلت الآية الكريمة أنه ينبغي التوجه إلى الله تعالى بطلب الهداية،
كيف ذلك ؟

التوجيهات

1- من أسباب التقوى:
أخذ الكتاب وأحكامه بقوة واجتهاد، ومدارسة ما فيه،

{ خُذُوا مَا آَتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

2- ذكر القصص أسلوبٌ دعوي ناجع أمر به الله سبحانه،

{ فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }

3- الهداية والإضلال بيد الله سبحانه، فاسأل الله الهداية،

{ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }

العمل بالآيات

1- ألق كلمة في حلقة القرآن، أو أرسل رسالة عن خطورة تعلم العلم
أو حفظ القرآن لغير وجه الله تعالى،

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ
فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ }

2- اقرأ من كتب التفسير قصة الرجل الذي تكلمت عنه الآية،
ثم استخرج أهم فوائدها،

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ
فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ }

3- تجنب اليوم كل أمر يشغلك عن كتاب الله تعالى،

{ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ }

معاني الكلمات

نَتَقْنَا : رَفَعْنَا

ظُلَّةٌ : سَحَابَةٌ

وَظَنُّوا : أَيْقَنُوا

وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ : قَرَّرَهُمْ بِمَا أَوْدَعَ فِي فِطَرِهِمْ مِنْ تَوْحِيدِهِ

أَنْ تَقُولُوا : لِئَلاَّ تَقُولُوا

ذُرِّيَّةً : صِغَارًا

فَانْسَلَخَ مِنْهَا : خَرَجَ مِنْهَا بِكُفْرِهِ، وَنَبَذَهَا

فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ : لَحِقَهُ، وَصَارَ قَرِينَهُ، وَاسْتَحْوَذَ عَلَيْهِ

أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ : رَكَنَ إِلَى الدُّنْيَا، وَرَضِيَ بِهَا

تَحْمِلْ عَلَيْهِ : تَطْرُدْهُ

يَلْهَثْ : يُخْرِجْ لِسَانَهُ لاَهِثًا

سَاءَ : قَبُحَ

▪ تمت ص 173

انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: