القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 171سورة الأعراف

حفظ سورة الأعراف – صفحة 171 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى
كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }

{ وَمَا ظَلَمُونَا } حين لم يشكروا الله، ولم يقوموا بما أوجب الله عليهم،
{ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } حيث فوتوها كل خير،
وعرضوها للشر والنقمة.
السعدي:306.

السؤال :
بينت الآية نوعاً من أنواع ظلم النفس ، فما هو ؟

( 2 )

{ فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ
فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ }

ووقع في هذه الآية: { فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ } ،
ولم يقع لفظ: { مِنْهُمْ } في سورة البقرة،
ووجه زيادتها هنا : التصريح بأن تبديل القول لم يصدر من جميعهم،
وأجمل ذلك في سورة البقرة ؛ لأن آية البقرة لما سيقت مساق التوبيخ
ناسب إرهابهم بما يوهم أن الذين فعلوا ذلك هم جميع القوم؛
لأن تبعات بعض القبيلة تحمل على جماعتها.
ابن عاشور:9/145.

السؤال :
لماذا جاء لفظ { مِنْهُمْ } في الآية الكريمة ،
ولم يأت في آية سورة البقرة ؟

( 3 )

{ فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ }

وإذا بَدَّلُوا القول مع يسره وسهولته؛ فتبديلهم للفعل من باب أولى.
السعدي:306.

السؤال :
في الآية إشارةٌ إلى تعود ظَلَمَةِ اليهود على مخالفة الأوامر الربَّانِيَّة،
وضِّح ذلك؟

( 4 )

{ فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ
فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ }

إذا أنعم الله على عبد أو أمة نعمة ثم لم يشكرها
تسلب منه أحب أم كره وكائناً من كان.
الجزائري:2/252.

السؤال :
بين خطورة عدم شكر النعمة من خلال الآية ؟

( 5 )

{ وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ
إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ
كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ }

في هذه الآية مزجرة عظيمة للمتعاطين الحيل على المناهي الشرعية
ممن يتلبس بعلم الفقه وليس بفقيه؛ إذ الفقيه من يخشى الله تعالى في الربويات،
والتحليل باستعارة المحلل للمطلقات، والخلع لحل ما لزم من المطلقات المعلقات،
إلى غير ذلك من عظائم ومصائب؛ لو اعتمد بعضها مخلوق في حق مخلوق
لكان في نهاية القبح،
فكيف في حق من يعلم السر وأخفى؟!
ابن تيمية:3/215.

السؤال :
في ضوء الآية الكريمة: بين خطورة التحايل على الشريعة ؟

( 6 )

{ وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ
إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ
كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ }

فأخبر أنه بلاهم بفسقهم؛ حيث أتى بالحيتان يوم التحريم، ومنعها يوم الإباحة؛
كما يؤتى المحرم المبتلى بالصيد يوم إحرامه، ولا يؤتى به يوم حله،
أو يؤتى بمن يعامله ربا، ولا يؤتى بمن يعامله بيعا.
ابن تيمية:3/215.

السؤال :
بين كيف كان فسق أهل القرية سبباً في ابتلائهم.

( 7 )

{ وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ }

وكانوا يقولون : نحن أبناء الله وأحباؤه؛ لأنا من سبط خليله إبراهيم،
ومن سبط إسرائيل وهم بكر الله، ومن سبط موسى كليم الله، ومن سبط ولده عزير،
فنحن من أولادهم، فقال الله -عز وجل- لنبيه: سلهم يا محمد عن القرية:
أما عذبتهم بذنوبهم؟ وذلك بتغيير فرع من فروع الشريعة.
القرطبي:9/362.

السؤال :
القرابة من الأنبياء لا تمنع عقوبة الله سبحانه لمن عصى،
وضح ذلك من الآية ؟

التوجيهات

1- إذا أنعم الله على عبد أو أمة نعمة ولم يشكرها سلبت منه،

{ فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ
فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ }

2- الفسق والمعاصي سببٌ لحصول ابتلاءاتٍ
قد لا يستطيع الإنسان الثبات فيها،

{ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ }

3- إذا وجدت البلاء نزل بك، فتذكر معصية فعلتها
ثم أكثر من الاستغفار منها،

{ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ }

العمل بالآيات

1- تدرب على الترتيب، وضع جدولاً أسبوعيًا لأعمالك واحتياجاتك،

{ وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا }

2- استبدل بالطعام المشتبه به طعاما حلالا؛ فللطعام أثر على العبادة،
والتفكير، والسلوك،

{ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }

3- اقرأ قصة أصحاب السبت، وتعلّم منها خطورة التحايل على شرع الله،

{ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ
كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ }

معاني الكلمات

وَقَطَّعْنَاهُمُ : فَرَّقْنَاهُمْ

أَسْبَاطًا : قَبِيلَةً بِعَدَدِ الأَسْبَاطِ،
وَهُمْ أَبْنَاءُ يَعْقُوبَ عليه السلام الاِثْنَا عَشَرَ.

فَانْبَجَسَتْ : فَانْفَجَرَتْ، الاِنْبِجَاسُ أَوَّلُ الاِنْفِجَارِ.

الْغَمَامَ : السَّحَابَ.

الْمَنَّ : شَيْئًا يُشْبِهُ الصَّمْغَ طَعْمُهُ كَالْعَسَلِ.

وَالسَّلْوَى : طَائِرًا يُشْبِهُ السَّمَانَى.

الْقَرْيَةَ : بَيْتَ الْمَقْدِسِ.

حِطَّةٌ : حُطَّ عَنَّا ذُنُوبَنَا.

رِجْزًا : عَذَابًا.

حَاضِرَةَ الْبَحْرِ : عَلَى سَاحِلِ الْبَحْرِ الأَحْمَرِ.

يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ : يَعْتَدُونَ بِالصَّيْدِ فِي يَوْمِ السَّبْتِ ، وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْهِمْ.

شُرَّعًا : ظَاهِرَةً عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ.

لاَ يَسْبِتُونَ : فِي غَيْرِ يَوْمِ السَّبْتِ.

▪ تمت ص 171

انتظروني غدا باذن الله