القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 164سورة الأعراف

حفظ سورة الأعراف – صفحة 164 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ *
وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ * قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ
إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ }

{ فألقى } موسى { عصاه } في الأرض { فإذا هي ثعبان مبين }
أي: حية ظاهرة تسعى، وهم يشاهدونها.
{ ونزع يده } من جيبه { فإذا هي بيضاء للناظرين } من غير سوء،
فهاتان آيتان كبيرتان دالتان على صحة ما جاء به موسى وصدقه،
وأنه رسول رب العالمين، ولكن الذين لا يؤمنون لو جاءتهم كل آية
لا يؤمنون حتى يروا العذاب الأليم.
السعدي:1/299.

السؤال :
هل تحصل الهداية بمجرد العقل، أم هي منة من الله؟
وضح ذلك من الآيات.

( 2 )

{ قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ *
يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ }

والشأن أن يكون ملأ فرعون عقلاء أهل سياسة ، فعلموا أن أمر دعوة موسى
لا يكاد يخفى، وأن فرعون إن سجنه أو عاند تحقق الناس
أن حجة موسى غلبت، فصار ذلك ذريعة للشك في دين فرعون،
فرأوا أن يلاينوا موسى، وطمعوا أن يوجد في سحرة مصر
من يدافع آيات موسى، فتكون الحجة عليه ظاهرة للناس.
ابن عاشور:9/44.

السؤال :
لماذا لم يقترح ملأ فرعون عليه أن يسجن موسى عليه السلام ؟

( 3 )

{ وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ }

{ قالوا } لفرعون { إن لنا لأجرًاً } أي: جُعلا ومالا.
البغوي:2/135.

السؤال :
كيف بينت الآية أن من أهم صفات دعاة الضلال الحرص على الدنيا ؟

( 4 )

{ وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ
قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }

قال فرعون للسحرة، إذ قالوا له : إن لنا عندك ثوابًا إن نحن غلبنا موسى؟
قال: نعم، لكم ذلك، وإنكم لممن أقرِّبه وأدْنيه مني.
الطبري:13/26.

السؤال :
في الآية إشارة لحرص الطغاة على تقريب أئمة الضلال واستشارتهم ،
وضح ذلك ؟

( 5 )


{ قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ *
قَالَ أَلْقُوا ۟ }

قيل : الحكمة في هذا -والله أعلم- ليرى الناس صنيعَهم، ويتأملوه،
فإذا فرغوا من بهرجهم ومحالهم؛ جاءهم الحق الواضح الجلي بعد التطلب له،
والانتظار منهم لمجيئه، فيكون أوقع في النفوس، وكذا كان.
ابن كثير:2/227.

السؤال :
ما الحكمة في تفضيل موسى أن يلقي السحرة عصيهم قبله ؟

( 6 )

{ قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ *
قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ
وَجَاءُو بِسِحْرٍ عَظِيمٍ }

تأدبوا مع موسى -عليه السلام- فكان ذلك سبب إيمانهم .
القرطبي:9/296.

السؤال :
من خلال الآية: بين ثمرة الأدب مع العلماء والصالحين ؟

( 7 )

{ وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ }

وأعظم من تبين له الحق العظيم: أهل الصنف والسحر،
الذين يعرفون من أنواع السحر وجزئياته ما لا يعرفه غيرهم،
فعرفوا أن هذه آية عظيمة من آيات الله، لا يدان لأحد بها.
السعدي:300.

السؤال :
لماذا كان السحرة أسرع الناس إيماناً في هذه الحادثة ؟

التوجيهات

1- جهل المجتمع بالحق يؤد ي إلى سهولة الكذب عليهم،

{ قَالَ ٱلْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَٰذَا لَسَٰحِرٌ عَلِيمٌ }

2- مكر الملأ وكذبهم إذ اتهموا موسى بأنه يريد الملك،
وهو إنما أراد تعبيد الناس لله وحده،

{ يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ }

3- مهما فشا الباطل وارتفع، واغتر به المتعجلون،
فإن للحق يوما يظهر فيه ويعلو،

{ فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ }

العمل بالآيات

1- اعمل مشروعًا أو عملاً قوليًا أو ماليًا تدافع به عن مظلومين،
وتساعد فيه مضطهدين،

{ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ }

2- سل الله تعالى أن يستخدمك في طاعته،
وأن تكون من أنصار الحق,

{ وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ *
فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }

3- انشر مقطعاً مرئياً، أو محاضرة تبيّن خطورة السحر

{ فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }

معاني الكلمات

حَقِيقٌ : جَدِيرٌ

ثُعْبَانٌ مُبِينٌ : حَيَّةٌ عَظِيمَةٌ

وَنَزَعَ يَدَهُ : نَزَعَهَا مِنْ جَيْبِهِ، أَوْ جَنَاحِهِ

أَرْجِهْ : أَخِّرْهُ

وَاسْتَرْهَبُوهُمْ : خَوَّفُوهُمْ، وَأَرْهَبُوهُمْ

وَانْقَلَبُوا : انْصَرَفُوا

صَاغِرِينَ : أَذِلاَّءَ، مَقْهُورِينَ

▪ تمت ص 164

انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: