زوجتى بتدخن

زوجتي تدخن… مشكلة تواجه معظم الرجال المتزوجين من نساء مدخنات، وتختلف طريقة التعامل معهن من رجل إلى آخر، ففي حين يميل البعض الى اختيار الطلاق كحل للمشكلة، يميل البعض الآخر الى التعامل معها بطريقة مختلفة تهدف إلى تصحيح الوضع بينهما.

أولاً، على الزوج الذي يدرك أن زوجته تدخن وهو ينزعج من التدخين أن يطلعها على الموضوع وأن يتفقا على أنه يمكنها التدخين إما خارج المنزل على الشرفة او في مكان آخر.

ثانياً، في حال كانت الزوجة تبدي رغبة في التوقف عن التدخين، فيمكن للزوج أن يكون السند لها في هذه المسيرة الطويلة التي ستعاني خلالها العديد من فترات الضعف. في هذه الحال على الزوج أن يكون حاضراً دائماً لمساندتها ولدعمها لتستمر وتثابر.

ثالثاً، الزوجة التي تدخن يمكن أن تشكل خطراً على حياة الجنين حين تكون حاملاً، من هنا أهمية دور الزوج في تنبيهها الى هذا الموضوع والتوجه إلى الأطباء المختصين لمساعدتها على التخلص من التدخين، وبالتالي تمكين الزوجة من التمتع بصحة سليمة تخلق بيئة آمنة وسليمة للطفل، منذ تكونه وحتى ولادته.

رابعاً، على الزوج أن يدرك أن المراة المدخنة تعاني نوعاً من الإدمان، وهذا أمر يصعب التخلص منه بسهولة، لذا عليه أن يكون صبوراً في حال كانت تمر زوجته في فترة التخلص من الإدمان. كما عليه أن يعي أنها ستحتاج إلى هدوئه لا إلى غضبه في هذه المرحلة بالتحديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *