ألم المرفق اسبابه وطرق الوقايه

نتيجة بحث الصور عن الوقايه من ألم المرفق

المرفق مفصل مهم لأداء أعمالنا اليومية، والوجع في هذه المنطقة
يسبب إزعاجاً لكثيرين. الراحة والحرارة وحركات التمطط واستعمال
المشد هي طرق فاعلة لتخفيف ألم المرفق فوراً.

المرفق هو
مفصل مثير للاهتمام. فهو يشمل عظمة مثيرة للاهتمام (العصب الزندي)
كونها تسبب الألم عند ضربها بطريقة معينة. غالباً ما يتم الإغفال
عن أهمية المرفق مع أنه مفصل مهم يساعدنا على متابعة العيش
من دون مساعدة الغير. تقول المعالجة الفيزيائية بيج نوربي
من مستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: «قد لا يفكر
المسنون كثيراً بالمرفق لأن هذا المفصل لا يحمل الأوزان ولأنه لا يصاب
عموماً بالتهاب المفاصل ولا يستلزم استبدال المفصل
ضمن فئة كبار السن».

لكن يمكن أن يمنعك الألم في المرفق من ارتداء ملابسك أو طبخ الطعام
أو فعل أي حركة تتطلب استعمال الذراع. يساهم الاعتناء بهذا المفصل
في ضمان قدرتك على الاعتناء بنفسك.

صورة ذات صلة
أسباب الألم
المرفق مصنوع من العظام والعضلات والأربطة (مع عظام مترابطة)
والأوتار (تربط العضلات بالعظام). السبب الأكثر شيوعاً لألم المرفق
هو التهاب أحد وترَي المرفق، أو الوترين معاً. هذا ما يسمى “التهاب
الأوتار”، وغالباً ما ينجم عن الإجهاد المفرط. تقول نوربي: “الحركات
المتكررة يومياً والأعمال المنزلية ولعبة الغولف أو كرة المضرب قد تؤثر
على العضلات الواقعة فوق المرفق وتحته وقد تسبب التهاب الأوتار”.
ينتقل الألم الذي يرافق التهاب الأوتار من المرفق إلى الجزء الأعلى
أو السفلي من الذراع.

تشمل الأسباب الأخرى الكسور نتيجة حادث سقوط على ذراع ممددة،
أو التهاب المفاصل، أو التواء من شأنه تمديد أو تمزيق أربطة المرفق،
أو التهاب كيسي (التهاب وسائد مفصلية مليئة بالسائل واسمها الأجربة).

تشخيص وحلول
إذا كنت تعجز عن تمديد ذراعك بشكل مستقيم بعد الإصابة، توصيك
نوربي بأن تتصل بالطبيب للتحقق من عدم وجود كسر في المرفق.
ستخضع على الأرجح لاختبارات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي
أو الأشعة السينية ولفحص جسدي أيضاً.

إذا شعرت بألم في المرفق، يجب أن تفكر بهذه الحلول
قبل أن تتصل بالطبيب لطلب المساعدة:

الراحة:
توقّف عن إجهاد مجموعة العضلات التي تشتبه بأنها تقف وراء ألم
المرفق. تقول نوربي: “على سبيل المثال، إذا كنت تحب هواية معينة
أو تحضّر مشروعاً يتطلب ثني المعصم أو تمديده بشكل متكرر، ربما
تفرط في استعمال العضلات والأربطة في الذراع الأمامية
التي ترتبط بالمرفق”.

العلاج بالحرارة:
ساهم الحرارة في تعزيز تدفق الدم والمغذيات إلى المرفق، ما يحسّن
عملية التعافي. يجب أن تحمي بشرتك بقماش رقيق قبل وضع كمادة
ساخنة حول المرفق.

التمطط:
يمكن الشعور بالراحة عبر تمطيط عضلات الذراع الأمامية. قم بكل بساطة
بمد المرفق بشكل مستقيم على أن تكون راحة اليد مقابل الأرض،
ثم اسحب بنعومة أصابعك نحو الجهة السفلية من المعصم. يُفترض أن
تشعر بتمدد الجهة الخلفية من الذراع الأمامية. حافظ على هذه الوضعية
مدة 30 ثانية. ثم اقلب الذراع الأمامية كي يصبح كفك مقابل السقف وادفع
أصابعك نحو الأرض. حافظ على هذه الوضعية مدة 30 ثانية.

استعمال مشدّ:
يساهم ارتداء المشد بشكل دائم في تثبيت العضلات، ما يسمح لها

بالتعافي. يمكنك شراء مشدّات مختلفة للذراع من معظم متاجر بيع
الأدوية. ابحث عن المشد الذي يجمّد العضلات التي تؤلمك مثل مشد
المعصم أو الذراع الأمامية إذا كنت تثني معصمك في مناسبات كثيرة.

أساليب الوقاية
حين يتعافى المرفق، تحدث مع طبيبك عن العلاج الفيزيائي لتقوية
العضلات المحيطة بالمفصل. ستقوم على الأرجح بتمارين مثل ثني عضلة
الذراع لأن هذه الحركة تركز على العضلات في الجزء الأعلى من الذراع.
احرص على تقوية العضلات يومياً كي تحصل على الوقت الكافي لتصلح
نفسها وتجدد مخزون الطاقة. يمكنك أن تمددها يومياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *