القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 150سورة الأنعام

حفظ سورة الأنعام – صفحة 150 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا
لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا
قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ }

قال العلماء :
وإنما لا ينفع نفساً إيمانها عند طلوعها من مغربها
لأنه خلص إلى قلوبهم من الفزع ما تخمد معه كل شهوة
من شهوات النفس، وتفتر كل قوة من قوى البدن؛
فيصير الناس كلهم -لإيقانهم بدنو القيامة في حال من حضره الموت
في انقطاع الدواعي إلى أنواع المعاصي عنهم، وبطلانها من أبدانهم،
فمن تاب في مثل هذه الحال لم تقبل توبته كما لا تقبل توبة
من حضره الموت.
القرطبي:9/130.

السؤال :
لماذا لا ينفع الإيمان إذا طلعت الشمس من مغربها ؟

( 2 )

{ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا
لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا }

والحكمة في هذا ظاهرة ، فإنه إنما كان الإيمان ينفع إذا كان إيماناً بالغيب،
وكان اختياراً من العبد، فأما إذا وجدت الآياتُ صار الأمر شهادة،
ولم يبق للإيمان فائدة؛ لأنه يشبه الإيمان الضروري؛
كإيمان الغريق والحريق ونحوهما ممن إذا رأى الموتَ أقلع عَمَّا هو فيه.
السعدي:281.

السؤال :
من خلال الآية بين باختصار أهمية الإيمان بالغيب.

( 3 )

{ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا }

الإنسان يكتسب الخير بإيمانه؛ فالطاعة والبر والتقوى
إنما تنفع وتنمو إذا كان مع العبد الإيمان،
فإذا خلا القلب من الإيمان لم ينفعه شيء من ذلك.
السعدي:282.

السؤال :
قد يعمل المشركون بعض أعمال الخير في الدنيا ،
فهل يفيدون منها في الآخرة ؟ ولماذا ؟

( 4 )

{ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ }

قال مجاهد في قوله تعالى :

{ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا }

قال :
هم أهل البدع والشبهات؛ فهم في أمور مبتدعة في الشرع،
مشتبهة في العقل.
ابن تيمية:3/117.

السؤال :
هل يدخل أهل البدع في هذه الآية الكريمة ؟

( 5 )

{ قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا
مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ *
قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

وهذا عموم، ثم خَصَّص من ذلك أشرف العبادات فقال :

{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي }

أي : ذبحي ؛ وذلك لشرف هاتين العبادتين وفضلهما،
ودلالتهما على محبة الله تعالى، وإخلاص الدين له، والتقرب إليه بالقلب
واللسان والجوارح، وبالذبح الذي هو بذل ما تحبه النفس من المال
لما هو أحب إليها؛ وهو الله تعالى.
السعدي:282.

السؤال :
الصلاة والنسك داخلة في الآية الأولى، فلماذا أفردهما بالذكر ؟

( 6 )

{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

أي : حياتي ووفاتي { لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }أي : هو يحييني ، ويميتني ،

وقيل :
محياي بالعمل الصالح،
ومماتي إذا مت على الإيمان لله رب العالمين
البغوي:2/86.

السؤال :
كيف يكون المحيا والممات لله رب العالمين ؟

( 7 )

{ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ ٱلْعِقَابِ وَإِنَّهُۥ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌۢ }

ترهيب وترغيب أن حسابه وعقابه سريع فيمن عصاه، وخالف رسله،
وإنه لغفور رحيم لمن والاه، واتبع رسله فيما جاؤوا به من خبر وطلب
فتارة يدعو عباده إليه بالرغبة، وصفة الجنة، والترغيب فيما لديه،
وتارة يدعوهم إليه بالرهبة، وذكر النار وأنكالها وعذابها،
والقيامة وأهوالها، وتارة بهما.
ابن كثير:2/191.

السؤال :
لماذا تكون الدعوة مرة بالترهيب، ومرة بالترغيب، ومرة بهما ؟

التوجيهات

1- لا تُسَوِّف التوبة والأعمال الصالحة؛
فقد يأتي عليك زمان لا تُمكَّن فيه منها،

{ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا
لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا }

2- خالف المشركين واجعل ذبحك لله تعالى وحده،

{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

3- على الداعية أن يُنَوِّع أساليب دعوته ؛
فمرةً يرهب الناس من عذاب الله وعقابه، وأخرى يرغبهم
فيما عنده من النعيم والرضوان، وثالثة يجمع بينهما،

{ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ ٱلْعِقَابِ وَإِنَّهُۥ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌۢ }

العمل بالآيات

1- انصح بعض عبّاد القبور بأن العبادة لا تصرف لغير الله،
مستدلاً بهذه الآية:

{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

2- سل الله تعالى الإخلاص في جميع أمورك،
ولا تعمل عملاً إلا وأنت مستحضر فيه إخلاص النية،

{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }

3- أحسن إلى فقير،

{ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ
لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ }

معاني الكلمات

شِيَعًا : فِرَقًا، وَأَحْزَابًا

قِيَمًا : قَائِمًا بِأَمْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ

حَنِيفًا : مَائِلاً عَنِ الشِّرْكِ إِلَى التَّوْحِيدِ

وَنُسُكِي : ذَبْحِي

تَكْسِبُ : تَعْمَلُ سَيِّئًا

وَلاَ تَزِرُ : لاَ تَحْمِلُ

وَازِرَةٌ : نَفْسٌ آثِمَةٌ

وِزْرَ : إِثْمَ

خَلاَئِفَ الأَرْضِ : تَخْلُفُونَ مَنْ سَبَقَكُمْ

لِيَبْلُوَكُمْ : لِيَخْتَبِرَكُمْ

▪ تمت ص 150

%d مدونون معجبون بهذه: