القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 149سورة الأنعام

حفظ سورة الأنعام – صفحة 149 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَلَا تَقْرَبُوا۟ مَالَ ٱلْيَتِيمِ إِلَّا بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُۥ }

أي : بما فيه صلاحه وتثميره؛ وذلك بحفظ أصوله ، وتثمير فروعه.
القرطبي:9/111.

السؤال :
كيف يكون إصلاح مال اليتيم ؟

( 2 )

{ وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ }

ووجه تخصيص حق اليتيم في ماله بالحفظ :
أن ذلك الحق مظنة الاعتداء عليه من الولي،
وهو مظنة انعدام المدافع عنه.
ابن عاشور:8/164.

السؤال :
ما وجه تخصيص حق اليتيم في ماله بالحفظ في الآية الكريمة ؟

( 3 )

{ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا }

أي: بقدر ما تسعه ولا تضيق عنه، فمن حرص على الإيفاء
في الكيل والوزن، ثم حصل منه تقصير لم يُفَرِّط فيه
ولم يعلمه فإن الله عفو غفور.
السعدي:280.

السؤال :
لم ذكر أنه لا تكلف نفسٌ إلا وسعها
بعد ذكر الأمر بإيفاء الكيل والميزان ؟

( 4 )

{ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ
وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

وهذه السبل تعم اليهودية والنصرانية والمجوسية، وسائر أهل الملل،
وأهل البدع والضلالات من أهل الأهواء والشذوذ في الفروع،
وغير ذلك من أهل التعمق في الجدل، والخوض في الكلام؛
هذه كلها عُرضة للزلل، ومظنة لسوء المعتقد.
القرطبي:9/117.

السؤال :
ما السبل التي حذرنا الله تعالى من اتباعها ؟

( 5 )

{ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ
وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ
ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

{ ولا تتبعوا السبل} : الطرق المختلفة في الدين من: اليهودية، والنصرانية،
وغيرها من الأديان الباطلة، ويدخل فيه أيضا البدع والأهواء المضلة،

وفي الحديث :

( أن النبي صلّى الله عليه وسلّم- خط خطا،
ثم قال : هذا سبيل الله ،
ثم خط خطوطا عن يمينه وعن شماله،
ثم قال : هذه كلها سبل؛ على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه )

ابن جزي:1/292.

السؤال :
ما رأيك في الانتماء لبعض الفرق المخالفة لمنهج أهل السنة
بحجة أن فيها بعض الخير؟

( 6 )

{ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ
وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ }

إنما وحد سبيله لأن الحق واحد، ولهذا جمع السبل؛
لتفرقها، وتشعبها.
ابن كثير:2/182.

السؤال :
لم جاء لفظ سبيل الله مفرداً، ولفظ سبل غير الله مجموعا ؟

( 7 )

{ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ }

تستخرج منه البركات ؛ فما من خير إلا وقد دعا إليه، ورغَّب فيه،
وذكر الحكم والمصالح التي تحث عليه، وما من شر إلا وقد نهى عنه،
وحَذَّر منه، وذكر الأسباب المنفرة عن فعله، وعواقبها الوخيمة.
السعدي:281.

السؤال :
ما وجوه البركة التي تضمنها هذا الكتاب العزيز ؟

التوجيهات
1- التزام الإسلام، والبراءة من غيره من الملل والطرق المنحرفة
والمبتدعة هو الطريق المستقيم الموصل إلى الجنة،

{ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ
وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ }

2- لقد حَذَّر الله من العبث بحقوق اليتامى، ومن أكل أموالهم؛
فابتعد عن ذلك أشد الابتعاد،

{ وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ }

3- من كان له عملٌ وتجارةٌ قائمة على الكيل والوزن
فليخشَ الله تعالى، وليحذر من التطفيف،

{ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ }

العمل بالآيات
1- اكفل يتيمًا مباشرة، أو عن طريق مؤسسة موثوق فيها؛
فإن الله تعالى وصى باليتيم في ماله، فكيف بمن يكفله من عنده؟!

{ وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ }

2- انصح بعض الباعة المطففين في المكيال والميزان،

{ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا }

3- تعاهد نفسك بقول العدل في كل أمر، ولو على نفسك،

{ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى }

معاني الكلمات

يَبْلُغَ أَشُدَّهُ : يَصِلَ إِلَى سِنِّ الْبُلُوغِ، وَيَكُونَ رَاشِدًا

بِالْقِسْطِ : بِالْعَدْلِ

دِرَاسَتِهِمْ : قِرَاءَةِ كُتُبِهِمْ

وَصَدَفَ : أَعْرَضَ

▪ تمت ص 149

انتظروني غدا باذن الله

%d مدونون معجبون بهذه: