السنة النبوية ثلاث: فعلية؛ قولية؛ تقريرية

* السنة النبوية ثلاث: فعلية؛ قولية؛ تقريرية.

١- فمن الفعلية : صيامه صلي الله عليه وسلم يوم عاشوراء : فقد روي مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : ” كانت قريش تصوم عاشوراء في الجاهلية ، وكان رسول الله يصومه ، فلما هاجر إلى المدينة صامه وأمر بصيامه ، فلما فرض شهر رمضان قال : ( من شاء صامه ومن شاء تركه ) .

٢- ومن القولية: قوله ( لئن بقيت إلي قابل لأصومن التاسع ) .. وذلك كما روي مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ” حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، فقال : ( فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع ) . قال : فلم يأت العام المقبل حتي توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

٣- ومن سنته التقريرية : صيام ثلاث أيام من كل شهر ، كما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه:” أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن ما حييت … ومنها: صيام ثلاث من كل شهر” .

* وعليه….
فإنه من المستحب صيام تاسوعاء مع عاشوراء ؛ وأدناه أن يصام عاشوراء وحده ؛ وأعلاه أن يصام ٣ أيام ٩&١٠&١١
وهو كما قال الإمام النووي: لاشتباه الرؤية أول الشهر، ومن باب سد الذرائع ، ومن باب استحباب الإكثار من الصيام في شهر الله المحرم ، وخاصة أنه يندب صيام ثلاث من كل شهر .
– قال صلي الله عليه وسلم: ( أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل ) – رواه مسلم عن أبي هريرة.

وأضيف ومن باب أن الصيام من أحب الأعمال إلى الله فهو له وهو يجزي به ، وأن صيام يوم في سبيل الله يباعد وجه العبد عن النار سبعين خريفا ..

نسأل الله أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته .. وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال والقربات .. إنه سميع قريب مجيب الدعوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *