القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 137سورة الأنعام

حفظ سورة الأنعام – صفحة 137 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آَزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آَلِهَةً
إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }

وليس في ذلك ما ينافـي البرور به؛
لأن المجاهرة بالحق
دون سب ولا اعتداء لا ينافـي البرور
ابن عاشور:7/314.

السؤال :
هل في أسلوب إبراهيم -عليه السلام-
الوارد في الآية ما ينافـي البر بالوالدين ؟
وضح ذلك ؟ 

( 2 )

{ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي
فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ }

ذلك أن أصل العبادة هي المحبة،
وأن الشرك فيها أصل الشرك؛
كما ذكره الله في قصة إمام الحنفاء إبراهيم الخليل؛

حيث قال :

{ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي
فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ }

ابن تيمية:3/34.

السؤال :
المحبة أصل في العبادة، جعلها الجهلة أصلاً في الشرك،
بين ذلك من الآية الكريمة ؟

( 3 )

{ قَالَ هَذَا رَبِّي }

أي : على وجه التَنَزُّل مع الخصم؛

أي : هذا ربي،
فهَلُمَّ ننظر هل يستحق الربوبية ؟
وهل يقوم لنا دليلٌ على ذلك ؟
فإنه لا ينبغي لعاقل أن يتخذ إلهه هواه بغير حجة ولا برهان.
السعدي:262.

السؤال :
ما وجه وصفِ إبراهيم الكوكبَ بأنه ربُّه؟

( 4 )

{ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ }

أي : الذي يغيب ويختفي عَمَّن عبده؛
فإن المعبود لا بُدَّ أن يكون قائماً بمصالح من عبده،
وَمُدَبِّرًا له في جميع شؤونه،
فأما الذي يمضي وقتٌ كثيرٌ وهو غائبٌ
فمن أين يستحق العبادة؟!
وهل اتخاذه إلهاً إلا من أَسْفَهِ السَّفَهِ، وأبطل الباطل؟!
السعدي:262.

السؤال :
لماذا لا يستحق العبادة من كان يأفل ويغيب عن معبوده؟

( 5 )

{ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ }

الأنبياء لم يزالوا يسألون الله تعالى
الثبات على الإيمان ،

وكان إبراهيم يقول :

{ وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ }

[ إبراهيم : 35 ]

البغوي:2/41

السؤال :

بين ما يدل على
حرص الأنبياء عليهم السلام على الثبات على الدين

( 6 )

{ إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ
لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا
وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }

إني وجهت وجهي في عبادتي
إلى الذي خلق السماوات والأرض،
الدائم الذي يبقى ولا يفنى، ويحيي ويميت،
لا إلى الذي يفنى ولا يبقى، ويزول ولا يدوم،
ولا يضر ولا ينفع
الطبري:11/487.

السؤال :
ما أسباب وجوب عبادة الله وعدم عبادة غيره ؟

( 7 )

{ وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ
وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا
فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ *
الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ
أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ }

أي كيف أخاف أمواتا
وأنتم لا تخافون الله القادر على كل شيء

{ فأي الفريقين أحق بالأمن } أي :
من عذاب الله: الموحد أم المشرك ؟

فقال الله قاضيا بينهم :

{ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ }
أي بشرك
القرطبي:8/444.

السؤال :
من الجهل أن تخاف من الأموات أكثر من الله ،
وضح ذلك من الآية.

التوجيهات

1- تفضل الله بالهداية على من يشاء،

{ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ }

2- الحرص على بلوغ رتبة اليقين،
وأنه من أشرف المراتب وأعزها،
ومن أسباب الوصول إليها التفكر والنظر في الآيات،

{ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ }

3- أكثر الناس فزعاً وخوفاً هم أهل الشرك،
وأكثرهم أمناً هم أهل الإخلاص،

{ وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ
أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا
فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }

العمل بالآيات

1- أنكِر منكرًا ولو كان ذلك لأقرب قريب وقدم النصح له؛
ولكن بأسلوب حكيم يرغبه في الاستجابة،

{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آَزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آَلِهَةً
إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }

2- سل الله تعالى أن تكون من الموقنين،

{ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ }

3- أرسل رسالة تناصح فيها عباد القبور
وتذكرهم بهذه الآية العظيمة:

{ وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ
أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا
فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }

معاني الكلمات

جَنَّ : أَظْلَمَ

الآفِلِينَ : الْغَائِبِينَ

أَفَلَ : غَابَ

حَنِيفًا : مَائِلاً عَنِ الشِّرْكِ إِلَى التَّوْحِيدِ

▪ تمت ص 137

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *