القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 135سورة الأنعام

حفظ سورة الأنعام – صفحة 135 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَهُوَ أَسْرَعُ ٱلْحَٰسِبِينَ }

لكمال علمه، وحفظه لأعمالهم،
بما أثبته في اللوح المحفوظ،
ثم أثبتته ملائكته في الكتاب الذي بأيديهم.
السعدي:259.

السؤال :

تحدث عن عظمة الله سبحانه وتعالى
في سرعة حسابه لعباده ؟

( 2 )

{ قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ
لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }

{ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ } :
والشكر هو معرفة النعمة مع القيام بحقها.
البغوي:2/30.

السؤال :

كيف يكون الشكر الكامل لنعم الله تعالى ؟

( 3 )

{ قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ
لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ
قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ }

فوبخهم الله في دعائهم إياه عند الشدائد،
وهم يدعون معه في حال الرخاء غيره.
القرطبي:8/412.

السؤال :

من خلال الآية بين تناقض المشركين في استغاثتهم ؟

( 4 )

{ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ }

{ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا } : قيل :
يجعلكم فرقا يقاتل بعضكم بعضا؛
وذلك بتخليط أمرهم،
وافتراق أمرائهم على طلب الدنيا ،

وهو معنى قوله :

{ وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ } أي :
بالحرب، والقتل في الفتنة.
القرطبي:8/414.

السؤال :

كيف تكون العقوبة بلبس بعض المجتمع ببعض ؟

( 5 )

{ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا
فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ
وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ
فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }

إن أنساك الشيطان النهي عن مجالستهم
فلا تقعد بعد أن تذكر النهي
ابن جزي:1/274.

السؤال :

ما نصيحتك لمن يجلس
مع من يخوض في آيات الله بحجة الفكر والوعي ؟

( 6 )

{ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا
فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ
وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ
فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }

من خاض في آيات الله تُركت مجالسته ،
وهُجر؛ مؤمنا كان، أو كافراً
القرطبي:8/419.

السؤال :

ما موقفنا ممن يطرح البدع والشبهات ؟

( 7 )

{ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ
فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }

نسيان الخير يكون من الشيطان؛

كما قال تعالى :

{ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ
فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }

ابن تيمية:3/32.

السؤال :

كيف ينسى العبد الخير؟

التوجيهات

1- التحذير من الاختلاف المفضي إلى الانقسام والنزاع،

{ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ }

2- ابتعد عن مجالس اللغو والباطل،

{ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا
فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ
وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ
فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }

3- هناك ملائكةٌ تحصي عليك أعمالك وأقوالك؛
فاحسب لكل عملٍ وقولٍ حسابه،

{ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً }

العمل بالآيات 

1- تضرع إلى الله تعالى، وسله أن يفرج كربتك،
ويقضي حاجتك؛ فإنه لا منجي من الشدائد إلا الله سبحانه وتعالى،

{ قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ
لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }

2- اسع في الصلح بين شخصين أو فئتين متنازعتين،

{ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ }

3- أرسل رسالة تحذر فيها
من الوسائل الإعلامية التي تطعن في الدين،

{ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا
فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ }

معاني الكلمات

جَرَحْتُمْ : اكْتَسَبْتُمْ

لاَ يُفَرِّطُونَ : لاَ يُضَيِّعُونَ، وَلاَ يُقَصِّرُونَ

تَضَرُّعًا : مُظْهِرِينَ الضَّرَاعَةَ؛
وَهِيَ شِدَّةُ الفَقْرِ إِلَى الشَّيْءِ وَالحَاجَةِ

وَخُفْيَةً : مُسِرِّينَ بِالدُّعَاءِ

يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا : يَخْلِطَكُمْ فِرَقًا مُتَنَاحِرَةً

نُصَرِّفُ : نُنَوِّعُ

مُسْتَقَرٌّ : نِهَايَةٌ يُعْرَفُ بِهَا أَحَقٌّ، أَمْ بَاطِلٌ

يَخُوضُونَ : يَتَكَلَّمُونَ مُسْتَهْزِئِينَ

▪ تمت ص 135

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *