القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 130سورة الأنعام

حفظ سورة الأنعام – صفحة 130 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً
قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ }

وهو يشهد لي بإقراره وفعله، فيُقِرُّني على ما قلت لكم
فالله حكيم قدير، فلا يليق بحكمته وقدرته أن يُقِرَّ كاذباً عليه،
زاعماً أن الله أرسله ولم يرسله، وأن الله أمره بدعوة الخلق ولم يأمره،
وأن الله أباح له دماء من خالفه وأموالهم ونساءهم،
وهو مع ذلك يصدقه بإقراره وبفعله،
فيؤيده على ما قال بالمعجزات الباهرة والآيات الظاهرة،
وينصره ويخذل من خالفه وعاداه،
فأي شهادة أكبر من هذه الشهادة؟!
السعدي:252-253.

السؤال :

ما وجه كون الله شهيداً بين الرسول ومن كذبه؟

( 2 )

{ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ }

أمر بتبليغ الأقرب منه مكانا ونسبا،
ثم بتبليغ طائفة بعد طائفة حتى تبلغ النذارة إلى جميع أهل الأرض؛

كما قال تعالى:

{ وأوحي إليَّ هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ } أي:
من بلغه القرآن؛
فكل من بلغه القرآن فقد أنذره محمد صلى الله عليه وسلم.
ابن تيمية:3/20.

السؤال :

تبليغ هذا الدين واجب شرعي ،
فكيف تكون خطواته؟

( 3 )

{ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ }

{ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ } عقابَه ،
وأُنذِرَ به من بلغه من سائر الناس غيركم
إن لم ينته إلى العمل بما فيه، وتحليل حلاله وتحريم حرامه،
والإيمان بجميعه- نزول نقمة الله به.
الطبري:11/290.

السؤال :

المقصد الأكبر من إنزال القرآن هو العمل به ،
وضح ذلك ؟

( 4 )

{ انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ }

{ وَضَلَّ عَنْهُمْ } : زال وذهب عنهم

{ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ } من الأصنام ؛
وذلك أنهم كانوا يرجون شفاعتها ونصرتها ؛
فبطل كله في ذلك اليوم .
البغوي:2/14.

السؤال :

كيف ضل عنهم باطلهم في ذلك اليوم ؟

( 5 )

{ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ
وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا }

أي : ومن هؤلاء المشركين قوم يحملهم بعض الأوقات
بعض الدواعي إلى الاستماع لما تقول،
ولكنه استماع خال من قصد الحق واتباعه؛
ولهذا لا ينتفعون بذلك الاستماع، لعدم إرادتهم للخير،

{ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً } أي :
أغطية وأغشية؛ لئلا يفقهوا كلام الله،
فصان كلامه عن أمثال هؤلاء.
السعدي:254.

السؤال :

هل الابتعاد عن القرآن عقوبةٌ ربانية ؟
وضح ذلك من خلال الآية ؟

( 6 )

{ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ
وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا }

{ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ }:
{ أَكِنَّةً }جمع كنان؛ وهو الغطاء،

و{ أَنْ يَفْقَهُوهُ } في موضع مفعول من أجله؛
تقديره: كراهة أن يفقهوه،

ومعنى الآية : أن الله حال بينهم وبين فهم القرآن إذا استمعوه،
وعبر بالأكنة والوقر مبالغة.
ابن جزي: 1 / 266.

السؤال :

بيّن سبب عدم انتفاع الكفار بالقرآن ؟

( 7 )

{ وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ
وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ }

أي : لا يرجع وبال فعلهم إلا إليهم،
وأوزار الذين يصدونهم عليهم

{ وَمَا يَشْعُرُونَ }

البغوي: 2/16.

السؤال :

قد يحمل الإنسان إثمه وإثم غيره ،
كيف يكون ذلك؟

التوجيهات

1- الكذب على النفس، واقناعها بالمعاصي،
والتهاون في الطاعات، لا ينفعك يوم القيامة؛
لأنه وقت تكشف الحقائق،

{ انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ
وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ }

2- الآراء والمعتقدات الباطلة
ستضل عن صاحبها يوم القيامة،

{ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا۟ يَفْتَرُونَ }

3- الذنوب توجد حائلاً بين العبد وتدبر كتاب الله،

{ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ
وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ
وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا }

العمل بالآيات

1- كرر اليوم هذا الدعاء: «رب زدني علماً»،

{ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ
وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا }

2- تذكر مسألة شرعية لم تفهمها،
ثم أكثر من الاستغفار؛ لعلك توفق لفهمها،

{ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ
وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا }

3- زُر المقبرة، أو تأمل صورة لقبر، ثم تذكر هذه الآية،

{ وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ
وَلَا نُكَذِّبَ بِآَيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ }

معاني الكلمات

فِتْنَتُهُمْ : إِجَابَتُهُمْ

أَكِنَّةً : أَغْطِيَةً

وَقْرًا : ثِقَلاً وَصَمَمًا

أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ : حِكَايَاتُهُمُ الَّتِي لاَ حَقِيقَةَ لَهَا

وَيَنْأَوْنَ : يَبْتَعِدُونَ

▪ تمت ص 130

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *