القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 126سورة المائدة

حفظ سورة المائدة – صفحة 126 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ
قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ }

أي: ماذا أجابكم به الأمم من إيمان وكفر،
وطاعة ومعصية؟
والمقصود بهذا السؤال توبيخ من كفر من الأمم،
وإقامة الحجة عليهم.
ابن جزي:1/256.

السؤال :

ما المراد بسؤال الله لأنبيائه مع علمه جل وعلا بذلك؟

( 2 )

{ يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ
قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ }

{ قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا } :

إنما قالوا ذلك تأدبا مع الله، فوكلوا العلم إليه.
ابن جزي:1/256.

السؤال :

ما وجه إجابة الأنبياء ربهم بهذا الجواب؟

( 3 )

{ يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ
قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ }

معنى قولهم : { لَا عِلْمَ لَنَا } : لم يكن ذلك من الرسل إنكارا
أن يكونوا كانوا عالمين بما عملت أممهم،
ولكنهم ذهلوا عن الجواب من هول ذلك اليوم،
ثم أجابوا بعد أن ثابت إليهم عقولهم بالشهادة على أممهم.
الطبري:11/210.

السؤال :

أجاب الرسل عليهم الصلاة والسلام بجوابين ، فما هما ؟
ومتى يكونان؟

( 4 )

{ إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ
وَعَلى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ
وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ
وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا
فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي
وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي }

وهذا كله صريح في أنه ليس هو الله، وإنما هو عبد الله؛
فعل ذلك بإذن الله ، كما فعل مثل ذلك غيره من الأنبياء،
وصريح بأن الآذن غير المأذون له.
ابن تيمية:2/571.

السؤال :

الآية الكريمة دليل أن عيسى عليه السلام عبد لله،
لا كما تقول النصارى، كيف ذلك ؟

( 5 )

{ ٱذْكُرْ نِعْمَتِى عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَٰلِدَتِكَ }

اذكرها بقلبك، ولسانك، وقم بواجبها؛
شكراً لربك؛ حيث أنعم عليك نعما ما أنعم بها على غيرك.
السعدي:248.

السؤال :

هل اختصك الله بنعمة؟ وما الواجب عليك تجاهها ؟

( 6 )

{ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا
فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي
وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي }

{ بِإِذْنِي } : كرره مع كل معجزة
ردّا على من نسب الربوبية إلى عيسى.
ابن جزي:1/257.

السؤال :

لمَ تكررت كلمة { بِإِذْنِي } في كل معجزة؟

( 7 )

{ قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا
وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ }

أي: إنما سألنا لأنا نريد أن نأكل منها؛
أكل تبرك لا أكل حاجة، فنستيقن قدرته، وتطمئن وتسكن قلوبنا،
ونعلم أن قد صدقتنا بأنك رسول الله؛
أي: نزداد إيمانا ويقينا.
البغوي:1/732.

السؤال :

لماذا طلب الحواريون من عيسى عليه السلام إنزال المائدة؟

التوجيهات

1- شدة هول يوم القيامة، وصعوبة الموقف على الرسل،
فكيف بمن دونهم ؟!

{ يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ
قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ }

2- اعلم أن نعمة الله تعالى على أبويك أو أحدهما
هي نعمة عليك أيضاً، فاشكر الله تعالى على ذلك،

{ إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱذْكُرْ نِعْمَتِى عَلَيْكَ
وَعَلَىٰ وَٰلِدَتِكَ }

3- تذكُر نعم الله تعالى على العبد
يعين على القيام بواجب شكرها،

{ ٱذْكُرْ نِعْمَتِى عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَٰلِدَتِكَ }

العمل بالآيات

1- اقرأ في أهوال يوم القيامة،
وكيف يكون حال الناس في ذلك اليوم العظيم،

{ يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ
قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ }

2- اقرأ قصة عيسى عليه السلام
من أحد كتب قصص الأنبياء ، واستخرج منها فائدتين،

{ إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱذْكُرْ نِعْمَتِى عَلَيْكَ
وَعَلَىٰ وَٰلِدَتِكَ }

3- تذكر ثلاثاً من نعم الله تعالى عليك،
ثم اشكر الله عليها قولاً وعملاً،

{ إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱذْكُرْ نِعْمَتِى عَلَيْكَ
وَعَلَىٰ وَٰلِدَتِكَ }

معاني الكلمات

أَيَّدْتُّكَ : قَوَّيْتُكَ

بِرُوحِ الْقُدُسِ : جِبْرِيلَ عليه السلام

الأَكْمَهَ : مَنْ وُلِدَ أَعْمَى

الْحَوَارِيُّونَ : أَصْفِيَاءُ عِيسَى عليه السلام

▪ تمت ص 126

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *