القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 112سورة المائدة

حفظ سورة المائدة – صفحة 112 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ قَالُوا يَا مُوسَى
إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا }

وفي هذه القصة أوضح دليل على نقضهم للعهود
التي بُنِيَت السورة على طلب الوفاء بها وافتُتِحت بها،
وصرَّح بأخذها عليهم في قوله :

{ وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ
وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ
لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآَتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآَمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ
وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ
وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ }

[ المائدة :12 ]

البقاعي:2/428.

السؤال : 
ما علاقة هذه القصة بافتتاحية سورة المائدة؟

( 2 )

{ قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا
فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ }

{ فاذهب أنت وربك } : إفراط في العصيان وسوء الأدب،
بعبارة تقتضي الكفر والاستهانة بالله ورسوله،
وأين هؤلاء من الذين قالوا لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم :
لسنا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى،
ولكن نقول لك: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون

ابن جزي:1/231.

السؤال : 
من خلال الآية وضح
مستوى درجات الإيمان لدى الناس عند الاختبار؟

( 3 )

{ قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا
فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ }

{ إنا هاهنا قاعدون } أي: لا نذهب معكما؛
فكان فعلهم فعل مَن يريد السعادة بمجرد ادعاء الإيمان
من غير تصديق له بامتحان بفعل ما يدل على الإيقان.

البقاعي:2/427.

السؤال : 
لولا الاختبار والابتلاء لكان كل الناس مؤمنين،
وضح ذلك من الآية؟

( 4 )

{ قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً
يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ } 

ولعل الحكمة في هذه المدة
أن يموت أكثر هؤلاء الذين قالوا هذه المقالة،
الصادرة عن قلوب لا صبر فيها ولا ثبات،
بل قد ألِفَت الاستعباد لعدوها، ولم تكن لها همم ترقيها
إلى ما فيه ارتقاؤها وعلوها، ولتظهر ناشئة جديدة
تتربى عقولهم على طلب قهر الأعداء، وعدم الاستعباد،
والذل المانع من السعادة.

السعدي:228.

السؤال : 
ما الحكمة في كون التيه أربعين سنة؟

( 5 )

{ قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً
يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ } 

وهذه عقوبة دنيوية، لعل الله تعالى كفر بها عنهم،
ودفع عنهم عقوبة أعظم منها.
وفي هذا دليل على أن العقوبة على الذنب
قد تكون بزوال نعمة موجودة،
أو دفع نعمة قد انعقد سبب وجودها،
أو تأخرها إلى وقت آخر.

السعدي:228.

السؤال : 
للعقوبة على الذنب أنواع، اذكرها؟

( 6 )

{ لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ
إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ
فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ }


{ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ } أي: ترجع،

{ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ } أي: إنه إذا دار الأمر بين أن أكون قاتلا أو تقتلني،
فإني أوثر أن تقتلني، فتبوء بالوزرين،

{ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ } :

دل هذا على أن القتل من كبائر الذنوب،
وأنه موجب لدخول النار.

السعدي:229.

السؤال : 
ما حكم القتل؟ 
وماذا يوجب على صاحبه؟

( 7 )

{ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ
فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

{ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ } أي: سهلت نفسه عليه الأمر،
وشجعته، وصورت له أن قتل أخيه طوعٌ سهلٌ له.

القرطبي:7/416.

السؤال : 
هل للنفس أثر في تهوين المعصية وتسهيلها؟

التوجيهات

1- عظم كبيرة الحسد
وما يترتب عليها من الكبائر الأخرى،

{ فَتُقُبّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ
قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ }

2- قبول الأعمال الصالحة منة من الله تعالى،

{ فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ
قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ }

3- احذر هوى النفس؛
فالنفس تطوع لك فعل الشر وتزينه لتقع فيه،

{ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ
فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

العمل بالآيات

1- تأمل قصة من قصص القرآن، وعلمها لغيرك؛
فقد أمر الله تعالى بتلاوتها وتدبرها،

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا }

2- تقرب إلى الله تعالى بشيء من مالك واسأله القبول،

{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا
فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ }

3- أرسل رسالة تحذر فيها من الكبائر؛
وخاصة كبيرة القتل، وأن صاحبها سيعيش بقية عمره
من الخاسرين النادمين،

{ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ
فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

معاني الكلمات 

فَافْرُقْ : فَاحْكُمْ

يَتِيهُونَ : يَسِيرُونَ ضَائِعِينَ مُتَحَيِّرِينَ

فَلاَ تَأْسَ : فَلاَ تَحْزَنْ

ابْنَيْ آدَمَ : قَابِيلَ، وَهَابِيلَ

بَسَطْتَ : مَدَدتَّ

تَبُوءَ بِإِثْمِي : تَرْجِعَ بِإِثْمِ قَتْلِي

وَإِثْمِكَ : ذَنْبِكَ الَّذِي عَلَيْكَ قَبْلَ ذَلِكَ

فَطَوَّعَتْ : فَزَيَّنَتْ

يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ : يَحْفِرُ فِيهَا حُفْرَةً

سَوْأَةَ : عَوْرَةَ، أَوْ جِيفَةَ أَخيهِ

▪ تمت ص 112

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *