نصائح لمرضى السكري في رمضان

يستطيع بعض المصابين بالسكري الصوم، شرط زيارة الطبيب قبل بدء شهر رمضان لوضع خطّة علاجية تحول دون ارتفاع أو هبوط السكر في الدم وما يتبعه من مخاطر صحيّة.

وفي هذا المقال نقدم لكم مجموعة نصائح لمرضى السكري في رمضان:
1- الرجوع للطبيب المشرف على العلاج، وذلك من أجل تقدير وضع المريض الصحيّ، وبناء عليه إعطاء القرار بالصيام أو الامتناع عنه. 

2- الابتعاد عن النظام السابق في العلاج والغذاء، واتباع نظامٍ جديدٍ في الحمية والجرعة الدوائيّة من وصف الطبيب يتناسب مع شهر رمضان المبارك. 

3- متابعة قياس نسبة السكر في الدم بشكلٍ يوميٍّ، وخاصةً في الأيام الأولى من شهر رمضان، وبعد الساعة الثانية ظهراً، من أجل أخذ الإجراءات اللازمة إذا اختلت نسبة السكر، فإذا قلت نسبته عن المئة، فيجب التوقف عن الصيام بشكلٍ فوريٍّ، وإخبار الطبيب. 

4- الخضوع لفحص السكر كلما شعر المريض بأعراضه خلال الصيام، كالدوخة وغيرها، ووضع الطبيب بشكلٍ دائمٍ في الصورة. 

5- بداية وجبة الإفطار بالأغذية التي تحتوي على نسبةٍ كبيرةٍ من السكريات، وذلك من أجل تعويض نقص السكر خلال اليوم. 

6- تأخير وجبة السحور إلى قبل الأذان مباشرةً، مع مراعاة تناول الفواكه لمنح الجسم ما يلزمه من السكر. 

7- يجب شرب كمياتٍ كبيرة من السوائل ما بين الإفطار والسحور. 

8- الحفاظ على النظام الغذائي الذي حدده الطبيب، وعدم تجاوزه ولو لمرةٍ واحدةٍ. 

نتيجة بحث الصور عن نصائح لمرضى السكري في رمضان

حالات منع مرضى السكر من الصيام:
– إذا كانت المرأة المصابة بالسكر حاملاً، فيجب عليها عدم الصوم نهائياً، وتعويض الأيام بعد الولادة. 
– تدني كمية السكر في الدم بشكلٍ كبيرٍ. 
– الإصابة بالدوخة والإرهاق والغثيان. 
– تعرّض المريض للإغماء، وعدم قدرته على التركيز.

صورة ذات صلة

ما هي مخاطر عدم إلتزام مريض السكري بالعلاج؟
-النقص الشديد في مستوى السكّر.ويعود ذلك إلى إهمال تناول وجبة السحور، وتعاطي الأدوية المخفّضة للسكر من دون طعام.

وتتمثّل عوارض هذه الحالة، في:الجوع الشديد والشعور بالتعب والإرهاق المفاجئ والدوار والصداع والتعرّق الشديد وارتعاش اليدين والغشاوة على العينين ودقات القلب المتسارعة، مع الميل إلى فقدان الوعي. وإذا لم يفطر المريض عند الشعور بهذه العوارض (حتى ولو كان موعد الإفطار لا يتجاوز نصف ساعة) فسيدخل في غيبوبة!

-الارتفاع الشديد في مستوى السكر، بسبب إهمال المريض للعلاج وإفراطه في تناول السكريات المركّزة والنشويات.

وتتمثّل عوارض هذه الحالة، في:كثرة التبوّل والعطش الشديد وآلام البطن والتقيؤ والتعب الشديد.وقد يؤدي ذلك إلى غيبوبة قبل حلول المساء. ولذا، يُستحسن الإفطار مباشرةً بتناول كوب ماء ودواء السكّري والتوجّه إلى المستشفى لتلقّي العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *