أحذر الفسيخ به سم قاتل

الفسيخ

صورة ذات صلة

الفسيخ هو أحد أنواع الأكلات التي يأكلها المصريين في وقت شم النسيم، وهي من العادات الفرعونية القديمة، حيث يتم تعريض سمك البوري أو أي نوع آخر من الأسماك للحفظ عن طريق تركها في الخلاء حتى يحدث لها بعض التحلل والانتفاخ وتسمى هذه المرحلة بالتفسخ، وتعد هذه الأسماك خلال هذه المرحلة فاسدة عند غير المصريين بل ويحذّر من تناولها، لذلك لا توجد مواصفات ومقاييس عالمية للتأكد من سلامة الفسيخ للاستعمال البشري، ولكن للفسيخ الكثير من الأضرار التي قد تسبب الوفاة ومع ذلك فإن المصريين لا يتوانون عن القيام بهذه العادة خلال الاحتفالات بشم النسيم، سنركز على أعراض تسمم الفسيخ.

أعراض تسمم الفسيخ

يسبب الفسيخ التسمم في بعض الحالات نتيجة سوء عملية التخزين حيث أن الأسماك عندما تترك لتتفسخ قد تتلوث بالبكتيريا الضارة أو الطفيليات التي قد تتسرب إلى داخل الشخص عندما يتناول السمك، ونتيجة للضغط الشديد عليه في موسمه فقد لا يقوم التجار بتركه منقوعاً بالملح لمدة ثلاث أسابيع كما هو مطلوب مما يسبب المرض للشخص الذي يتناوله، ومن الأعراض التي ترافق عملية التسمم بالفسيخ:

الإصابة بزغللة في العيون وازدواجية في الرؤية.

جفاف في الحلق.

الشعور بصعوبة في البلع والكلام.

الإصابة بضعف في العضلات تبدأ من الأكتاف وعضلات المنطقة العليا ثم تنتقل إلى جميع أجزاء الجسم.

الإصابة بضيق في التنفس بالإضافة إلى فشل في وظائف التنفس والضيق الشديد وذلك لأنه يصيب الجهاز التنفسي بالشلل.

ارتفاع درجة حرارة الجسم أو السخونة.

القيء والشعور بالغثيان والآلام في منطقة البطن. التأثير على الجهاز العصبي.

وقد تقود الإصابة إلى الوفاة.

وتظهر الأعراض السابقة بعد ساعات قليلة من تناول الفسيخ لذلك لابد من شدة الملاحظة وعند ملاحظة أي من الأعراض مراجعة الطبيب فوراً لأخذ المصل والحصول على الإسعافات الطبية.

الإسعافات الأولية عند تسمم الفسيخ

عند الشعور بأي من أعراض التسمم بالفسيخ لابد من القيام بالإسعافات الأولية التالية:

المحافظة على رطوبة الجسم حيث إن تناول المشروبات مثل عصير الفاكهة ومياه جوز الهند تمكن الجسم من استعادة الكربوهيدرات والتصدي للتعب.

الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها قد تهيج الجهاز الهضمي، واستبدالها بمشروبات الأعشاب المهدئة مثل الهندباء أو النعناع أو البابونج.

تناول الأدوية التي تساهم بالسيطرة على الإسهال وعلاج الغثيان، وهذه الأدوية لا تحتاج إلى وصفة طبية.

الحصول على قسط كاف من الراحة، فمن يعاني من التسمم الغذائي عليه الحصول على الكثير من الراحة.

إذا لم يشعر المصاب بالتحسن أو ازدادت حالته سوءاً يجب الإسراع للمستشفى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *