القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 97 سورة النساء

الوقفات التدبرية

حفظ سورة النساء – صفحة 97 – نص وصوت


الوقفات التدبرية

( 1 )

{ لَّا خَيْرَ فِى كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَىٰهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ
أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَٰحٍۭ بَيْنَ ٱلنَّاسِ ۚ
وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ٱبْتِغَآءَ مَرْضَاتِ ٱللَّهِ
فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا }

قال الأوزاعي :

[ ما خطوة أحب إلى الله عز وجل
من خطوة إصلاح ذات البين،
ومن أصلح بين اثنين كتب الله له براءة من النار ]
القرطبي: 7/129.

السؤال :

بين أهمية الإصلاح بين المتخاصمين وفضله ؟

( 2 )

{ أَوْ إِصْلَٰحٍۭ بَيْنَ ٱلنَّاسِ }

النِّزاع والخصام والتغاضب
يوجب من الشر والفرقة ما لا يمكن حصره،
فلذلك حث الشارع على الإصلاح بين الناس في الدماء،
والأموال، والأعراض، بل وفي الأديان
السعدي: 202

السؤال :

ما أهمية الإصلاح بين الناس ؟

( 3 )

{ وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى
وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى
وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا }

{ ويتبع غير سبيل المؤمنين } 
استدل الأصوليون بها على صحة إجماع المسلمين،
وأنه لا يجوز مخالفته؛
لأن من خالفه اتبع غير سبيل المؤمنين
ابن جزي: 1/210.

السؤال :

إذا أجمع المؤمنون على أمر فلا يجوز مخالفتهم،
وضح ذلك من الآية؟

( 4 )

{ لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا }

فإن قال قائل :
وكيف يتخذ الشيطان من عباد الله نصيباً مفروضاً ؟

قيل :
يتخذ منهم ذلك النصيب بإغوائه إياهم عن قصد السبيل،
ودعائه إياهم إلى طاعته، وتزيينه لهم الضلالَ والكفر؛
حتى يزيلهم عن منهج الطريق،
فمن أجاب دعاءَه واتَّبع ما زينه له فهو من نصيبه المعلوم،
وحظّه المقسوم.
الطبري: 9/212.

السؤال :

بين كيف يتخذ الشيطان من عباد الله نصيبا مفروضا؟

( 5 )

{ وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ }

قيل:
أمنيهم ركوب الأهواء،

وقيل :
أمنيهم ألا جنة ولا نار ولا بعث،

وقيل :
أمنيهم إدراك الآخرة مع ركوب المعاصي.
البغوي: 1/600.

السؤال :

ما الأماني التي يمنيها الشيطان لابن آدم
حتى نكون على حذر منها؟

( 6 )

{ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ }

وذلك يتضمن: التسخط من خلقته، والقدح في حكمته،
واعتقاد أن ما يصنعون بأيديهم أحسن من خلقة الرحمن،
وعدم الرضا بتقديره وتدبيره.
السعدي: 204.

السؤال :

لماذا كان تغيير الخلقة الربانية من أعمال الشيطان؟

( 7 )

{ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا }

أي: تزييناً بالباطل، خداعاً ومكراً وتلبيساً,
إظهاراً لما لا حقيقة له -أو له حقيقة سيئة- في أبهى الحقائق،
وأشرفها، وألذها إلى النفس، وأشهاها إلى الطبع؛
فإن مادة «غر» و«رغ» تدل على الشرف والحسن
ورفاهة العيش
البقاعي: 2/321

السؤال :

ما المقصود بوصف وعد الشيطان بأنه غرور؟

التوجيهات

1- يكثر في الاجتماعات اللغو والغيبة،
إلا ما كان لجمع صدقة، أو أمر بمعروف،
أو إصلاح بين متنازعين من المسلمين،

{ لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ
إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ }

2- احذر أن يستدرجك الشيطان ويضيع وقتك
وعمرك بالوعود الكاذبة والأماني الباطلة،

{ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ
وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا }

3- كن واقعيا في أمنياتك وأفكارك وكلامك،

{ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ
وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا }

العمل بالآيات

1- اؤمر اليوم بصدقة، أو أصلح بين متخاصمين؛
ابتغاء مرضاة الله،

{ لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ
أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ
وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ
فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا }

2- انصح إحدى محارمك
ممن رأيتها تقع فـي النمص أو الوشم،

{ وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ
فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ }

3- أحص من هذه الآيات أساليب إبليس
أعاذنا الله منه- فـي غواية الناس،

{ وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ
فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ }

معاني الكلمات

نَجْوَاهُمْ : حَدِيثَهُمْ سِرًّا.

يُشَاقِقِ : يُخَالِفْ عِنَادًا.

نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى : نَتْرُكْهُ، وَمَا تَوَجَّهَ إِلَيْهِ.

إِنَاثًا : أَصْنَامًا؛ كَاللاَّتِ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ.

مَرِيدًا : مُتَمَرِّدًا عَاتِيًا.

نَصِيبًا مَفْرُوضًا : جُزْءًا مَعْلُومًا.

فَلَيُبَتِّكُنَّ : فَلَيُقَطِّعُنَّ وَلَيُشَقِّقُنَّ

مَحِيصًا : مَحِيدًا، وَمَهْرَبًا.

▪ تمت ص 97

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *