ما الذي يضر الدلافين ؟

ما الذي يضر الدلافين ؟

نتيجة بحث الصور عن ما الذي يضر الدلافين ؟

المفترسات الطبيعية والدلافين :

الدلافين

تعمل مجموعات الدلافين مع بعضها البعض للدفاع عن بعضها البعض، وسوف تدور حول أعضاء الجراب الأضعف لحمايتهم عندما تكون الحيوانات المفترسة المحتملة موجودة، ولهذا السبب، سوف تزعج حيوانات قليلة الدلافين، على الرغم من أن أسماك القرش تفترسها أحيانا، وتهاجم الدلافين في الجراب أي حيوانا يهددها، ويمكنها أن تقتل أسماك القرش، لذلك فإن جميع أسماك القرش ما عدا أكبرها تميل إلى تركها وحدها، وقد عثر الباحثون على قطع من الدلافين في معدة حوت الأورا أو الحوت القاتل، ولكن ليس لديهم طريقة لمعرفة ما إذا كانت الدلافين التي تم تناولهل قد تم صيدها أو مجرد فضلات قد وجدها الحوت فتم تناولها.

صيد الدلافين :

الدلافين

في بعض المناطق، يصطاد الناس الدلافين من أجل اللحوم، في جزر فارو، على سبيل المثال، قتل وأكل العديد من أنواع الحيتان بما في ذلك الدلافين هو تقليد ثقافي قديم، وتعتبر الدلافين طعاما شهيا في اليابان حيث يكلف رطل واحد من لحوم الدلالفين ما يصل إلى 25 دولارا، وفي أمريكا الجنوبية، يقتل بعض الصيادين الدلافين ويبيعونها لأن المحيطات قد استنزفت من مخزونات أخرى من الأسماك، وحتى في الأماكن التي لا يتم فيها صيد الدلافين تتعرض الدلافين للإيذاء بسبب الصيد المفرط الذي يجعل من الصعب علي الدلافين العثور على الطعام.

الصيد التجاري يضر الدلافين :
بصرف النظر عن ضرر الدلافين التي تعاني من الصيد الجائر، تستخدم عمليات الصيد التجارية الكبيرة الشباك التي تحبس الدلافين إلى جانب الأسماك التي تستهدفها، والدلافين المحاصرين تختنق عندما تصبح أسيرة داخل الشباك ولا يمكنها الوصول إلى السطح للتنفس، والدلافين أيضا قد تقطع زعانفهم أو تصيب أنفسهم في كفاحها اليائس لتحرير نفسها، ويقدر مراقبو الحيتان أن 30 مليون من الدلافين قد قتلوا بهذه الطريقة منذ أن بدأوا في الاحتفاظ بسجلات في الستينات.

التلوث الضوضائي يضر الدلافين :

الدلافين

يعتبر السمع الحساس لدى الدلفين أهم الأعضاء الحسية، لأن الدلفين تستخدم تحديد الموقع بالصدى للتنقل، وحساب المسافة وعمق الأشياء في المحيط، والتواصل مع الدلافين الأخرى، وإيجاد مصادر الطعام، فالضوضاء الصاخبة غير الطبيعية لا تسبب الضرر الجسدي لسمع الدلافين فحسب، بل تتسبب أيضا في تشويشها، وقد تسبح الدلافين المضطربة في المياه الضحلة للغاية وتصبح معلقة على الشاطئ، أو قد تعاني من مرض الضغط من السطح، وتشمل مصادر التلوث الضار للضوضاء سفن الشحن الضخمة، والسونار البحري، والبناء، وتمارين إطلاق النار والإختبار الزلزالي لإكتشاف الرواسب البحرية للنفط والغاز الطبيعي.

تلوث المياه يضر الدلافين :
يمكن أن يؤدي التسرب النفطي والبلاستيك والمواد الكيميائية الأخرى التي يتم إغراقها في المحيط إلى إلحاق الضرر بالدلافين داخليا بالإضافة إلى قتل الأسماك التي تتغذى عليها، فالمعادن الثقيلة والملوثات العضوية تضعف أنظمة المناعة لدى الدلافين، مما يجعلها عرضة للعدوى المنهكة، والطفيليات، والأمراض التي تستطيع الدلافين الأصحاء التغلب عليها.

الزوارق المائية الترفيهية تضر الدلافين :

الدلافين

تعيش معظم الدلافين في المياه الضحلة القريبة من الشاطئ، وكثيرا ما يسكن هذه المناطق نفسها بقوارب ومراكب ترفيهية أخرى، وجلد الدلافين حساس، والدلافين التي تصيبها القوارب تصبح عرضة للعدوى والبكتيريا والطفيليات الأخرى، وكلما كبرت المركبة البحرية، كلما ازداد الضرر الذي تسببه للدلافين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *