قصة للطفل الضفدع السحري

قصة الضفدع السحري

كانت هناك سيدة مسنة تعيش في قرية وكانت لديها ابنة جميلة جدًا وكانت تحب الكرز لدرجة أنها لم تكن تأكل أي شيء أخر في الغداء أو العشاء وكانت تريد أن تأكل الكرز فقط وبدأ الجميع يطلقون عليها اسم شيري بمعنى الكرز وكانت هناك سيدة ذكية تعيش في حي الفتاة شيري وكانت خبيرة في السحر الأسود وفي حديقتها كان الكثير من أشجار الكرز الممتلئة بالكثير من الكرز واعتادت شيري التسلل للحديقة لأنها لم تستطع المقاومة لتأخذ بعض الكرز .

وبسبب ذلك كانت الساحرة غاضبة جدًا وكانت شيري جميلة أيضًا وشعرها طويل جدًا وناعم وكان وجهها مشرق مثل الشمس وكانت ملامحها جميلة لدرجة أن الساحرة كانت تسيطر على غضبها بصعوبة بالغة، وكعادتها ذات يوم كانت شيري تجمع الكرز في الحديقة وشاهدتها الساحرة ولم تستطع السيطرة على غضبها وألقت عليها تعويذة سحرية وحولتها لضفدع قبيح ، وكان لدى ملك تلك القرية ثلاثة أبناء وكان عجوزًا وضعيفًا جدًا وقال الملك لأبنائه سوف أعطيكم مهمة ومن سينهي المهمة سيكون الملك القادم.

المهمة الأولى أريد قماش مخملي ناعم لدرجة أنه يمكنه المرور بسهولة على خاتمي وسرعان ما خرج الثلاثة لإيجاد مثل هذا القماش واشترى الأخوين الأكبر سنًا العديد من القماش المخملي من السوق ولكن الأخر الصغير كان يفكر كيف يمكن لهذا القماش الطبيعي أن يمر عبر خاتم أبي ومشا بعيدًا جدًا يبحث في أماكن كثيرة ولكنه لم يستطع العثور على أي شيء وكان متعبًا جدًا لذلك قرر أن يستريح على ضفة النهر وفجأة قفز ضفدع من النهر وسأله أخبرني ماذا حدث تبدو متوترًا وكان لديها صوت جميل وبعد أن سمه ذلك قال الرجل كيف يمكنك مساعدتي أصرت وقالت على الأقل أخبرني لماذا أنت قلق .

أخبرها الأمير القصة وبعد ما استمعت إليه قفزت في النهر وعادت بقطعة قماش صغيرة وقالت خذ هذا القماش وسوف يساعدك فكر الأمير وقال شيء أفضل من لا شيء ، وبمجرد ما كان يقترب من القصر كان القماش يزداد سمكًا وكان الملك سعيد لأن الثلاث أتوا بالقماش وأعطاهم الخاتم وعندما حاول الكبار لم يتمكن إلا جزء من القماش أن يمر عبر الخاتم وفشل ثم أعطى ابنه الأصغر القماش وكان الجميع مندهش برؤية تك القطعة الطرية واستطاعت المرور من القماش بسهولة وأعطاهم الملك مهمة جديدة أنه يريد كلب صغير يتناسب مع قشرة الجوز وبدأ الثلاثة في الصيد وكانت المهمة أكثر صعوبة .

ومشا يفكر أين يمكنك أن تجد مثل هذا الكلب وبدأ الأمير الأصغر بالسير في أقرب غابة وبالمجرد الشعور بالتعب جلس بالقرب من ضفة النهر للراحة وفجأة فكر في الضفدع الذي ساعده في المرة الأولى ثم قذف من النهر وأخبرها الأمير بما حدث وقفزت في النهر وعادت مع فاكهة مجففة وقالت له خذها واكسرها بمجرد وصولك للقصر وسوف ترى السحر وفشل الأخوين ونجح هو في مهمته ، وكان الأمير سعيدًا ، وقال الملك الآن حان وقت المهمة الثالثة والأخيرة من سيتزوج أجمل فتاة سيكون الملك القادم .

وكانت مهمة سهلة وكانوا سعداء للغاية بها وذهبوا ليجلبوا أجمل الفتيات ، ولكن الأمير الأصغر كان حزينًا وقال لن يستطيع هذا الضفدع الصغير مساعدتي وشرد في أفكاره واستقبله الضفدع واخبرها الأمير بكل شيء فقال الضفدع لا تقلق واتجه نحو القصر وبمجرد الاقتراب من القصر انظر خلفك ولكن لا تضحك من فضلك كان الأمير متوتر وحزين ثم بمجرد الاقتراب من القصر نظر خلفه فوجد ستة فئران تسحب عربة مصنوعة من اليقطين وضفدع كبير يسوق العربة وفي الداخل على كرسي طويل كان هناك صديقه الضفدع وكان مشهدًا غريبًا وبعد فترة رأى عربة مختلفة تمامًا يصطحبها اثنين من الخيول السوداء جميلة وبداخلها فتاة جميلة وعرفها الأمير أنها الضفدع من النهر ودخلوا الثلاث للقصر .

وكان لأخويه الكبار أسطول كبير من الفتيات وبمجرد أن دخلت شيري للقصر كان الجميع مفتون بها وتوجت كملكة الجمال لأنها كانت أجملهم وأعلن الأمير الصغير أنه الملك ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *