قصة التاريخ الهجري

    ما هى قصة نشأة التاريخ الهجري، ومتى بدأ؟

نتيجة بحث الصور عن ما هى قصة نشأة التاريخ الهجري، ومتى بدأ؟

لقد بيَّن الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل الحكيم أنَّ الأهِلَّة والشمس والقمر مواقيتٌ للناس، فقد قال تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ} [البقرة: 197]، وقال سبحانه: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ} [يونس: 5].  وبظهور الحاجة إلى التقويم بدأ وضعه والعمل في عصر الخلافة الراشدة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه؛ حيث جعل ابتداء التاريخ الإسلامي من سنة الهجرة.
 

ماذا قبل التقويم الهجري؟

منذ أن خلق الله السموات والأرض والشمس والقمر بدأ التاريخ الحقيقي للبشريَّة، فلمَّا هبط آدم عليه السلام من الجنَّة، وانتظر ولده، أرَّخ بنو آدم من هبوط آدم، فكان التأريخ حتى بعث الله نوحًا، فأرَّخوا من مبعث نوحٍ حتى كان الغرق، وكان التاريخ من الطوفان إلى نار إبراهيم، فلمَّا كثر ولد إسماعيل افترقوا، فأرَّخ بنو إسحاق من نار إبراهيم إلى مبعث يوسف، ومن مبعث يوسف إلى مبعث موسى، ومن مبعث موسى إلى مُلْك سليمان، ومن مُلْك سليمان إلى مبعث عيسى، ومن مبعث عيسى إلى أن بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى جميع إخوانه الأنبياء السلام[1].

كانت العرب قبل الإسلام يُؤرِّخون بالأحداث، فكانوا يقولون -مثلًا-: عام بناء الكعبة، عام الفجار، عام الفيل، عام سيل العرم. وبعد أن بُعِث النبيُّ صلى الله عليه وسلم وظهر الإسلام في مكة، وهاجر المسلمون إلى المدينة، وأصبح لهم كيانٌ مستقلٌّ أصبحوا يُطلِقون على كلِّ سنةٍ من السنوات اسمًا خاصًّا بها، فيقولون -مثلًا-: عام الخندق، كما قالوا في مكة عام الحزن، وعام الوداع، كما قالوا عام الرمادة في عهد عمر رضي الله عنه[2].
 

من الذي وضع التقويم الهجري؟

لم يزل الأمر كما ذكرنا حتى جاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه وفتح البلاد وظهرت الحاجة في عهده إلى وجود ترتيب سنوات، وذُكِر له أمر التاريخ، فقال لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ضعوا للناس شيئًا يعرفونه، فقال بعضهم: اكتبوا على تأريخ الروم، فقيل: إنَّهم يكتبون من عهد ذي القرنين، فهذا يطول، وقال بعضهم: اكتبوا على تأريخ الفرس، فقيل: إنَّ الفرس كلَّما قام ملك طَرَح من كان قبله، فاجتمع رأيهم على أن ينظروا: كم أقام رسول الله بالمدينة؟ فوجدوه عشر سنين، فكُتب التأريخ من هجرة رسول الله.

ولكن برزت معضلة؛ إذ كان على المسلمين أن يختاروا شهرًا يبدأون به تقويمهم مثلما اختاروا سنةً لهذه البداية، فعن محمد بن سيرين رحمه الله، قال: قام رجلٌ إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: أرِّخوا، فقال عمر رضي الله عنه: ما أرِّخوا؟ قال: شيءٌ تفعله الأعاجم، يكتبون في شهر كذا من سنة كذا، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: حَسَنٌ، فأرِّخوا.

فقالوا: من أيِّ الشهور نبدأ؟ فقالوا: رمضان، ثم قالوا: المحرَّم، فهو منصرف الناس من حجِّهم، وهو شهرٌ حرام، فأجمعوا على المحرم[3].
 

متى بدأ العمل بالتقويم الهجري؟

كان بداية العمل بالتاريخ الهجري في عهد عمر بن الخطاب في 20 من جُمَادى الآخرة عام (17) سبعة عشر من هجرة النبيِّ صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم[4]، ومن هذا التوقيت جعلوا ابتداء التاريخ الإسلامي كأوَّل سنةٍ من الهجرة، وجعلوا أوَّلها من الشهر المحرَّم[5]، وأوَّل من أرَّخ يعلي بن أميَّة وهو باليمن[6]، والتواريخ العربيَّة إنَّما هي على الليالي، وسائر تواريخ الأمم على الأيَّام؛ لأنَّ سنيهم تجري على أمر الشمس، وهي نهاريَّة، وسِنُو العرب يعمل فيها على القمر، وابتداء رؤيتنا له الليل[7]، وكانت بداية السنة الهجريَّة الأولى يُوافِق يوم الخميس 15 من يوليو عام 622م، وتُسمَّى هذه السنة سنة الإذن؛ أي الإذن للرسول وأصحابه بالهجرة من مكة إلى المدينة[8]، ويتكوَّن التقويم الهجرى من 12 شهرًا قمريًّا؛ أى أنَّ السنة الهجريَّة تُساوي 354 يومًا تقريبًا، والشهر فى التقويم الهجري إمَّا أن يكون 29 أو 30 يومًا[9].
 

سبب اختيار الشهر المحرم كبداية للسنة الهجرية

اقترح بعض الصحابة على عمر رضي الله عنه أن يكون هذا الشهر شعبان، واقترح بعضهم رمضان، إلَّا أنَّ الرأي استقرَّ في النهاية على العمل بمشورة عثمان بن عفان رضي الله عنه باعتماد المحرَّم بدايةً للسنة الهجريَّة على اعتبار أنَّه منصرف الناس من حَجِّهم، وهو شهر الله، كما أنَّه هو الشهر الذي اختارته العرب بدايةً لسنتهم من قبل مجيء الإسلام، وقد سمَّاه الرسول بعد الإسلام شهر الله، وقال الحسن البصري رحمه الله: إنَّ الله افتتح السنة بشهرٍ حرام، فليس في السنة شهرٌ بعد شهر رمضان أعظم عند الله من المحرم، وكان يُسمَّى شهر الله الأحم من شدَّة تحريمه[10].
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *