التعامل مع عشيقه زوجك

صورة ذات صلة

عندما ينتهي زواج إحداهن لأن زوجها فضّل عليها امرأة أخرى، ستسأل نفسها كثيراً عن دور هذه الأخيرة في الهزيمة التي تعرّضت لها. ولكن الحقيقة هي أن العلاقات التي قد يعيشها الرجل خارج إطار زواجه وتكون عابرة مختلفة تماماً عن تلك العلاقة التي يترك فيها زواجاً طويلاً، لأنها بالتأكيد تحمل ارتباطاً عاطفياً لا يُستهان به.

ولكن النساء اللواتي يواجهن فكرة الانفصال يتعاملن مع هذه المرأة الدخيلة بنحو مختلف: فبعضهن قد يرينها على أنها عشيقة تحاول استغلال ضعف رجل ما كان ليفكر بالخيانة لو لم يتعرض للإغراء ، هذه المرأة بنظرهن هي شخص يعاني من مشاكل نفسية وتشعر بالقوة فقط لأنها سببت أضراراً كبيرة لأشخاص آخرين.

للأسف، في الأشهر الأولى التي تتلو الطلاق، تصبح هذه المرأة الدخيلة هاجساً بالنسبة إلى الزوجة المخدوعة، وتسعى بقوّة أن تتعرّف إلى سحرها. ومما لا شكّ فيه أنها ستكره اسمها وقد تحاول ربما أذيّتها في مكان ما، حتى أنها قد تشعر برغبة في إخبار زوجها أو خطيبها لتخرّب حياتها إن كانت مرتبطة.

كما ستسعى الزوجة في الأيام الأولى بعد اكتشافها للخيانة أن تستنبط من زوجها الكثير من التفاصيل حول علاقته الجديدة وكيف بدأت وأين التقيا.. ومن ثمّ تحاول معرفة ما إذا كان يحبها أو تمادى معها في التواصل الجسدي أو ما إن كان يخطّط ليخصص لها مساحة في حياته. ولكن هذه المحاولات سيف ذو حدين، لأن كل كلمة منها ستجعل الزوجة تشعر بسوء وألم أكبر، وبخيانة أكبر.

وفي محاولات بائسة، قد تحاول الزوجة حتى أن تلتقي بهذه المرأة الأخرى لتعرف التفاصيل منها هي ولتتبين مدى صدق زوجها… ولكن هذه الخطوة ستجعلها أكثر توتراً وألماً من قبل.

هذا الوضع مؤلم حقاً ولا تستطيع أي امرأة أن تخرج منه دون أضرار، ولكن النصائح التالية قد تساعدك بعض الشيء:

1. توقّفي عن استخدام كلمات بذيئة وجارحة عن المرأة الأخرى. قد تشعرين بالتحسّن لبعض اللحظات، ولكنك لاحقاً ستشعرين بانهيار نفسي كبير.

2. توقّفي عن السؤال عن تفاصيل علاقة الخيانة لأنه قد يشعر حقاً بالإغراء ليفصح لك عنها.

3. تأكدي أن غالبية الرجال الذين أقاموا علاقات طويلة الأمد مع نساء أخريات يخبرن الدخيلة أن زواجهم منتهٍ وأن زوجتهم تعرف بالأمر، أي أنه سيكذب عليك وعليها.

4. مارسي الانضباط… حاولي التوقف عن مراقبة صفحتها على الفايسبوك وعن سؤال الجميع عنها، وعن مكالمتها حتى. هذا الأمر سيسيء إليك وسيشعرك بالسوء أيضاً.

5. لا تحاولي اللقاء بها آملة بأن تصلي من خلال هذا اللقاء إلى نتائج جيدة.

6. خفّضي من مستوى أهميتها في حياتك، إلا إن كانت إحدى صديقاتك، لأن هذا الأمر مرتبط بك وبزوجك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *