العسل ؟ أم الزيت.. أيهما يفضل تناوله على الريق؟؟

من الضروري أن نعرف تصنيف القرآن الكريم للأطعمة والأشربة حتى نستطيع أن نفهم هذه القاعدة, فبالرغم من أن الزيت قد يبدو سائلا ولكن القرآن العظيم اعتبره أكلا أما الدليل على أن الزيت هو من الأكل فهو قول الله تعالى ” وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين ” ولاحظوا أن الله سبحانه وتعالى لم يقل وصبغ للشاربين إنما قال للآكلين جل وعلا , ويؤكد هذا المفهوم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة ”

وبالرغم من أن العسل يبدو لزجا” ولكن القرآن الكريم اعتبره شرابا”
” يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ( 69) النحل

ولذلك فكون العسل هو يسقى إذا فهو شراب ويجب أن يأتي بعد الأكل ولا يجب تناوله على الريق لأن الله تعالى يقدم دائما الطعام على الشراب , فعندما نتأمل القرآن نجد أن الله سبحانه وتعالى وفي 6 مواضع في القرآن الكريم يقول ” كلوا واشربوا ” ولا يوجد ولو مرة واحدة اشربوا وكلوا , حتى في قصة الرجل الذي أماته الله مائة عام , إذ قال تعالى ” وانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه ” إذا قدم الطعام على الشراب , حتى في سورة ص , قال تعالى ” يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب ” فجاء ذكر الفاكهة هنا مقدما على الشراب …

ملحوظه هامه
فلو اخذت ملعقة العسل لوحدها ونزلت المعده طبعا المعده ستفرز عليها عصارتها لتهضم العسل فيؤثر ذلك في الفائده المرجوه لان العسل تأثر بعصارات المعده

في حين عند اذابته في الماء يكون شرابا وينزل إلى الأمعاء فورا ويتم امتصاصه واخذ الفائده منه كامله دون ان تؤثر عليه عصارة المعده ويكون بذلك استفاد من كوب من شراب العسل لأن المذيب ياخذ صفة المذاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *