القرآن تدبر وعمل  صفحة رقم 74 سورة آل عمران

حفظ سورة آل عمران – صفحة 74 – نص وصوت

الوقفات التدبرية
( 1 )

{ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا۟ وَقَتْلَهُمُ ٱلْأَنۢبِيَآءَ بِغَيْرِ حَقٍّ

وَنَقُولُ ذُوقُوا۟ عَذَابَ ٱلْحَرِيقِ }

سلاه ربه في تكذيب المكذبين للرسل من قبله ليتأسى بهم؛

فموت النبي الكريم وقتله ممكن كما كان من قبله من إخوانه من الرسل

وختم بالإخبار بأنه وقع قتل كثير من الرسل, فكان ذلك محققاً؛

لأنه لا يصان من الموت خاص ولا عام

البقاعي: 2/192.

السؤال : 

ما الحكمة من الإخبار بقتل الأنبياء ؟

( 2 )

{ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا۟ وَقَتْلَهُمُ ٱلْأَنۢبِيَآءَ بِغَيْرِ حَقٍّ

وَنَقُولُ ذُوقُوا۟ عَذَابَ ٱلْحَرِيقِ }

كانوا راضين بما فعل أوائلهم من قتل من قتلوا من الأنبياء،

وكانوا منهم، وعلى منهاجهم من استحلال ذلك، واستجازته؛

فأضاف -جل ثناؤه- فعل ما فعله من كانوا على منهاجه

وطريقته إلى جميعهم؛ إذ كانوا أهل ملة واحدة ونحلة واحدة،

وبالرضى من جميعهم

الطبري: 7/446.

السؤال : 

ما وجه إضافة قتل الأنبياء عليهم السلام

إلى اليهود المعاصرين؛ مع أن الفاعلين هم أسلافهم ؟

( 3 )

{ وَقَتْلَهُمُ ٱلْأَنۢبِيَآءَ بِغَيْرِ حَقٍّ } 

{ بِغَيْرِ حَقٍّ } هذا القيد يراد به :

أنهم تجرأوا على قتلهم مع علمهم بشناعته،

لا جهلاً وضلالاً، بل تمرداً وعناداً.

السعدي: 159.

السؤال :

لماذا وصف الله قتل اليهود للأنبياء بأنه بغير حق ؟

( 4 )

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ

وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }

يندم المغرور بالمتاع الذي غر به,

فالسعيد من سعى في أن يكون موته في رضى مولاه

البقاعي: 2/193.

السؤال : 

ما علامة الخاتمة السعيدة ؟

( 5 )

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ }

لما سلاه سبحانه وتعالى بالرسل الذين لازموا الصبر

والاجتهاد في الطاعة- حتى ماتوا وأممهم،

وتركوا ما كان بأيديهم عاجزين عن المدافعة،

ولم يبق إلا ملكه سبحانه وتعالى، وأن الفريقين ينتظرون الجزاء

فالرسل لتمام الفوز، والكفار لتمام الهلاك

أخبر أن كل نفس كذلك؛ ليجتهد الطائع، ويقتصر العاصي

البقاعي: 2/192.

السؤال : 

ما مقياس المؤمنين ،
وما مقياس المنافقين للفوز في الدنيا ؟

( 6 )
{ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ

وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ

وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا }

أخبرهم ليوطنوا أنفسهم على احتماله، ويستعدوا للقائه،

ويقابلوه بحسن الصبر والثبات؛

فإن هجوم البلاء مما يزيد في اللأواء،

والاستعداد للكرب مما يهون الخطب

الألوسي: 4/147.

السؤال : 

لماذا يخبر الله سبحانه وتعالى

الدعاة والمؤمنين بأنهم سيبتلون ؟

( 7 )

{ وَإِن تَصْبِرُوا۟ وَتَتَّقُوا۟ فَإِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ ٱلْأُمُورِ }

فإن ” التقوى ” تتضمن: فعل المأمور وترك المحظور

و ” الصبر ” يتضمن: الصبر على المقدور

ابن تيمية: 2/185.

السؤال : 

ما الذي تتضمنه التقوى والصبر في الآية الكريمة ؟

التوجيهات 

1- ما أعظم حلم الله تعالى وصبره على أذى عباده،

{ لَّقَدْ سَمِعَ ٱللَّهُ قَوْلَ ٱلَّذِينَ قَالُوٓا۟ إِنَّ ٱللَّهَ فَقِيرٌ

وَنَحْنُ أَغْنِيَآءُ ۘ }

2- أسعد الناس من أتته منيته

وقد زحزحه الله تعالى عن النار، وأدخله الجنة،

{ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ ٱلنَّارِ وَأُدْخِلَ ٱلْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ }

3- إذا قيل : ” الدنيا ” فإنها تعني: مركبك، ومسكنك،

وملبسك، ومأكلك ، ومحاولتك التميز عن غيرك في ذلك

إنما هي بداية الغفلة، ثم الغرور والهلاك،

{ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }

العمل بالآيات

1- ألزِم نفسكً هذا اليوم ألا تقول شيئاً

إلا إذا كان مرضياً لله تعالى،

متذكراً الآية :

{ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا۟ }

2- استمع اليوم إلى محاضرة، أو اقرأ قصة عن الموت،

أو اذهب لزيارة القبور، واجعله عملاً دورياً لك،

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ

وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }

3- استعرض في ذهنك حياة أحد معارفك ممن اشتد ابتلاؤه،

واستخرج ثلاث فوائد من ذلك،

{ لَتُبْلَوُنَّ فِىٓ أَمْوَٰلِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ }

معاني الكلمات

بِقُرْبَانٍ : بِصَدَقَةٍ يُتَقَرَّبُ بِهَا إِلَى اللهِ

وَالزُّبُرِ : الْكُتُبِ الْكَاشِفَةِ لِلظُّلُمَاتِ

زحزح : أبعد

▪ تمت ص 74

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *