القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 72 سورة آل عمران 

حفظ سورة آل عمران – صفحة 72 – نص وصوت

 

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَمَآ أَصَٰبَكُمْ يَوْمَ ٱلْتَقَى ٱلْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ ٱللَّهِ }

أخبر أن ما أصابهم يوم التقى الجمعان
” جمع المسلمين وجمع المشركين في أحد “
من القتل والهزيمة أنه بإذنه وقضائه وقدره، لا مرد له،
ولا بد من وقوعه، والأمر القدري إذا نفذ لم يبق إلا التسليم له،
وأنه قدَّره لحكم عظيمة، وفوائد جسيمة،
وأنه ليتبين بذلك المؤمن من المنافق
السعدي: 156.

السؤال :

استفاد المسلمون فائدة من الهزيمة في أُحد،
فما هي ؟

( 2 )

{ الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا
قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }

{ لَوْ أَطَاعُونَا } يريد في ألا يخرجوا إلى قريش.
وقوله : { وَقَعَدُوا } أي: قالوا هذا القول وقعدوا بأنفسهم عن الجهاد،
فرد الله عليهم بقوله: { قُلْ فَادْرَءُوا } أي: قل لهم يا محمد:
إن صدقتم فادفعوا الموت عن أنفسكم
و ” الدرء ” : الدفع؛ بين بهذا أن الحذر لا ينفع من القدر،
وأن المقتول يقتل بأجله،
وما علم الله وأخبر به كائن لا محالة
القرطبي: 5/405.

السؤال :

هل للجهاد أثر في توقيت وفاة الإنسان ؟

( 3 )

{ وَلَا تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتًۢا ۚ
بَلْ أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }

{ بَلْ أَحْيَآءٌ } إعلام بأن حال الشهداء حال الأحياء
من التمتع بأرزاق الجنة، بخلاف سائر الأموات من المؤمنين؛
فإنهم لا يتمتعون بالأرزاق حتى يدخلوا الجنة يوم القيامة
ابن جزي: 1/166

السؤال :

ما وجه كون الشهداء أحياء بعد أن قُتِلوا ؟

( 4 )

{ وَلَا تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتًۢا ۚ
بَلْ أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }

ولفظ : { عِندَ رَبِّهِمْ } يقتضي علو درجتهم، وقربهم من ربهم،
{ يُرْزَقُونَ } من أنواع النعيم الذي لا يعلم وصفه إلا من أنعم به عليهم،
ومع هذا { فرحين بما آتاهم الله من فضله } أي:
مغتبطين بذلك ، قد قرت به عيونهم، وفرحت به نفوسهم؛
وذلك لحسنه وكثرته ، وعظمته، وكمال اللذة في الوصول إليه،
وعدم المنغص ، فجمع الله لهم بين نعيم البدن بالرزق
ونعيم القلب والروح بالفرح
بما آتاهم من فضله، فتم لهم النعيم والسرور
السعدي: 156

السؤال :

يجمع الله للشهيد بين نعيم البدن ونعيم القلب والروح ,
وضح ذلك ؟

( 5 )

{ فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ
وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ
أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }

لم يفت منهم إلا حياة الكدر التي لا مطمع لأحد في بقائها
وإن طال المدى وبقيت لهم حياة الصفاء؛ التي لا انفكاك لها،
ولا آخر لنعيمها، فلا فتنة تنالهم، ولا حزن يعتريهم،
ولا دهش يلم بهم في وقت الحشر، ولا غيره
البقاعي: 2/180.

السؤال :

ما حال الذين يقتلون في سبيل الله ؟

( 6 )

{ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ
أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }

من إخوانهم الذين تركوهم أحياء في الدنيا
على مناهج الإيمان والجهاد ؛ لعلمهم أنهم إذا استشهدواولحقوا بهم،
ونالوا من الكرامة ما نالوا؛ فهم لذلك مستبشرون
البغوي: 1/448

السؤال :

لماذا يستبشر الشهداء لحال إخوانهم في الدنيا ؟

( 7 )

{ ٱلَّذِينَ قَالَ لَهُمُ ٱلنَّاسُ إِنَّ ٱلنَّاسَ قَدْ جَمَعُوا۟ لَكُمْ
فَٱخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَٰنًا
وَقَالُوا۟ حَسْبُنَا ٱللَّهُ وَنِعْمَ ٱلْوَكِيلُ }

{ حَسْبُنَا ٱللَّهُ وَنِعْمَ ٱلْوَكِيلُ } كلمة يدفع بها ما يخاف ويكره,
وهي التي قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار،
ومعنى { حَسْبُنَا ٱللَّهُ } : كافينا وحده؛ فلا نخاف غيره،
ومعنى: { وَنِعْمَ ٱلْوَكِيلُ } ثناء على الله،
وأنه خير من يتوكل العبد عليه، ويلجأ إليه
{ فَانْقَلَبُوا } أي: رجعوا بنعمة السلامة،وفضل الأجر
ابن جزي: 1/167.

السؤال :

ما معنى ††† قوله تعالي :

{ حَسْبُنَا ٱللَّهُ وَنِعْمَ ٱلْوَكِيلُ } ؟

التوجيهات

1- تيقن أن كل الأحداث التي تحصل في العالم
سبق بها علم الله تعالى، ولا تحدث إلا بإذنه ،
وأن لها حكماً عظيمة ،

{ وَمَآ أَصَٰبَكُمْ يَوْمَ ٱلْتَقَى ٱلْجَمْعَانِ
فَبِإِذْنِ ٱللَّهِ وَلِيَعْلَمَ ٱلْمُؤْمِنِينَ }

2- احذر المثبطين عن الخير، المقبلين على الدنيا ،
الراغبين في مصالحهم الخاصة ،

{ ٱلَّذِينَ قَالُوا۟ لِإِخْوَٰنِهِمْ وَقَعَدُوا۟ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا۟ }

3- لا خوف ينال المؤمن الصالح إذا مات ،
ولا حزن يصيبه ،

{ فَرِحِينَ بِمَآ ءَاتَىٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِۦ
وَيَسْتَبْشِرُونَ بِٱلَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا۟ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ
أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }

العمل بالآيات

1- إذا قرأت أو سمعت في نشرات الأخبار
عن مصيبة حلت بمسلمين
فقل : ††† لا حول ولا قوة إلا بالله ،

{ وَمَآ أَصَٰبَكُمْ يَوْمَ ٱلْتَقَى ٱلْجَمْعَانِ
فَبِإِذْنِ ٱللَّهِ وَلِيَعْلَمَ ٱلْمُؤْمِنِينَ }

2- اقرأ كتاباً ،
أو استمع إلى محاضرة عن فضل الشهادة في سبيل الله ،

{ وَلَا تَحْسَبنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتًۢا ۚ
بَلْ أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }

3- حدد ثلاثا من الشبهات التي تثار على الدعاة أو المجاهدين ،
ورد عليها من خلال آيات القرآن،

{ ٱلَّذِينَ قَالُوا۟ لِإِخْوَٰنِهِمْ وَقَعَدُوا۟ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا۟ ۗ
قُلْ فَٱدْرَءُوا۟ عَنْ أَنفُسِكُمُ ٱلْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَٰدِقِينَ }

معاني الكلمات

الْقَرْحُ : الْجِرَاحُ، وَالأَلَمُ

حَسْبُنَا : كَافِينَا

▪ تمت ص 72

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *