القرآن تدبر وعمل  صفحة رقم 70 سورة آل عمران

حفظ سورة آل عمران – صفحة 70 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا 

يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ }

وقد استجدوا بذلك نشاطهم، ونسوا حزنهم؛ 

لأن الحزن تبتدئ خفته بعد أول نومة تعفيه، 

كما هومشاهد في أحزان الموت وغيرها

ابن عاشور: 4/133.

السؤال : 

ما فائدة تنزل النعاس على المجاهدين ؟

( 2 )

{ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ } 

كان غرض المنافقين لا المدافعة عن الدين؛

فهم إنما يطلبون خلاص أنفسهم,

فعوقبوا على ذلك بأنه لم يحصل لهم الأمن المذكور

البقاعي: 2/169.

السؤال :

لماذا لم يأمن المنافقون كما أمن المؤمنون ؟

( 3 )

{ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ }

كنى بكون الغلبة لله تعالى عن كونها لأوليائه؛

لكونهم من الله سبحانه بمكان،

أو أن القضاء أوالتدبير له تعالى مخصوص به،

لا يشاركه فيه غيره؛ فيفعل ما يشاء

الألوسي: 4/95.

السؤال : 

ما دلالة قوله تعالى :

{ قل إن الأمر كله لله } ؟

( 4 )

{ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا }

وهذا إنكار منهم وتكذيب بقدر الله،

وتسفيه منهم لرأي رسول الله ﷺ ورأي أصحابه، 

وتزكية منهم لأنفسهم،

فرد الله عليهم بقوله :

{ قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ }

التي هي أبعد شيء عن مظان القتل

{ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ }

فالأسباب وإن عظمت

إنما تنفع إذا لم يعارضها القدروالقضاء

السعدي: 153.

السؤال : 

ما مدى شناعة هذه المقالة

التي صدرت من المنافقين في ذلك اليوم ؟

( 5 )

{ إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ

إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا }

إن القتال في الجهاد إنما هو بالأعمال,

فمن كان أصبر في أعمال الطاعة كان أجلد على قتال الكفار

البقاعي:2/171.

السؤال :

هل هناك علاقة بين ترك الجهاد والذنوب ؟

( 6 )

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا 

وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى 

لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا

لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ }

نهى الله تعالى المؤمنين عن الكون مثل الكفار والمنافقين

في هذا المعتقد الفاسد؛ الذي هو أن من سافر في تجارة ونحوها،

ومن قاتل فقتل، لو قعد في بيته لعاش ولم يمت في ذلك الوقت

الذي عرض فيه نفسه للسفر، أو للقتال

ابن عطية: 1/530.

السؤال :

يضعف الإيمان بالقدر عند الغافلين

إذا سمعوا خبر مقتل المجاهدين ، وضح ذلك ؟

( 7 )

{ وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ

خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ }

{ ولئن قتلتم } أيها المؤمنون في سبيل الله؛

أي : في الجهاد، أو متم حتف الأنف؛ 

وأنتم متلبسون به فعلا أو نية,

{ لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون }

أي: الكفار من منافع الدنيا ولذاتها مدة أعمارهم؛

وهذا ترغيب للمؤمنين في الجهاد،

وأنه مما يجب أن يتنافس فيه المتنافسون،

وفيه تعزية لهم، وتسلية مما أصابهم في سبيل الله تعالى 

إثر إبطال ما عسى أن يثبطهم عن إعلاء كلمة الله تعالى

الألوسي: 4/104.

السؤال : 

ما علامة إرادة الخير بالإنسان ؟

وضح ذلك من خلال الآية ؟

التوجيهات 

1- من إكرام الله تعالى لأوليائه

أن ينزل الأمان في قلوبهم عند الحاجة،

{ ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ

أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ }

2- الذنب يولد الذنب، والسيئة تولد السيئة ؛

وهذا مايوجب التوبة من الذنب فوراً،

{ إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ 

إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا ۟}

3- الذنوب في أوقات السراء 

سببٌ لمزلة القدم عند الضراء،

{ إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ 

إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا ۟}

العمل بالآيات

1- ذكِّر بعض أهل الابتلاء بحسن الظن بالله تعالى، 

وأنهم سيعلمون غدًاً أن الله سبحانه قد أراد بهم خيراً، 

{ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ }

2- استغفر اليوم سبعين مرة، واسأل الله حسن الخاتمة؛ 

فالموت قد يأتي فجأة، وفي مكان وزمان لا تتوقعه،

{ قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ 

لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ }

3- قد يكون تقصيرك وبعدك عن الله تعالى بسبب ذنب فعلته،

فأكثر اليوم من الصدقة،والاستغفار، والتوبة،

{ إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ 

إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا ۟}

معاني الكلمات

أَمَنَةً : أَمْنًا، وَعَدَمَ خَوْفٍ

مَضَاجِعِهِمْ : مَصَارِعِهِمْ

غُزّىً : غُزَاةً مُجَاهِدِينَ

▪ تمت ص 70 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *