بِلادنا شعر/محمود العزب

بِلادنا
شعر/محمود العزب

بِلادنا وإن جارت على اولادها دِمانا تفور
ونِسأل إيهْ اللِّـى خَلاَّهـا بتِبنـى جسور
مابين الحَق والمبدأ وحارسينها
ومين خَلاَّها ماتبَيِّـن محاسِنها
ونِلقاها فى إيدغيرها بتشهَد زور
ولاتعبَّر حُقوق ناسهـا ولاغيرُه
وتترُك كُـل شاب جميل مع مصيره
وتبقَى ف ليل ياعينى طويل وماتنامُهْ
ونِلقَىَ الظُلـم شـاط الحِلـم بِأْقدامُهْ
ويبقَى الحُـب أمرُه صعـب ع الحبِّيب
ونِلقَى العُملَهْ مُش سهلهْ وكارهَهْ الجيب
ويبقَىَ اللِّى ظالمينها اللِّى حاكمينها
ويبقوا ع النفوس قاعدين وكاتمينها
وخَلَّوا الخَلْـق تِتْنَيِّـل على عينها
وتِفضـل كُل آمالهـا ف أماكِنهـا
ومافيش أرض بِتصون عَرض ساكنينها
وحَبِّـةْ ظِلَمَـهْ آخِـر عَظَمَهْ مالكينها
وناس مُش ناس بِطاطواالراس على عَبَلها
وكـام عَسَّـاس بِدون إحسـاس تعنقَلها
وخونـوهـا وسيبوهـا على حالهـا
فَسيبوونـا وسيبوهـا على حالهـا
سيبووونـا وسيبوهـا على حالهـا.

22/12/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *