لماذا نحب فصل الشتاء؟

نتيجة بحث الصور عن لماذا نحب فصل الشتاء؟

فصل الشتاء

 يعدّ الشتاء أحد الفصول الأربعة في السنة وهو يأتي بعد فصل الخريف؛ حيث يبدأ من الواحد والعشرين من ديسمبر (كانون الأول) وحتّى العشرين من مارس (آذار)، ويزداد خلاله الجوّ برودةً، وتتساقط الأمطار والثلوج أحياناً تبعاً للموقع الجغرافيّ؛ مما يدفع الطيور للمهاجر من البلاد إلى بلاد أخرى، ومن الجدير بالذكر أنّ الشتاء يحلّ على نصف الكرة الجنوبيّ؛ مما يجعل من النهار قصيراً ومن الليل طويلاً في نصف الكرة الشماليّ، وعكس هذا في النصف الجنوبيّ من الكرة الأرضية.

 لماذا نحب فصل الشتاء

–        يساهم في نضج أنواع عديدة من الفواكه المفيدة والغنية بالألياف والفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى المهمّة للجسم؛ والتي تحميه من العديد من الأمراض.

–         يقلّل الشعور بالإرهاق والتعب عند ممارسة التمرينات الرياضية، كما يحافظ على بقاء الأملاح المعدنية والسوائل في الجسم.

–         يقلّل الشعور بالاكتئاب والاضطرابات المزاجية؛ نظراً لقصر النهار فيه، وتفضيل بعض الأشخاص غياب الشمس.

–         يعزّز النمو لدى الأفرد؛ نظراً لزيادة قدرة الجسم على إفراز الهرمونات المسؤولة عن تطوّر النمو.

–        يُطلق على فصل الشتاء الفصل الشعبيّ، حيث يجتمع فيه أفراد العائلة الواحدة مع الأقارب والجيران والأصدقاء حول النّار طلباً للدفء، ويستمرّ السهر لساعات طويلة، بينما يسرد الآباء والأجداد بعض القصص والفوازير والنكات، إضافة إلى ذكر بعض الروايات التي حصلت معهم في سنوات شبابهم نتيجة الأمطار الغزيرة والفيضانات.

–        يعزّز المشي في فصل الشتاء من طاقة الإنسان ونشاطه، مما يستدعي أيضاً تعزيز طاقته الذهنية لاتخاذ القرارات.

–        يحدّ من الأرق الليليّ الذي تعدّ حرارة الجو من أسبابه الشائعة.

–        يقضي على الحشرات كالبعوض والقرادة؛ فهي لا تتمكّن من التحليق في الجوّ وممارسة نشاطاتها خلال الطقس البارد.

–        يعزّز عملية التنفّس في الجسم؛ نظراً لأنّ جودة الهواء فيه أفضل من جودته في فصليّ الربيع والصيف حيث تختفي فيه معدّلات الأوزون المرتفعة.

كيفية تجنب أمراض الشتاء

–        ارتداء الملابس الشتوية والدافئة بدءاً من الفترة الأولى من موسم الشتاء؛ فالطقس خلال هذه الفترة غالباً ما يتقلّب بين المعتدل والبارد؛ ويفضّل في هذه الحالة تحمّل الحرارة المرتفعة على تعريض الجسم للبرد.

–         ارتداء ملابس مناسبة لممارسي التمرينات الرياضية وعدم التعرّي تماماً؛ تجنباً للإصابة بالإنفلونزا، والرشح، والزكام والبرد.

–         ارتداء الجوارب والأحذية الدافئة وعدم المشي بقدمين حافيتين.

–         تجنّب الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة؛ تجنباً لاكتساب المزيد من الوزن.

–        عدم الانتقال مباشرة من المكان الدافئ إلى المكان البارد.

–        التهوية الجيّدة واليومية للمنزل.

–         تناول المزيد من الفواكه المغذية مثل البرتقال والموالح. الحفاظ على النظافة الشخصية وعدم استخدام الأدوات الخاصّة بالآخرين؛ تجنباً لانتقال العدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *